Tuesday, October 15, 2019
اخر المستجدات

ترامب: على الدول الغنية دفع ما أنفقناه في الشرق الأوسط


دوتالد ترامب

| طباعة | خ+ | خ-

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إن دول منطقة الشرق الأوسط لم تكن لتبقى أسبوعاً لولا الحماية الأمريكية، مطالباً ما أسماها “الدول الثرية” بالدفع لمواجهة نفوذ إيران.

وأضاف الرئيس الأمريكي خلال مؤتمر صحفي له مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء: “دفعنا 7 تريليونات دولار خلال 18 عاماً في الشرق الأوسط، وعلى الدول الثرية الدفع مقابل ذلك، ونرغب في أن ترسل دول أخرى جنودها إلى سوريا”.

ولفت ترامب إلى أن بلاده “لن تستمر في دفع مليارات الدولارات والمخاطرة بجنودنا دون أن نتلقى مقابلاً لذلك”، مشدداً على أن “دول المنطقة (الشرق أوسطية) لم تكن لتبقى أسبوعاً دون الحماية الأمريكية”.

وفي تحول لموقفه حول الانسحاب من سوريا قال ترامب: “أتمنى أن نعيد جنودنا من سوريا سريعاً، ولكن بعد إنجاز ما يجب إنجازه”.

وحول الاتفاق النووي مع إيران أقر ترامب أن الاتفاق كان يجب أن يشمل الوضع في سوريا والعراق واليمن، مضيفاً: “نرى بصمات إيران في كثير من المشاكل في الشرق الأوسط، وإذا سعت لتهديدنا بأي صورة فستدفع ثمناً كبيراً”.

فرنسا تبحث عن مخرج

بدوره قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أن بلاده تعمل للوصول إلى موقف مشترك من الاتفاق النووي مع إيران.

وأضاف ماكرون: “اتفقت مع الرئيس ترامب على أن أزمة سوريا ينبغي أن تكون ضمن إطار التعامل مع إيران، وعلينا أن نجد طريقة لإصلاح الوضع السياسي لا العسكري فقط في سوريا”.

ولفت الرئيس الفرنسي إلى أن “الاتفاق النووي غير كاف لكنه يضمن وقف أنشطة إيران النووية حتى عام 2025″، مقراً بأنه “سيئ وغير كاف لكننا بحاجة إليه”.

ويزور ماكرون واشنطن في مسعى لإقناع ترامب بعدم التخلي عن الاتفاق النووي، وسط توقعات أن يعلن الأخير في مايو المقبل إلغاءه، ما يعني إعادة فرض العقوبات الاقتصادية التي أنهكت طهران.

وكان ترامب قد قال إنه سيعاود فرض عقوبات اقتصادية على إيران ما لم يصلح الحلفاء الأوروبيون ما وصفه بـ”العيوب المروعة” في الاتفاق بحلول 12 مايو المقبل، وهو ما يعد ضربة قاصمة للاتفاق.

وقالت القوى الأخرى الموقعة، وهي روسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، إنها تريد الحفاظ على الاتفاق الذي فرض قيوداً على برنامج إيران النووي مقابل رفع معظم العقوبات.

وسبق أن حذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أيضاً ترامب من مغبة الانسحاب من الاتفاق، وقال إنه سيواجه “عواقب وخيمة” إذا فعل ذلك.