Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

تقرير دولى: مخزون الوقود لمحطة كهرباء غزة مازال منخفضا


| طباعة | خ+ | خ-

ذكر تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية فى الأراضى الفلسطينية المحتلة “أوتشا”، أن معبر كرم أبو سالم يعد المعبر الرئيسى بين غزة وإسرائيل، وقد سمح بدخول 133,131,2 مليون لتر من الوقود الذى تبرعت به قطر إلى محطة توليد الكهرباء غزة، إلا أن مخزون المحطة مازال منخفضا.

وأضاف التقرير، الذى وزعه مكتب أوتشا بالقاهرة عن الفترة من 7 إلى 13 يناير، أنه من المتوقع أن ينفد الوقود القطرى المخصص للمحطة خلال شهر واحد، مشيرا إلى أن فترات انقطاع التيار الكهربائى المجدولة بلغت 12 ساعة، وأنه من المتوقع أن ترتفع لتصل إلى 16 ساعة يوميا إذا أغلقت المحطة بسبب نفاد الوقود.

وأفاد أن المرافق الصحية الحيوية ومرافق المياه والصرف الصحى وجمع النفايات الصلبة تعتمد على الوقود لتشغيل المولدات الاحتياطية بسبب انقطاع التيار الكهربائى لفترات طويلة، موضحا أن منظمة الصحة العالمية أشارت إلى أن العديد من المستشفيات فى غزة لا يتوفرلديها سوى مخزون يكفيها لعدد محدود من الأيام.

وأشار التقرير إلى أن تصدير كميات محدودة من المحاصيل النقدية للأسواق الأوروبية استمر خلال هذه الفترة حيث تم تصدير5ر17 طن من الفراولة و5 أطنان من البندورة الصغيرة و170 ألف زهرة من أزهار الزينة، مضيفا أن السلطات الإسرائيلية تحظر تصدير البضائع من غزة إلى أسواق الضفة الغربية وإسرائيل وهى أسواق غزة الرئيسية بالرغم من تركيب ماسح جديد بتمويل من الحكومة الهولندية فى معبر كرم أبو سالم يتيح إجراء فحص شامل للبضائع المصدرة.

ولفت التقرير إلى أن السلطات الإسرائيلية هدمت 17 مبنى سكنيا فلسطينيا، وأخرى تستخدم لكسب العيش فى المنطقة “ج” فى محافظات أريحا ونابلس مما أدى إلى تهجير33 شخصا أكثر من نصفهم أطفال وتضرر 26 آخرين، موضحا أن محكمة العدل العليا الإسرائيلية رفضت التماسا قدمته العائلات المتضررة لإبطال أمر صدر سابقا يدعو إلى طردهم من المنطقة.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد خصصت ما يقرب من 18 فى المائة من مناطق الضفة الغربية كى تكون منطقة إطلاق نار وقد هدمت مبنيين فى الجفتلك بحجة عدم حصولها على تصاريح إسرائيلية للبناء فى المنطقة “ج”.

وذكر التقرير أن ما يقرب من 200ر6 ألف فلسطينى يعيشون حاليا فى هذه المناطق ويواجهون خطر التهجير المتواصل نتيجة لذلك.. وقد عبر بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة، عن قلقه إزاء حالة مشابهة فى جنوب الخليل، حيث أشار إلى أن تهجير التجمعات الفلسطينية يثير مخاوف جدية من أن يكون ذلك مخالفا لالتزامات إسرائيل بموجب القانون الدولى الإنسانى.