الأحد 18 / أبريل / 2021

جيف بيزوس ينتزع اللقمة من فم إيلون ماسك ويستعيد “الأغنى” بالعالم

جيف بيزوس ينتزع اللقمة من فم إيلون ماسك ويستعيد
جيف بيزوس وإيلون ماسك

لم ينعم الأميركي إيلون ماسك، مؤسس شركة تيسلا موتورز الشهيرة، بتذوق لقب “الأغنى في العالم” سوى أيام معدودات، بدأت بارتفاع ثروته الخميس الماضي إلى 188 مليارا و500 مليون دولار، وانتهت أمس الثلاثاء بتراجعها وانخفاضها، وبانتزاع مواطنه جيف بيزوس مؤسس “أمازون” للتجارة عبر الإنترنت، اللقمة من فمه، ومعها استعاد اللقب المسيل للعاب.

أمس الثلاثاء، هبطت أسهم “تيسلا” بنسبة 8 % من قيمتها بالبورصات، في تراجع اعتبروه الأكبر منذ سبتمبر الماضي، وبتراجعها خسر Elon Musk المدير التنفيذي للشركة الناشطة بصناعة السيارات الكهربائية أكثر من 14 مليار دولار من صافي ثروته التي زادت 6% حين ارتفعت أسهم شركته الخميس الماضي بهذه النسبة، وجعلته يتجاوز ثروة جيف بيزوس، مؤسس ورئيس أمازون التنفيذي، والتي كانت 187 مليارا من الدولارات الخميس، ونالها أمس تراجع بلغ نصف نقطة مئوية.

أما الرقم الجديد لثروة ماسك، البالغ 49 سنة، فأصبح 176 مليارا و200 مليون دولار، أي 6 مليارات أقل مما استوت عليه ثروة أمس بيزوس، على حد ما يمكن استنتاجه مما بثته الوكالات وموقع مجلة (Forbes) الاقتصادية الأميركية، وبخبرها ذكرت أن ماسك مؤهل لانتزاع اللقب ثانية من “بيزوس” الأكبر سنا منه بثمانية أعوام، في حرب عالمية بين الصناعة والتجارة، سلاحها الأسهم في البورصات.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن