Friday, August 23, 2019
اخر المستجدات

ثلاثون ألف لاجئ فلسطيني سيعودون إلى مخيم سبينة في دمشق


| طباعة | خ+ | خ-

كشف السفير أنو عبد الهادي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في دمشق أنه اتفق مع الجانب السوري لإعادة تأهيل البنى التحتية لمخيم السبيتة للاجئين الفلسطيين في سوريا.

وقال عبد الهادي في تصريحات للإذاعة الفلسطينية ” سيتم العمل هذا الشهر على إعادة تأهيل البنى التحتية لمخيم سبينة للاجئين الفلسطينيين في سوريا من أجل إعادة 30 ألفا من سكان المخيم إليه بعد استتباب الأوضاع فيه، وذلك بعد الإتفاق على ذلك مع وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر”.4

وفيما يتعلق بمخيم اليرموك قال عبد الهادي إن الأوضاع المأساوية في المخيم ما زالت متواصلة بسبب تواصل الاشتباكات بين تنظيمي داعش الذي يسيطر على غالبية المخيم والنصرة المحاصر في منطقة صغيرة منه.

وأشار إلى  أن استمرار هذه الاشتباكات أجبر غالبية أبناء المخيم وعددهم يصل لنحو 5000 لاجىء لالتزام منازلهم خوفا على حياتهم، مؤكدا مع ذلك على الجهود التي تبذل يوميا لتأمين وصول المواد الغذائية للسكان ولمن يرغب بالمغادرة حفاظا على حياتهم.

المخيمات الفلسطينية في سوريا

ويوجد في سوريا ما يزيد على 13 مخيماً للاجئين الفلسطينيين، بعضها رسمي والآخر غير رسمي، ويقدر عدد الفلسطينيين فيها بنحو نصف مليون نسمة.

ويعتبر مخيم اليرموك في دمشق، الذي أنشئ عام 1957، أكبر تجمع للفلسطينيين في سوريا، ويقدر عدد سكانه حالياً بنحو 360 ألف نسمة، ويوجد في المخيم 4 مستشفيات، وأكبر عدد من المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وتقع عديد من المخيمات الفلسطينية حول دمشق، مثل مخيم سبينة (حنوبي العاصمة) ويقدر عدد سكانه بأكثر من 19 ألف نسمة، ومخيم جرمانا (5 آلاف نسمة)، ومخيم خان دنون (8600 نسمة) وهو على بعد 23 كيلومتراً جنوبي دمشق، ومخيم قبر الست (حوالي 16 ألف نسمة) قرب حي السيدة زينب، ومخيم خان الشيخ (أكثر من 15500 نسمة) ويقع على بعد 27 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من دمشق.

وتوجد مخيمات أخرى موزعة حول مدن سورية، مثل مخيم نيرب قرب حلب، ويقدر عدد سكانه بحوالي 17500 نسمة، ومخيم عين التل (14 ألف نسمة) على بعد 13 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من حلب. ومخيم العائدون في حمص ويبلغ عدد سكانه نحو 14 ألف نسمة، ومخيم حماة بعدد سكانه البالغ نحو 8 آلاف نسمة، ومخيم الرمل في اللاذقية (6500 نسمة) ومخيم درعا (5600 نسمة)، ومخيم درعا – طوارئ (5600 نسمة).

يشار إلى أن معظم اللاجئين الفلسطينيين الذين فروا إلى سوريا في عام 1948 هم من الأجزاء الشمالية من فلسطين، وتحديداً من مدن صفد وحيفا ويافا بالإضافة إلى عدد من الفلسطينيين الذين فروا من هضبة الجولان بعد احتلالها من قبل إسرائيل عام 1967، وبضعة آلاف فروا من أتون الحرب التي مزقت لبنان في عام 1982.