السبت 27 / نوفمبر / 2021

تركيا: سنستخدم قوتنا الصارمة في سورية وليبيا.. ولكن!

تركيا: سنستخدم قوتنا الصارمة في سورية وليبيا.. ولكن!
تركيا: سنستخدم قوتنا الصارمة في سورية وليبيا.. ولكن!

أكدت أنقرة أنها لن تساوم أحدا على حقوقها في شرقي البحر الأبيض المتوسط، مشددة على أن كل سياساتها في هذا الشأن تهدف للحفاظ على مصالحنا هناك.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في تصريحات له مساء الثلاثاء، إن وجود بلاده في سوريا وليبيا ضمان للاستقرار على الأرض في هاتين الدولتين ومنع الهجرة غير النظامية.

وأضاف أوغلو أن تركيا تستخدم قوتها الصارمة عندما يتم استنفاد جميع الخيارات وذلك بهدف تفعيل العملية الدبلوماسية.

ولفت خلال مشاركته في “منتدى تي آر تي وورلد 2021” إلى ان مفهوم القوة لدى تركيا يتمثل في السعي لحل الخلافات والمشاكل بالطرق الدبلوماسية والتعاون والتضامن.

وشدد الوزير التركي على أن بلاده واحدة من أكثر الدول المقدّمة للمساعدات الإنسانية في العالم، في حين تعمل على إقامة نظام دولي يستخدم القوة من أجل الخير ومساعدة المحتاجين.

وأوضح أن دعوة الرئيس رجب طيب أردوغان لعقد مؤتمر شامل لدراسة الوضع في شرق المتوسط، دليل رغبة تركيا في حل الخلافات بالطرق الدبلوماسية.

وأردف: “في أفغانستان تواجدنا على مدى 20 عاما هناك وساهمنا في الحفاظ على استقرارها وتنميتها”.

• هل انتهت “التهدئة” بين تركيا والولايات المتحدة؟

بدورها نشرت هيئة الإذاعة والتلفزيون التركي (تي آر تي)، بيانا قالت فيه إن المنتدى يعقد تحت شعار “القوة والمفارقة: فهم الاستراتيجية الكبرى في القرن الحادي والعشرين” وتنتهي فعالياته في 20 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وفي وقت سابق صرح تشاووش أوغلو أن بلاده ستفعل بما يجب عليها، قائلا: “بما أن روسيا والولايات المتحدة لم تلتزما تعهداتهما (بخصوص هجمات YPG/PKK الإرهابي)، فعلينا الاعتماد على أنفسنا والقيام بما يجب”.

أما الرئيس التركي فأوضح ان صبر بلاده قد نفد حيال بؤر الإرهاب شمالي سوريا، مؤكدا عزمها على القضاء على التهديدات التي مصدرها تلك المناطق.

وشدد على ان الهجوم على القوات التركية في منطقة عملية درع الفرات والتحرشات التي تستهدف بلاده “بلغت حداً لا يحتمل”.

وأكد أردوغان في تصريحاته أن المناطق التي تعد مصدراً للهجمات الإرهابية من سوريا تجاه تركيا سنعمل على إعادة الهدوء إليها، مشيرا إلى أن تركيا عازمة على القضاء على التهديدات إما عبر القوى الفاعلة هناك أو بإمكاناتنا الخاصة.

وهدد بأن الجيش التركي سيقدم على الخطوات اللازمة لحل هذه المشكلات في أسرع وقت.

• اتفاق تركي أميركي لتنسيق إنشاء المنطقة الآمنة بسوريا

في حين أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن بلاده ستقوم باللازم في المكان والزمان المناسبين لـ”وقف الهجمات الإرهابية شمالي سوريا”، مشددا على “أن تركيا لم ولن تسمح إطلاقا بإنشاء ممر إرهابي”.

وشدد على أن قوات بلاده ستقضي على كل من يسعى من بي كا كا (حزب العمال الكردستاني) للقيام بذلك.

وأوضح أن جيش بلاده سيعمل اللازم في المكان والزمان المناسبين لوقف الهجمات الإرهابية شمال سوريا ، في الوقت الذي تزايدت فيها تلك الاعتداءات.

وأضاف أكار في تصريحات له أن بلاده ستقوم باللازم لحماية حقوقها ومصالحها والحفاظ عليها تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، مشيرا إلى أنهم يراقبون كل التغيرات في المنطقة والعالم وخاصة في قضايا الأمن والدفاع عن كثب.

وأوضح أنهم سيتخذون كل الإجراءات المناسبة فيما يخص تلك التحولات والتغيرات الجادة حول العالم، خاصة الواقعة شمالي العراق وسوريا وبحر إيجة وشرق البحر المتوسط ​​وقبرص، وأن من واجبهم صون حقوق ومصالح الشعب التركي.

وأشار أكار إلى أن تركيا تحترم حقوق وسيادة دول الجوار، وفي حال عدم اتخاذ أي خطوة تجاه (لجم) الإرهابيين هناك (سوريا) فإن تركيا ستقوم باللازم، مشددا على أن بلاده لم ولن تسمح إطلاقا بإنشاء ممر إرهابي.

ولفت إلى أن القوات التركية حيّدت 18 ألفا و609 إرهابيين في العمليات المكثفة التي بدأت في 24 يوليو/ تموز 2015، منهم 2201 إرهابيًّا منذ مطلع العام 2021.

وفيما يخص اتفاقيات بلاده مع روسيا والولايات المتحدة شمالي البلاد أوضح أن بلاده تقوم بواجبها على أكمل وجه وتفي بالتزاماتها.

وقبل أيام تعرضت آليات عسكرية تركية لهجوم صاروخي الأحد في قرية الشيخ عيسى، مصدره عناصر “قسد” ذراع العمال الكردستاني في سوريا، أدى إلى مقتل عنصرين من شرطة المهام الخاصة التركية في مدينة مارع.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook