Tuesday, October 15, 2019
اخر المستجدات

جوهر تسارناييف مفجر ماراثون بوسطن يعتذر للضحايا في المحكمة


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم \ وكالات

اعتذر جوهر تسارناييف المدان بالمشاركة في تنفيذ تفجير ماراثون بوسطن لضحاياه خلال جلسة بمحكمة فيدرالية في بوسطن.

وكانت المحكمة قد قضت في وقت سابق رسميا بإعدام جوهر.

وقال جوهر موجها كلامه إلى المصابين والثكالى “أنا آسف على الأرواح التي أزهقتها وعلى المعاناة التي تسببت فيها.”

وقد التزم جوهر الصمت الذي اتسم بالبرود بينما احتشد المتضررون في المحكمة لإدانة أعمال جوهر “الجبانة”.

وكان جوهر وشقيقه تامران قد قتلا وأصابا 264 شخصا عندما فجرا خط النهاية لماراثون بوسطن عام 2013.

وتوفي تامران، وهو شقيق جوهر الأكبر، لاحقا، كما حكم على جوهر بالموت الشهر الماضي، غير أن القاضي أصدر الحكم رسميا الأربعاء.

وفي أقواله الأولى منذ بدء المحاكمة، استمع جوهر، 21 عاما، إلى شهادات كل المتضررين، وتابع أشكال تعبيرهم عن قوة وصبر وكرامة. وشكر جوهر الله ومحاميه.

بعض الأشخاص الذين فقدوا أطرافهم في تفجير بوسطن حضر جلسة المحكمة.

غير أن لاين جوليان التي أصيبت في التفجير قالت، متحدثة خارج المحاكمة بعد صدور الحكم، إن اعتذار جوهر أجوف وغير مخلص وأن شعورها بالأمن قد تغير للأبد.

وقالت “أشعر بأسف أنني رغبت في الاستماع إليه”، وأضافت “إنه لم يبد ندما.”

وقال هنري بورجارد، الذي كان في طريقه عائدا إلى بيته قادما من عمله وقت تفجير ماراثون بوسطن، إنه يصفح عن جوهر.

وأضاف “يكفيني الاستماع إلى أسفه. آمل أن يكون صادقا، وليس لدي وسيلة للتأكد من ذلك.”

وقبل أن يتحدث جوهر في المحكمة، استغل العديد من المصابين والمكلومين أول فرصة لهم للتعبير عن مشاعرهم علنا.

معارضوا عقوبة الإعدام تظاهروا خارج المحكمة.

وقال إيد فوكريل، والد مارك الذي فقد ساقه اليمنى في التفجير “أول مرة رأيتك في قاعة المحكمة هذه، كنت تتكلف التبسم لكل ضحايا عملك الجبان جبنا لا يوصف. لا يبدو أنك تبتسم اليوم.”

ووصفت شقيقة ضابط شرطة، قُتله الأخوان تسارناييف في التفجير، جوهر بأنه “شخص أساء استغلال الحرية الأمريكية.”

وقال بيل ريتشارد، والد مارتن ريتشارد أصغر الضحايا إذ يبلغ 8 أعوام، إن جوهر كان يمكنه منع شقيقه من تنفيذ الهجوم.

وأضاف “لقد اختار الكراهية، واختار التدمير، واختار الموت. وهو مسؤول عن كل ذلك.”

وحضر17 شخصا، فقدوا سيقانهم في التفجير جلسة المحكمة. وقال الكثير إنه ساروهم خوف في أثناء التفجير من أنهم سوف يلقون حتفهم.

ويذكر أن عملية الاستئناف القضائية في قضية جوهر يمكن أن تستمر سنوات. وغالبا ما يستغرق تنفيذ أحكام الإعدام في الولايات المتحدة سنوات.