Sunday, July 21, 2019
اخر المستجدات

جنرال إسرائيلي يقترح على تل أبيب الاعتراف بغزة دولة وبحماس حكومة شرعية


جنرال إسرائيلي يقترح على تل أبيب الاعتراف بغزة دولة وبحماس حكومة شرعية

| طباعة | خ+ | خ-

دعا جنرال اسرائيلي متقاعد، اليوم السبت، الحكومة إلى الاعتراف بقطاع غزة كدولة مستقلة وبحركة حماس كحكومة شرعية في إطار استراتيجية جديدة من أجل تفادي مزيد من الحروب بين الطرفين وتحقيق الأمن لفترة طويلة.

وسخر الجنرال جيورا ايلاند، الرئيس السابق لمجلس الأمن الوطني الإسرائيلي من التصريحات المتكررة للمسؤولين في تل أبيب بأن الفلسطينيين في غزة هم رهائن لدى حماس قائلا “إن الحركة ليست داعش بل هي منظمة منتخبة ديمقراطيًا”.

وفي مقال نشرته صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية، خالف ايلاند الرأي السائد في إسرائيل وألقى باللوم على الحكومة في تصاعد التوتر مع قطاع غزة متهما إياها “بتجاهل الحقيقة القائمة بأن قطاع غزة أصبح دولة كاملة” بامتلاكه جيشا وحدودا واضحة وحكومة فعالة وسياسة خارجية مستقلة.

واعتبر ايلاند أن حكومة حماس على عكس ادعاءات إسرائيل انتخبت بطريقة ديمقراطية عام 2006 وأنها “بدون شك الممثل الحقيقي للسكان الفلسطينيين في قطاع غزة.”

وشدد على ضرورة أن تكون سياسة إسرائيل تجاه غزة قائمة على المصالح لافتا إلى أن تل أبيب بحاجة للأمن وحماس تحتاج للاعتراف الدولي والمال لإعادة الإعمار.

وتساءل: “هل تضارب المصالح بين إسرائيل وحماس لا يمكن تسويته”، مجيبًا “لا أعتقد ذلك، أنا لا أرى سببا لأن تقول إسرائيل بأن السكان في غزة هم رهائن لحماس لأن حماس ليست القاعدة أو داعش، بل منظمة سياسية مدعومة من قبل معظم السكان في قطاع غزة”، مضيفا أن “الأمر الثاني هو أنه لا يمكنك إعمار غزة من خلف ظهر حماس.”

وأضاف: “أعتقد بأن الوقت حان لأن تفيق إسرائيل من غفوتها وتقوم ببناء إستراتيجة جديدة تجاه غزة قائمة على ثلاثة مبادئ.”

وأوضح ايلاند أن المبدأ الأول هو اعتراف إسرائيل بغزة كدولة مستقلة، والثاني هو دعمها لأي جهد لإعادة بناء البنية التحتية والخدمات بما فيها الماء والكهرباء، داعيا تل أبيب إلى “القبول بأن تتم إقامة مثل هذه المشاريع مباشرة مع حركة حماس.”

وأشار إلى أن المبدأ الثالث هو ربط أي مساعدات مالية لإعادة البناء مع مشاريع محددة ومعروفة وأن على حماس الموافقة على تلك المطالب.

وقال “في حال تمت إقامة هذه المشاريع وتحسنت الظروف الإنسانية في غزة فستزيد شعبية حماس وبالتالي ستقل مخاطر التوتر بشكل كبير”، مضيفا “لذلك على إسرائيل أن تختار بين ما هو صحيح وما هو ذكي”، مؤكدا “أن الخيار الثاني افضل بكثير وهو الحل الصحيح بدلًا من التصريحات التي يطلقها بعض المسؤولين لإعادة احتلال غزة.”