Saturday, May 25, 2019
اخر المستجدات

تقرير:: إقصاء صارخ للمرأة العربية في الإعلام الإسرائيلي


| طباعة | خ+ | خ-

كشف تقرير إحصائي يتناول تمثيل المواطنين العرب في الاعلام العبري الإسرائيلي بالداخل المحتل أن هناك عملية إقصاء للمرأة العربية.

وأظهرت الإحصائيات الصادرة عن “مؤشر التمثيل” أن نسبة النساء العربيات في الاعلام الإسرائيلي العبري لم تتجاوز الـ 0.35% في شهري مارس وإبريل من هذا العام.

وأشار إلى أن العرب يواجهون إقصاءً حادًا إذ أنهم ورغم أن نسبتهم في البلاد تتجاوز الـ 17% إلا أن تمثيلهم في الاعلام يتراوح ما بين 2%-3.5، وتكون تغطيتهم في كثير من الأحيان نمطية وسلبية وتقتصر على السياسيين.

ولفت المؤشر إلى أن هذه الفترة شهدت تناولًا إعلاميًا واسعًا لإحياء يوم المرأة العالمي؛ ولفضيحة الفصل العنصري بين النساء العربيات واليهوديات في غرف الولادة.

ووفقا للإحصائية فإن القنوات الإعلامية المركزية في إسرائيل استضافت خلال شهري آذار ونيسان الماضيين نحو 27 ألف شخص من بينهم 626 متحدثًا عربيا (2.3%)، و96 امرأة عربية.

والقنوات الإعلامية المركزية الخمس في “إسرائيل” هي: (قنوات التلفزة 1، 2 و10 وإذاعتيّ صوت “إسرائيل” بالعبرية “ريشت بيت” و”جالي تساهل”).

وبينت أن البرامج الإخبارية للقناة الثانية كانت الأكثر خيت استضافت خلال هذين الشهرين 1,870 متحدثًا، من بينهم 46 عربيًا (2.5% فقط) ومن بينهم 3 متحدثات عربيات فقط (0.16%).

أما النسبة الأعلى كانت في إذاعة صوت “إسرائيل” بالعبرية (ريشت بيت) والتي تم في برامجها الإخبارية المركزية استضافة 1,920 متحدثًا، من بينهم 57 عربيا (3%)، منهم 19 امرأة عربية (0.9%).

وسجلت إذاعة “جالي تساهل” رقمًا قياسيًا في هذه الفترة من ناحية تمثيل المتحدثين العرب في برامجها المركزية، والتي استضافت 807 أشخاص، من بينهم 45 عربيًا (5.5%) منهم 8 نساء عربيات فقط (0.99%).

وعلى مستوى القنوات التلفزيونية، احتلت القناة العاشرة المرتبة الأولى بحضور النساء العربيات فقد استضافت برامجها الإخبارية 2,119 شخصا، من بينهم 80 عربيًا (3.7%) منهم 13 امرأة عربية (0.6%).

أما في برامج القناة التلفزيونية الأولى فقد تمت استضافت 2,027 شخصا من بينهم 76 عربيًا (3.7%) منهم 7 نساء عربيات فقط (0.34%).

و”مؤشر التمثيل” هو مشروع مشترك بين الجمعية العربية اليهودية لدعم المساواة، وموقع “العين السابعة” المختص بالقضايا الإعلامية وصندوق بيرل كتسنلسون، وتنشر معطياته بشكل أسبوعي.