الإثنين 19 / أبريل / 2021

ترامب يفكر في بناء منصته الخاصة بعد إغلاق تويتر لحسابه ويتهم الموقع بـ”التآمر”

ترامب يفكر في بناء منصته الخاصة بعد إغلاق تويتر لحسابه ويتهم الموقع بـ
ترامب يفكر في بناء منصته الخاصة بعد إغلاق تويتر لحسابه ويتهم الموقع بـ"التآمر"

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه سينظر في بناء منصته الخاصة، وذلك بعد أن أوقفت شركة تويتر حسابه نهائياً، الجمعة 8 يناير/كانون الثاني 2021، خشية حدوث المزيد من التحريض على العنف، بعد اقتحام مئات من أنصاره لمبنى الكونغرس يوم الأربعاء الماضي.

ترامب غاضب

جاء ذلك في تغريدات نشرها ترامب على حساب الرئاسة (قبل أن يتم حذفها أيضاً)، بعد أن حظرت شركة تويتر حسابه الشخصي، في أحدث ضربة يتلقاها الرئيس المنتهية ولايته قبل أيام من موعد مغادرته للسلطة، والمقرر يوم 20 يناير/كانون الثاني 2021، وفقاً لوكالة رويترز.

كانت إدارة موقع “تويتر”، قد أعلنت أنها قررت توقيف حساب الرئيس نهائياً بسبب خطر المزيد من التحريض على العنف، وقالت إنه “بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات الأخيرة لحساب دونالد ترامب والظروف المحيطة بها، أوقفنا الحساب نهائياً بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف”.

الرئيس الأمريكي هاجم موقع التغريدات القصيرة العملاق، واتهم إدارته بالتآمر لإسكاته، والتنسيق مع الديمقراطيين واليسار الراديكالي لوقف حسابه، كذلك أشار إلى أنه سينظر في بناء منصته الخاصة، دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل حول ذلك، معتبراً أنه لولا المادة 230 من قانون الاتصالات لما كان تويتر ينجو بفعلته.

تنص المادة 230 من القانون الذي أقره الكونغرس في العام 1996، على أن مواقع التواصل الاجتماعي محمية من الدعاوى القضائية المحتملة الخاصة بالتعليقات ومقاطع الفيديو التي ينشرها المستخدمون حتى في حالة ارتباطها بخطاب الكراهية أو الدعاية الإرهابية، وفقاً لموقع “يورونيوز”.

من جانبه، علّق السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام على قرار تويتر، وهاجم الأخير في سلسلة من التغريدات كتبها على حسابه في تويتر.

غراهام قال إن قرار موقع تويتر حيال توقيف حساب ترامب يعتبر خطأً جسيماً، واعتبر أن السماح للمرشد الإيراني علي خامنئي بالتغريد على تويتر، مقابل منع ترامب من ذلك، “يشي بالكثير عمن يديرون تويتر”، على حد تعبيره.

فيسبوك يعاقب ترامب

وقبل أن يتخذ موقع تويتر قراره بالإيقاف النهائي لحساب ترامب، حظرت شركة “فيسبوك” المالكة لموقع التواصل الاجتماعي الذي يحمل الاسم ذاته، وتطبيق إنستغرام، حساب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته.

مؤسس موقع “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، كان قد قال في منشور على صفحته بالموقع، إن “خطر السماح لترامب باستخدام المنصة كبير للغاية، بعد تحريضه لغوغاء ارتكبوا أعمال شغب مميتة في مبنى الكونغرس الأمريكي، الأربعاء”.

كذلك أعلن زوكربيرغ أنه “سيتم حظر حساب ترامب للأسبوعين المقبلين على الأقل”، مشيراً أنه يمكن أن “يظل مغلقاً إلى أجل غير مسمى”.

بدوره، أعلن آدم موسيري، رئيس تطبيق “إنستغرام” المملوك لشركة “فيسبوك”، منع ترامب من النشر على “إنستغرام” “لأجل غير مسمى وعلى مدار الأسبوعين المقبلين على الأقل”.

وكان الرئيس الأمريكي يعتمد بشكل رئيسي على تويتر وفيسبوك لمخاطبة العالم وأنصاره، وقد استخدم حساباته مراراً وتكراراً في كيل الاتهامات للديمقراطيين، والزعم بأن الانتخابات الأمريكية مزورة وأن بايدن سرق الفوز منه.

كذلك استطاع الرئيس مراراً عبر حساباته على مواقع التواصل أن يحشد أنصاره ويتسبب في نزولهم إلى الشوارع للاحتجاج على خسارته للانتخابات، وهو ما أدى إلى أعمال عنف في بعض الأحيان.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن