Friday, August 23, 2019
اخر المستجدات

جمعية الأقصى // وضع اللمسات الأخيرة على معسكر “القدس أولًا” في القدس والمسجد الأقصى


| طباعة | خ+ | خ-

تثبيتاً للأهل في مدينة القدس واستقبالا لشهر رمضان المبارك ومن أجل تهيئة المسجد الأقصى وساحاته للشهر الفضيل، أتمت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية ومؤسسة القلم الأكاديمية- الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني استعداداتها الأخيرة للمعسكر التطوعي “القدس أولا السابع” داخل ساحات الأقصى المبارك ومحيطه في البلدة القديمة والذي سيبدأ فعالياته صباح يوم السبت القريب الموافق14.5.2016 في تمام الساعة التاسعة صباحاً.

وقد زار وفد من إدارة المعسكر ضم كل من الأستاذ داؤود عفان مدير مؤسسة القلم الأكاديمية والأستاذ غازي عيسى مدير المشاريع في جمعية الأقصى والمستشار التنظيمي الأستاذ سامر بدوي والأخ محمد دهامشة والأخ سميح سوقي لمعاينة محطات العمل يوم السبت وإحصاء المواد اللازمة لهذا المعسكر.

بدأ الوفد أولى جلساته مع الشيخ عزام الخطيب مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك وذلك من أجل تحديد أهداف المعسكر والاحتياجات الملحة التي سيقوم المتطوعون والمتطوعات بانجازها خلال معسكر القدس أولا السابع، ومن ثم اجتمع الوفد بالحاج مصطفى أبو زهرة (أبو الأمين) رئيس لجنة رعاية المقابر الإسلامية في القدس الذي أثنى بدوره على الأعمال الكبيرة التي قام بها الأهل في الداخل من ترميم وتنظيف للمقابر في العام الماضي ضمن معسكر القدس أولا السادس ، وقد تم الاتفاق على العمل في عدة مقابر محاذية للمسجد الأقصى والبلدة القديمة حيث ستشمل أعمال تنظيف وبستنة وترميم.

ومن ثم كانت جلسة مع مديرية التربية والتعليم في الأوقاف الإسلامية في القدس لمعاينة المدارس التي سيعمل بها المتطوعون في هذا المعسكر، حيث اطلع الوفد في جولة ميدانية على الأحوال الصعبة التي تعاني منها هذه المدارس.

الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الأقصى المبارك قال:” نحن نبارك ونؤيد  كل عمل من شأنه أن يعمر المسجد الأقصى ويحافظ عليه، إنكم بتواجدكم الكبير هذا ومن خلال هذه الأعمال الضخمة التي شاهدناها في الأعوام السابقة تزيدون أهل المدينة وعُمّار المسجد الأقصى تثبيتا” ، هذا وقد تم تحديد المحطات التالية للعمل داخل المسجد الأقصى: تنظيف مصليات المسجد الأقصى يشمل مكتبات المصاحف والأعمدة والشبابيك والعمل على ترتيب وتنظيف الساحات الشرقية في المسجد الأقصى بالإضافة إلى تنظيف مراحيض المسجد الأقصى تنظيف جذري.

وفي حديث مع الشيخ صفوت فريج مدير جمعية الأقصى ونائب رئيس الحركة الإسلامية قال:” تم بحمد الله إعداد خطة شاملة وكاملة لأضخم معسكر تطوعي داخل المسجد الأقصى لهذا العام، سائلين الله عز وجل أن يجعله فاتحة خير على المسجد الأقصى”.

وأضاف: “نعم هناك بعض العقبات ولكن إنشاء الله سنتجاوز كل هذه العقبات حتى يتحقق لنا مرادنا بتنظيم هذا اليوم في المسجد الذي نبتغي من ورائه وجه الله سبحانه وتعالى ونؤكد رباطنا وعقيدتنا الراسخة بملكيتنا كمسلمين للمسجد الأقصى المبارك .”

الأستاذ داؤود عفان مدير مؤسسة القلم الأكاديمية قال:” إن كوادر مؤسسة القلم في كافة المدن والقرى الفلسطينية في الداخل يعملون جاهدين على حث الأهل إلى شد الرحال والاشتراك في هذا المعسكر الذي يُنَظّم للعام السابع على التوالي ويزداد ضخامة من عام إلى عام ولله الحمد”. وأضاف:” إننا نهدف من هذا العمل تنمية روح التطوع والعطاء من خلال المساهمة في تجهيز المسجد الأقصى لرمضان ووضع بصمات واضحة في مدينة القدس”.

الجدير ذكره أن الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني وفرت الحافلات لنقل الأهل إلى القدس والمسجد الأقصى وعليه تدعو جميع الأهل رجالاً ونساءً وأطفالاً لشد الرحال خدمة للمسجد الأقصى المبارك والمشاركة في هذا اليوم لتجديد العهد مع أولى القبلتين وثاني المسجدين ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.