Friday, December 6, 2019
اخر المستجدات

تونس تحيي الذكرى الـ40 ليوم الأرض


| طباعة | خ+ | خ-

انطلقت الفعاليات بيوم الارض في جميع المدن التونسية من خلال الاحزاب ومنظمات المجتمع المدني وسفارة دولة فلسطين في تونس.

فقد خصصت وسائل الإعلام التونسية بأشكالها المختلفة فقرات عن يوم الأرض وأهميته، وتمت استضافة سفير دولة فلسطين في تونس هائل الفاهوم للحديث عن هذا اليوم، حيث وصفته بعض الإذاعات المحلية بأنه “يوم للدفاع عن حق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال”.

وأحيا مركز البراهمي للسلم والتضامن التابع لحزب التيار الشعبي التونسي، بالتعاون مع الجمعية التونسية للثقافة العربية، يوم الأرض الفلسطيني، وذلك في المركز الثقافي لمدينة جرجيس جنوب تونس.

وتضمنت الاحتفالات يوما ثقافيا كاملا شارك فيه الأطفال برسومات عن القضية الفلسطينية، وكذلك مسرحيات ورقصات فلكلورية، ودبكة فلسطينية من قبل العديد من الفرق الفنية بجهة جرجيس، إضافة إلى ندوة فكرية عن الوطن العربي ومكافحة الإرهاب، وندوة عنوانها يوم الأرض والصهيونية أصل الإرهاب قدمها محمد شولاق مدير مكتب “وفا” لدى تونس.

وازدانت المدينة التونسية بأعلام فلسطين وتونس التي علقت على كبرى البنايات، احتفالا بيوم الأرض وقدسيته لدى أبناء شعب تونس الشقيق، وتخليدا لنضال شعبنا ومواصلته نضاله حتى نيل حريته الكاملة بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وألقت النائبة التونسية عضو مجلس نواب الشعب عن التيار الشعبي التونسي، وعضو المكتب السياسي للتيار الشعبي ووالي المدينة المحافظ محسن الثابتي، كلمات في هذه المناسبة تمجيدا ليوم الأرض وتحية لنضال شعبنا البطل في مقارعته للاحتلال، ودفاعه الباسل عن ثوابته ومقدساته، مؤكدين دعمهم بكل الوسائل والسبل لنضال شعبنا حتى تجسيد حريته كاملة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وفي سياق متصل، قدم الاتحاد العام لعمال فلسطين في تونس شرحا لمناسبة الذكرى الأربعين ليوم الأرض، يحتوي تفصيل سياسة الاحتلال التهويدية لمصادرة الأراضي والاستيلاء عليها وبناء المستوطنات، إضافة إلى تمادي الاحتلال في سياسته القمعية التي ينفذها ومستوطنوه في هجمات منسقة سواء لقضم الأرض أو الاعتداء على المواطنين الفلسطيني.

وفي ولاية قابس تواصلت فعاليات مهرجان احياء يوم الارض تحت شعار “الشعب يريد تحرير فلسطين” تزامنا مع ذكرى الاستقلال التونسي حيث شهدت مدينة قابس ماراطونا رياضيا شاركت فيه عديد المنظمات الاهلية، واكد المشاركون على ان الانشغال بالهموم الوطنية الداخلية لا يمنع من ابقاء البوصلة متجهة نحو فلسطين وخاصة في مثل هذه المناسبات.

وجدد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي يوم الأربعاء 30/3  التزام المنظمة الشغيلة بالوقوف الى جانب القضية الفلسطينية، وأشار العباسي في تصريح اعلامي خلال تظاهرة نظمها الاتحاد بمناسبة الاحتفال بيوم الارض الموافق لـ30 مارس من كل سنة الى أن الاتحاد يعبّر دائما عن مساندته للشعوب المضطهدة في مسيرة استرجاعها لحقوقها التاريخية. وقد تولى العباسي افتتاح معرض صور بساحة محمد علي بالعاصمة يوثق مختلف مراحل القضية الفلسطينية وتاريخ نضال الشعب الفلسطيني وصموده ضد الاعتداءات التي يتعرض لها من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وحضر في هذه التظاهرة سفير دولة فلسطين بتونس هائل  الفاهوم اضافة الى عدد من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسى للشغل ومن ممثلي المجتمع المدني. كما تضمّن برنامج الاتحاد العام التونسي للشغل بمناسبة احياء يوم الارض الفلسطيني وصلات غنائية ملتزمة.

وتم عرض فيلمين فلسطينيين “”الزمن الباقي”” للمخرج سليمان و”عمر” للمخرج هاني ابو سعدة، وبعد العرض دارات حلقات نقاش حول موضوع الفيلمين.

ويحيي اتحاد شباب الوطد واتحاد الشباب الشيوعي التونسي وشباب التيار الشعبي الذكرى 40 ليوم الارض اليوم الجمعة في العاصمة.

واكد شباب التيار الشعبي واتحاد الشباب الشيوعي بهذه المناسبة في بيان مشترك ان فلسطين كانت وستظل القضية المركزية للشعب العربي والبوصلة التي لا حياد عنها. وان المقاومة الشعبية بكل اشكالها هي الخيار الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين وكل الاراضي العربية.

كما شدد البيان على “الالتزام المطلق بدعم المقاومة والكفاح وانخراطهم في تعبئة الجماهير حتى التحرير الشامل. وان مقاومة الحركات الارهابية التكفيرية من مقاومة العدو الصهيوني وعزل الكيان وتجريم كل اشكال التطبيع معه  في جوهر المقاومة. وعلى تجميع كل طاقات الشباب التونسي من اجل دعم مقترح كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان التونسي الداعي لتجريم كل اشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

كما احتضن المسرح البلدي بالعاصمة مسرحية “ارض الفراشات” للحديث عن القضية الفلسطينية والارض والتراب والزيتون.