Monday, November 18, 2019
اخر المستجدات

تل أبيب: هل نحن على أبواب حرب جديدة على قطاع غزة؟


| طباعة | خ+ | خ-

بدأ قادة جيش الاحتلال يمهدون لعدوان جديد، على قطاع غزة بحجة وقف إطلاق الصواريخ، وذلك في نفس الوقت الذي يواصل فيه المسؤولون الإسرائيليون تصريحاتهم وتهديداتهم لحركة حماس والمقاومة في قطاع غزة.

وقال العقيد عوفر فينتر أحد قادة لواء غولاني بجيش الاحتلال، إن لواء غولاني على اتم الاستعداد لتنفيذ اجتياح بري لقطاع غزة لاجتثاث ما وصفه بخلايا اطلاق الصواريخ.

وأضاف فينتر”اطلاق الصواريخ على اسرائيل لا ينتهى بتدمير المباني، الامر الوحيد الذي بامكانه حسم هذا الامر، هو الاجتياح البري لغزة والقتال باستخدام كل قوة جيش الدفاع، وخصوصا لواء غفعاتي”.

وقال العقيد ايلان حجبي قائد كتيبة تسبار في غولاني في التقرير الذي ترجمه تلفزيون فلسطين في سياق برنامج اضوء على الاعلام الاسرائيلي الذي يعده ويقدمه الصحفي، أنس ابو عرقوب، “هذه الكتيبة معتادة اكثر على اجواء غزة، والقتال في الجنوب، ونحن الان مستعدين لأي تطور على الساحة الجنوبية، ويشمل ذلك احتمال اللجوء لاجتياح بري لغزة لايقاف اطلاق الصواريخ.”

وكانت مصادر إعلامية عبرية قالت  إن جيش الاحتلال يخضع وحدة 601 الخاصة التابعة لـ لواء الهندسة المتفجرات لتدريبات مكثفة، ويتزامن ذلك مع كشف إذاعة الاحتلال أن قائد لواء الجنوب اللواء سامي ترجمان يعول كثيراً على تلك الوحدة في إحراز النجاح بمفاجئة حماس في الحرب المقبلة والحيلولة دون إمساكها بزمام المبادرة خلال الحرب المقبلة.

واعترف العقيد مانور يانينا الذي يقود وحدة 601 الخاصة أن المعلومات الاستخبارية التي أطلع عليها تؤكد أن الاذرع العسكرية لحركة حماس والجهاد الاسلامي أعدت الكثير من المفاجآت لجيشه، زاعما أن حماس والجهاد أفلحتا بتهريب كميات كبيرة من المتفجرات والألغام المتطورة”.

وحسب الموقع الذي أجرى مقابلة مع قائد الوحدة 601 التابعة للواء الهندسة الجنرال مانور يانينا فإن هذه الوحدة ستعمل على ادخال عنصر المفاجأة في قوات العدو من خلال عمليات التفجير والمباغتة.

وزعمت إذاعة جيش الاحتلال مؤخراً أن حماس والجهاد الاسلامي ولجان المقاومة الشعبية في قطاع غزة نجحت بتهريب كميات كبيرة من المتفجرات الفتاكة من ليبيا مما سيزيد من صعوبة المعركة المقبلة التي تعتبر مسألة اندلاعها مسألة وقت ليس أكثر على حد تعبير الإذاعة.

وتطرق القائد الاسرائيلي إلى تحصين الجرافات الضخمة “جرافة الهندسية المعروفة باسم D -9 حيث جرى تحصينها لتكون ملائمة للعمل في أصعب الظروف مشيراً إلى استمرار الجهود لمزيد من التحصين ضد الصواريخ المضادة للدبابات موضحاً أن نتائج الاختبارات أظهرت ارتفاع قدرات فرق الجرافات التي تحسنت بشكل ملحوظ، وحقيقة أنها تعمل في الظلام الدامس على أهداف بعيدة النطاقات مما يعني شيئا ايجابيا لنا”.

وتراهن وحدة وحدة 601 في الحرب المقبلة، على الجرافة العملاقة من طراز D -9 التي تم مضاعفة تحصينها ضد الصواريخ المضادة للدروع، من أجل نزع الألغام التي ستزرعها حماس في الطرقات.

وتم تحصين جرافة D -9 بدروع إضافية طبقاً لما ذكرته الإذاعة لأن حماس، وبقية الفصائل في غزة تزودت خلال العام الأخير بأفضل أنواع مضادات المدرعات في العالم.

وتوقع العقيد مانور يانينا قائد وحدة 601 الخاصة أن تكون المعركة المقبلة مع حماس ضارية وصعبة وستعتمد على التعاون الميداني لحظة بلحظة بين وحدته وسلاح الطيران وسلاح المدفعية والمشاة مضيفاً “يجب مضاعفة القدرة على المناورة والقدرة على العمل في كل المناطق المبنية والمساحات المفتوحة”.

ومن ناحيتها قالت فضائل المقاومة الفلسطينية إنها على أتم الاستعداد للتصدي لأي عدوان على قطاع غزة، متوعدةَ الاحتلال بمفاجآتٍ لم يتوقعها.

وكان  رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد هدد حركة حماس برد وصفه بالقاسي والموجع في الفترة القريبة، وهو ما رآه فيه محللون إسرائيليون تمهيداً لشن عدوانٍ جديدٍ على القطاع.

شاهد الحلقة .