لوجو الوطن اليوم

الثلاثاء 09 / أغسطس / 2022

جيبوليتكال فيوتشرز: أزمة الغذاء في مصر تدفع البلاد إلى حافة الهاوية.. هل يثور المصريين؟

جيبوليتكال فيوتشرز: أزمة الغذاء في مصر تدفع البلاد إلى حافة الهاوية.. هل يثور المصريين؟
عبدالفتاح السيسي

تختلف تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية من دولة إلى أخرى، لكنها أضرت بدول عربية أكثر من غيرها، ففي مصر، أدى نقص القمح إلى تفاقم مشاكل الإمداد التي عجّل بها سوء التخطيط الحكومي والنمو السكاني السريع في البلاد.

على سبيل المثال، تعرض القطاع الزراعي في مصر لضغوط بسبب انخفاض التدفق من نهر النيل نتيجة لسوء إدارة الحكومة للخلاف حول سد النهضة الإثيوبي الكبير.

تفاقمت هذه المشاكل بسبب التضخم، الذي تسارع بعد انقلاب 2013 بقيادة الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، وفي حين توقع الكثيرون أن تعمل القيادة السياسية الجديدة على تحقيق الاستقرار في البلاد وإعادة إطلاق الاقتصاد، أصبح الوضع أسوأ.

واستجابة لارتفاع التضخم، أثار السيسي غضب العديد من المصريين من خلال حثهم على الامتناع عن شراء المواد الغذائية باهظة الثمن، والبدء في خسارة الوزن. إن التمرد (الاحتجاج) أمر لا مفر منه، وهي مسألة وقت فقط قبل أن يشعل حادث صغير تمردًا شاملاً.

الخبز الذي يُترجم بالعامية المصرية العربية على أنه “عيش”، بمعنى الحياة حرفيًا، هو أكثر من مجرد غذاء أساسي لمعظم المصريين، وتعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث يغطي إنتاجها المحلي 50% فقط من الاستهلاك.

• السيسي: إحنا ظروفنا صعبة أوي.. خلوا الناس الطيبة تدعي ربنا يفرجها علينا (شاهد)

علاوة على ذلك، يأتي ما لا يقل عن 80% من واردات مصر من القمح وزيت الطهي من روسيا وأوكرانيا، المتحاربتين حاليا.

بالرغم من عدم وجود نقص فوري في الغذاء، يجب على مصر الآن العثور على مزودين جدد أكثر تكلفة من مناطق بعيدة، بسبب انقطاع الإمدادات من 2 من مصادرها التقليدية.

ومن الجدير بالذكر، أن الحرب أثرت أيضًا على قطاع السياحة، حيث قللت من تدفق المسافرين إلى مصر من روسيا وأوكرانيا، ويجعل فقدان عائدات السياحة والهروب المفاجئ للاستثمار الأجنبي وفاء الحكومة بالتزاماتها المالية من الصعب للغاية.

الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي

الخبز مصدر خطر

منذ اندلاع الحرب الشهر الماضي، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 25-50%، ومن المرجح أن تستمر في الارتفاع، لكن السيسي رد على المشكلة بملاحظات غير عاطفية، داعيًا الشعب المصري للدعاء إلى الله من أجل الإغاثة، وقد أعرب البعض على وسائل التواصل الاجتماعي عن أسفهم لرد فعل الرئيس.

لطالما كانت الإمدادات الغذائية وأسعارها قضية متقلبة تاريخياً في مصر، وأدت محاولات الحكومات السابقة لتقليص دعم الخبز إلى احتجاجات شعبية ضخمة.

ففي عام 1977، قرر الرئيس أنور السادات خفض الدعم عن المواد الغذائية الأساسية؛ مما تسبب في أعمال شغب عنيفة ألقى باللائمة فيها على الشيوعيين المصريين. ورغم إصرار صندوق النقد الدولي على تقليص الدعم، أعاد “السادات” تلك الإعانات، معتبراً أن بقائه السياسي أهم من الإصلاح المالي.

وخلال انتفاضة 2011 أيضا، هتف المتظاهرون المصريون “عيش وحرية وعدالة اجتماعية”.

عندما فكرت الحكومة في خفض دعم الخبز في عام 2017، اندلعت الاحتجاجات مرة أخرى، وقطع المتظاهرون حركة المرور ولم يردعهم انتشار الجيش، ليرد السيسي بأمر بإصدار فوري للبطاقات التموينية المؤقتة للخبز لنزع فتيل الأزمة.

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

حلول وفق أهواء السيسي

في الأسبوع الماضي، أعلن السيسي أن برنامج التضامن والكرامة في مصر سيوفر حوالي 7 مليارات دولار للتخفيف من تداعيات أزمة الغذاء والطاقة العالمية. لكن من غير المرجح أن تحدث الأموال فرقًا كبيرًا في بلد يزيد عدد سكانه عن 100 مليون شخص، حيث يكون سوء التغذية مسؤولاً عن أكثر من 65% من وفيات الأطفال. مصر، بعد كل شيء، هي واحدة من 30 دولة مسؤولة عن 90% من سوء التغذية في العالم.

علاوة على ذلك، فإن قضية الغذاء تحتاج إلى دراسة على خلفية التدهور الاقتصادي والسياسي في مصر، حيث يُقدر متوسط ​​دخل الفرد بنحو 3570 دولارًا أمريكيًا، مقارنة بالمتوسط ​​العالمي البالغ 11000 دولار أمريكي، ومصر دولة متخلفة اقتصاديًا.

إن الاقتصاد المصري لا يسير وفق الأسس الاقتصادية وإنما وفق أهواء السيسي، وقد خفض البنك المركزي في الآونة الأخيرة قيمة الجنيه المصري بنسبة 17% مقابل الدولار. كما رُفع سعر الفائدة بنسبة 1% استجابةً لارتفاع التضخم، حيث سعت الحكومة للحصول على قرض بقيمة 8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي.

ولا يُظهر السيسي رغبة حقيقية في تحقيق نمو اقتصادي شامل ومستدام، حيث يؤدي الفساد والمحسوبية وتوحيد حصة القطاع العام في السوق إلى إخراج المنافسة من العمل.

بعد الاستثمار في المشاريع العملاقة؛ مثل العاصمة الإدارية الجديدة والقصور الرائعة تحت إدارة السيسي، أصبحت الحكومة أيضًا مثقلة بالديون. عندما نفذ السيسي الانقلاب في عام 2013، كان الدين العام لمصر أقل من 17 مليار دولار، وفي العام الماضي، وصل إلى مستوى قياسي بلغ 138 مليار دولار، ويعادل حجم هذا الدين 3 أضعاف الإيرادات المجمعة من قناة السويس والسياحة.

• السيسي يتابع موقف المخزون الاستراتيجي للسلع الأساسية خاصة القمح والسكر والأرز

استغلت الإمارات الصعوبات المالية في القاهرة، واستحوذت على أصول تجارية كبيرة في مصر، حيث تجاوزت استثماراتها الآن 6 مليارات دولار، ويوجد في البلاد ما يقرب من 1200 شركة إماراتية نشطة بالفعل، فيما يهدف صندوق الثروة السيادية في أبوظبي إلى شراء أسهم الحكومة المصرية في العديد من الشركات، بما في ذلك البنك التجاري الدولي، مقابل ملياري دولار. وتهيمن الإمارات أيضا على الفنون والأفلام والصناعات الإعلامية في مصر.

كانت الاستبدادية أيضًا في تصاعد في مصر تحت إدارة السيسي، كان هناك على الأقل تظاهر بالديمقراطية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وتحمل المصريون حكمه الاستبدادي حتى بدأ في تحضير ابنه لخلافته.

لكن السيسي لم يختبئ وراء قشرة ديمقراطية، لقد قضى بوحشية على المعارضة، بل واضطهد المسؤولين وقادة الأحزاب والنشطاء وضباط الجيش الذين دعموا انقلابه عام 2013 للإطاحة “بمحمد مرسي”، أول رئيس مدني لمصر.

وعندما تولى السلطة حاول أن يخدع الشعب المصري بقوله لهم: “ألا تعلمون أنكم نور عيني؟”، لكنه افتقر إلى الكاريزما التي كان يتمتع بها الرئيس المصري السابق “جمال عبدالناصر” وأصبح طاغية.

قام السيسي بنزع الطابع السياسي وقمع المجتمع المدني المصري، سواء بسجن قادته أو دفعهم لطلب اللجوء في الخارج، ويصف كل من يخالفه بأنه “عميل أجنبي يهدد نسيج الأمة”. كما أنه لا يثق في الأشخاص من حوله، ووفقًا لتقليد الرؤساء العرب الآخرين، فهو يهيئ ابنه محمود للعب دور حاسم في السياسة المصرية ويخلفه في النهاية.

وقد قام مؤخرا بترقيته إلى نائب رئيس المخابرات العامة المصرية، وتكليفه بملف العلاقات المصرية مع إسرائيل. ويشارك نجل السيسي في محادثات سرية مع الإسرائيليين لإنشاء مدينة صناعية في شمال سيناء؛ كجزء من خطة لإعادة توطين الفلسطينيين.

وبالنظر إلى تدهور نوعية الحياة في مصر، يمكن أن يؤدي استبداد السيسي إلى تسريع محاولات الإطاحة به.

إذن إلى أين يقود هذا الوضع؟، لسنوات، كان التصور الشائع أن معظم المصريين كانوا سلبيين سياسياً لأنهم شعروا بالعجز، حتى الأشخاص المطلعين والمتعلمين نالوا نفس السمعة كونهم أعضاء في “حزب الكنبة”، وهو مصطلح مصري يشير إلى الأغلبية الصامتة، لكن انتفاضة 2011 كشفت زيف الادعاء بأن الجماهير لن تتمرد.

• السيسي: والله العظيم ما هسيب لابني جنيه (فيديو)

بدا السيسي غير متعاطف مع مخاوف المصريين من ارتفاع أسعار المواد الغذائية. كما استثمر المليارات في القصور والعاصمة الإدارية الجديدة، واشترى معدات عسكرية باهظة الثمن، منها حاملتا مروحيات وطائرات رافال المقاتلة، رغم أن مصر لم تتورط في صراعات خارجية، ولا حتى للدفاع عن مطالباتها في نهر النيل.

لذلك يجب ألا يشعر السيسي بالأمان بشأن موقفه السياسي. كما أن الجيش – الذي كان تاريخياً يتمتع بشعبية كبيرة بين المصريين، بالرغم من تضاؤل ​​دعمه في الآونة الأخيرة – لا يدعم السلالات، بما في ذلك تلك التي حاول “مبارك” تسليمها لابنه.

ونظرًا لاستنكار الجيش لسياسات السيسي الاقتصادية والإقليمية غير المنتظمة، فمن غير المرجح أن يظل الأخير في السلطة لفترة كافية لرؤية ابنه يخلفه.

لقد فقد السيسي دعم الجيش جزئياً لأنه قضى على كبار الضباط الذين دعموا انقلابه ضد مرسي، ومن ناحية أخرى لأن الجيش لم يرغب في الارتباط بحاكم فشل في الوفاء بوعوده للشعب. لقد كان جيشًا محترفًا إلى أن استخدم مبارك والسيسي الرشوة لكسب التأييد بين صفوفه. كما أن ضباط الطبقة الثانية غير راغبين سياسيا ويثيرون شعوراً بأن السيسي سيكون آخر حاكم عسكري لمصر.

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

ضعف الديكتاتوريات

خصصت القنوات الفضائية العربية تغطية على مدار الساعة للغزو الروسي لأوكرانيا، ووصفتها بأنه حرب بين قوى الديمقراطية والسلطوية. مع إخفاقات الجيش الروسي هناك، استيقظ العرب فجأة على حقيقة أن الديكتاتوريات ضعيفة بطبيعتها بالرغم من مجموعة الذخائر المثيرة للإعجاب.

وقد علّق الرئيس الأمريكي جو بايدن قائلا: “يجب أن تستعد ديمقراطيات العالم لمعركة طويلة ضد الاستبداد”، ومع تطور الصراع، ستتردد صدى كلماته القوية في المنطقة العربية. يمكن للمرء أن يتوقع من مصر – الدولة العربية الأكثر اكتظاظًا بالسكان، والتي كان لها فترة وجيزة، وإن كانت غير مستقرة، ديمقراطية بين عامي 2011-2012 – أن تقود المرحلة الثانية من الانتفاضات العربية.

إحدى الشرارات المحتملة لمثل هذا التمرد هي الاحتجاجات الأخيرة في مبنى تلفزيون (ماسبيرو)، مقر اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري، على قرار تقليص العمليات، وتسريح عدة آلاف من الموظفين، وخفض الرواتب وتقليل المزايا.

لقد كان الاتحاد الذي تسيطر عليه الدولة بشكل عام داعمًا لحكومة السيسي، ودافع عن سياساته، وشوه سمعة منتقديه، وقام بإضفاء الشرعية على نظامه بعد الانقلاب.

حتى الآن، لم تقمع قوات الأمن الاحتجاجات، لكن إذا امتدت إلى القاهرة، فسوف تسحق الشرطة الاضطرابات بقوة يمكن أن تشعل انتفاضة جديدة.

غالبًا ما توصف المنطقة العربية بأنها بركان جاهز للانفجار، ومن المحتمل أن تكون مصر، التي تعد رائدة التاريخ في المنطقة العربية، موقع الانفجار الأول بفضل سكانها وتأثيراتها الثقافية والأدبية والسياسية الثقيلة.

هلال خشان – (جيبوليتكال فيوتشرز)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن