Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

تمنع الجفاف وتمد الجسم بالطاقة.. تلك هي أهم المشروبات الرمضانية


تمنع الجفاف وتمد الجسم بالطاقة.. تلك هي أهم المشروبات الرمضانية

| طباعة | خ+ | خ-

قدوم شهر رمضان خلال السنوات الأخيرة في أشهر الصيف مرتفعة الحرارة خصوصاً داخل الوطن العربي الذي تتخطى فيه مؤشرات الحرارة حدود الـ 40 درجة مئوية، له تأثير كبير في استنزاف الطاقة والسوائل داخل أجساد الصائمين .

ولهذا يجب الحرص على إبقاء الجسد رطباً دائماً عبر إمداده بالمياه والكثير من السوائل وفق حاجته خلال الفترة التي تلي الإفطار حتى وجبة السحور .

وبجانب المياه سوف يحتوي التقرير التالي على أهم المشروبات التي تنعش الجسم وتمد من الطاقة وتحافظ عليه من الجفاف خلال شهر الصوم .

1- قمر الدين

يعد من أهم المشروبات التي وصلت إلى مصر قادمة من الشام وسوريا منذ أكثر من 100 عام؛ حيث تتم صناعة هذا المشروب الشعبي من معجون ثمار المشمش المجففة المنقوعة في الماء المغلي مع بعض السكر الإضافي؛ حيث يقدم بارداً ومن الممكن إضافة بعض القطرات من ماء الورد .

ويلعب قمر الدين دوراً هاماً في إمداد الجسم بالطاقة وأيضاً بالفيتامينات؛ حيث إن حصول الجسم على 100 غرام من قمر الدين يمنح الجسم 40% من احتياجاته اليومية من فيتامينات ج و ب بالإضافة إلى ب1 .

كما يلعب دوراً هاماً في تنظيم حركة الهضم وكفاءة الأمعاء والتغلب على حالات الإسهال وتقوية أعصاب الجسم، وتجنب حالات الأرق .

2- تمر هندي

له شعبية كبيرة في كل أرجاء الوطن العربي؛ حيث يصنع من غلي ثمار التمر الهندي في المياه وتنقع ثم يتم إضافة السكر ويقدم بارداً .

وبجانب الطاقة والانتعاش يحتوي التمر الهندي على الكثير من الفيتامينات مثل فيتامين (ج) و (د) و(أ) بالإضافة إلى (ب 12) و (ب 6) وفيتامين (ك).

كما تتواجد بداخله الكثير من العناصر المعدنية والأحماض الأمينية التي تعوض الجسم عن السوائل والمغذيات المفقودة أثناء الصيام، ويعتبر أحد الطرق لعلاج حالات الإمساك وأوجاع البطن .

3- السوبيا

هو مشروب يصنع من الشعير وجوز الهند والسكر والحليب يحظى بشعبية كبيرة للغاية في مصر ومنطقة الحجاز داخل المملكة العربية السعودية؛ حيث تتعدد ألوانه ما بين الأحمر والأبيض بحسب المنطقة الجغرافية التي صنع فيها .

ويمد مشروب السوبيا الجسم بالطاقة والترطيب، كما يعمل على تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم؛ بسبب احتوائه على ألياف البيتا جليوكان، ويعزز الجهاز المناعي عن طريق تواجد فيتامين E وفيتامين C .

ويعد مفيداً للغاية لمحاربة فقر الدم بسبب تحفيزه الجسم على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء، كما يعمل على تقوية العظام والأسنان بسبب احتوائه على الكالسيوم .

4- الجلاب

من المشروبات الشامية السورية الباردة ذات الشعبية الكبيرة في كل بلاد الشام، وهو مصنوع من التمر ودبس العنب مع إضافة ماء الورد والصنوبر.

وبالتأكيد يمد مشروب الجلاب الجسم بالطاقة والانتعاش، كما يعزز عمل الدورة الدموية ويحافظ على صحة البشر وترطيبها بعد ساعات الصوم الطويلة خلال الأجواء الحارة.

كما يعزز القدرات العضلية للرياضيين بسبب احتوائه على فيتامين ب، ويقوي القدرات الجنسية لدى الرجال بسبب تواجد الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة .

وأخيراً يساهم هذا المشروب الشامي في تعزيز جهاز المناعة بسبب احتوائه على المكسرات التي تتواجد بداخلها مواد مضادة للأكسدة كما يعالج اضطرابات الهضم ويدعم حركة الأمعاء، ويساهم في القضاء على حالات الإمساك .

5- العرقسوس

سواء في رمضان أو خلال أشهر الصيف يستطيع الجميع رؤية بائعي العرقسوس المتجولين، الذي يضعون هذا المشروب البارد والمنعش في حاويات نحاسية أو زجاجية؛ للحفاظ على برودته .

ويساعد مشروب العرقسوس المنعش الذي يمد الجسم بالطاقة والانتعاش على خفض مستوى الكولسترول الضار في الجسم، وتجنب الإصابة بأمراض القلب بسبب احتوائه على مركبات طبيعية مضادة للأكسدة .

كما ينظم مشروب العرقسوس عملية الهضم، ويساهم في رفع ضغط الدم بالنسبة للأشخاص الذي يعانون من انخفاض معدلاته .

6- الخشاف

تتم صناعة الخشاف الذي يقدم بارداً من مجموعة متنوعة من الفواكه المجففة والمشمش والخوخ والتين والتمر والزبيب المنقوعة في المياه، مع إضافة بضع قطرات من ماء الورد بحسب الرغبة .

والحقيقة أن احتواء هذا الخليط على الفواكه والتمر جعله منجماً من الفوائد؛ فهو من أهم مصادر الفوسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنسيوم والحديد والنحاس والفيتامينات مثل فيتامين أ و ب 2 وهـ بالإضافة إلى فيتامين ج .

كما يحتوي على نسب عالية من الأحماض المفيدة مثل حمض الفوليك ومضادات الأكسدة الطبيعية، ويعد فعالاً في علاج حالات الإمساك والأنيميا.

7- الحليب والتمر

تعزيز مستويات الطاقة بفضل تواجد التمر وتقوية العظام والأسنان وترطيب الجسم بسبب تواجد فيتامين د وفيتامين أ وحمض اللبنيك ودعم صحة القلب والتقليل من التوتر، والإرهاق وفقر الدم من أهم الفوائد الكثيرة والمتعددة لمشروب التمر والحليب الذي يعد كنزاً طبياً طبيعياً.

8- الكركديه

يعتبر الكركديه أو العنّاب كما يسمى في مصر ضيفاً دائماً على الموائد الرمضانية؛ فهو منعش ولذيذ ويحتوي على نسبة عالية من فيتامين ج، ويحافظ على مستويات الكوليسترول وضغط الدم، ويعزز الدورة الدموية وينظم معدل ضربات القلب.

9- مشروب الأبريه

وهو أشهر المشروبات الرمضانية في محافظة أسوان وبلاد النوبة وفي السودان أيضاً؛ حيث يتم تحضيره من رقائق القمح المخبوزة ودقيق الذرة الممزوج بالتوابل؛ حيث يتم تقطيعها وخلطها مع عصير الليمون المحلى أو الماء البارد فقط .

ويمد مشروب الأبريه الجسم بالطاقة والانتعاش، كما أنه يساعد على تخفيض ضغط الدم وإعادة انتظامه .

10- الدوم

في مصر والسودان يعد مشروب الدوم البارد من المشروبات المتواجدة خلال كل أشهر العام، وتتم صناعته عن طريق طحن أو كسر ثمار الدوم الجافة وغليها في المياه، ثم يتم إضافة السكر وتبرد .

ويمد الدوم الجسم بقدر كبير من الطاقة والترطيب ويخفض من نسب الكوليسترول الضار في الدم، كما أنه يحسن معدلات ضغط الدم وله فاعلية كبيرة في تعزيز إنتاج هرمون الذكورة التستوستيرون والحفاظ على صحة وقوة القلب وسلامة العظام والأسنان .

11- الخروب

هو واحد من أكثر المشروبات التقليدية شعبية في العالم العربي، وينتشر بكثرة في ليبيا والسودان ومصر، ويقدم في الصيف عادةً بسبب مده الجسم بالانتعاش والترطيب .

ويعمل مشروب الخروب البارد على تقوية جهاز المناعة، ويقضي على السموم وحموضة المعدة وقرحها، كما ينظم نسبة الكولسترول ويعالج حالات الإسهال والإمساك على حد سواء .

وهو غني بالمعادن المهمة للجسم مثل البوتاسيوم والكالسيوم والحديد والفسفور والمنجنيز والنحاس والنيكل والمغنيسيوم؛ كما يحتوي على فيتامين د.

12- مشروب نومي بصرة

أحد أهم المشروبات العراقية التي تأتي من مدينة البصرة، وهو عبارة عن مشروب الليمون الأسود الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الفيتامينات أهمها فيتامين ج و فيتامين د ونسبة عالية من المعادن والعناصر أهمها الكالسيوم والبوتاسيوم، ويعمل على تقوية عضلة القلب وتطهير الجسم والأمعاء من السموم .

13- مشروب الزبيب

بالانتقال إلى البصرة نحو الموصل سوف نجد واحداً من أهم المشروبات الرمضانية الشعبية العراقية، وهو مشروب الزبيب الذي يضاف إليه أوراق النعناع، وبضع قطرات من ماء الورد والهيل المطحون .

ويمد مشروب الزبيب الجسم بجرعة من السكريات المفقودة بعد الصيام، كما له تأخير مرخٍ على الجسم، ويعالج الصداع وحالات فقر الدم وسوء التغذية .