Thursday, September 19, 2019
اخر المستجدات

تصاعد السجال داخل الحكومة الاسرائيلية ووزراء “البيت اليهودي” يستعدون للانسحاب


| طباعة | خ+ | خ-

تصاعدت حدة السجال داخل الحكومة الإسرائيلية وباتت تسود أجواء انتخابات بعد تهديد حزب “البيت اليهودي” برئاسة وزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، بالانسحاب من حكومة، بنيامين نتانياهو، على خلفية تزايد احتمالات مصادقتها على الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين القدامى وبينهم أسرى الـ 48.

وذكرت تقارير صحافية، اليوم الإثنين، أن بينيت، ووزراء حزب “البيت اليهودي” سيحضرون إلى اجتماع يتوقع أن تعقده الحكومة الإسرائيلية بعد عيد الفصح اليهودي، الأسبوع المقبل، من أجل التصويت على إطلاق سراح الدفعة الرابعة، وأنه في حال المصادقة على الإفراج عن أسرى الـ48 سيقدمون استقالاتهم على الفور.

وكذلك اتهم نتنياهو وقياديون في حزب الليكود الحاكم، بينيت، بأنه ينسق إمكانية انسحابه من الحكومة مع نواب الوزراء من حزب الليكود الحاكم الذين يعتبرون رموز الجناح اليميني المتطرف في هذا الحزب، وبضمنهم نائب وزير الدفاع، داني دانون.

وفي حال انسحاب “البيت اليهودي” من الحكومة فإن الائتلاف الحكومي سيفقد الأغلبية بين نواب الكنيست الأمر الذي ينبئ باحتمال سقوط الحكومة، خاصة وأن رئيس حزب العمل الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ، كرر الإعلان عن رفضه الانضمام إلى حكومة نتنياهو بأي حال.

وفي مؤشر على الأجواء الانتخابية، نشر رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” ووزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، اليوم إعلاناً انتخابياً على الصفحة الأولى من صحيفة “هآرتس” جاء فيه أنه “نفضل الانتخابات على تحرير إرهابيين”، و”ليبرمان يفي بتعهداته”، و”نبني على ما تقوله”.

وكذلك نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم استطلاعاً للرأي أظهر أنه في حال إجراء انتخابات عامة الآن، فإن حزب الليكود برئاسة نتانياهو سيحصل على 22 مقعداً في الكنيست، وحزب العمل على 16 مقعداً، و”البيت اليهودي” على 11 مقعداً، وحزب “يوجد مستقبل” برئاسة يائير لبيد سيهبط من 19 مقعداً في الكنيست حالياً إلى 10 مقاعد.

ووفقا للاستطلاع فإن حزب “إسرائيل بيتنا”، الذي أعلن رئيسه ليبرمان أنه سيفك تحالفه مع الليكود وسيخوض الانتخابات منفرداً، سيحصل على 10 مقاعد، كما سيحصل حزب ميرتس اليساري الصهيوني على 10 مقاعد أيضا.