الخميس 13 / مايو / 2021

حاكم مصرف لبنان يرد على الاتهامات الموجهة له: “جمعت ثروتي من راتبي”

حاكم مصرف لبنان يرد على الاتهامات الموجهة له:
حاكم مصرف لبنان رياض سلامة

في حديث لصحيفة (لوفيغارو) الفرنسية، قال حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، إن لبنان يعاني من عجزين كبيرين: “الأول نتج عن الميزانيات التي اعتمدتها الحكومة وصوت عليها البرلمان، والتي لم تأخذ في الاعتبار الحاجة إلى الإصلاح، وشرعت في زيادات كبيرة للغاية في الأجور في القطاع العام في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017″؛ والثاني، “يتعلق بالحساب الجاري مع الواردات المفرطة، بما يتجاوز احتياجات البلد. فعلى مدى ثلاث سنوات، بين عامي 2017 و2019، بلغت واردات البلاد 65 مليار دولار. انخفض حجم الواردات اليوم إلى النصف. ويرجع ذلك أساسًا إلى حقيقة أن لبنان يستورد لنفسه ولسوريا أيضًا”.

تضاف إلى هذين العجزين، اللذين توقف عندهما صندوق النقد الدولي، وهما نتيجة قرارات سياسية في المقام الأول، عوامل مفاقمة منذ نهاية عام 2019: إغلاق البنوك، وانفجار الميناء، وتعثر الحكومة في مارس / آذار الماضي والأزمة الصحية العالمية، يوضح رياض سلامة.

  • قال إنه حصل على 23 مليون دولار في 1993، قبل توليه رئاسة مصرف لبنان، وإنه جمع هذه الثروة بعد عشرين عامًا في مجال التمويل، بفضل راتبه الشهري البالغ 165 ألف دولار

ورداً على اتهامه من قبل الصحافة اللبنانية والعديد من التقارير الدولية بالإثراء والاختلاس غير المشروعين، شدد حاكم مصرف لبنان على أن ليس لديه أي أموال غير مشروعة أو أموال مختلسة على حساب البنك المركزي، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، مشيرا إلى أنه شرح في الثامن من أبريل/ نيسان من العام الماضي على قناة لبنانية أصول ثروته من خلال عرض الوثائق التي تثبت حصوله على 23 مليون دولار في عام 1993، قبل توليه رئاسة مصرف لبنان. وأوضح سلامة أنه جمع هذه الثروة بعد عشرين عامًا في التمويل، بفضل راتبه الشهري الكبير جدًا البالغ 165 ألف دولار. وتمكن من إدارة هذه الأموال بشكل جيد من قبل مستشاريه، وجعلها تزدهر، مؤكدا أنه يصرح عن جميع أصوله، بما في ذلك أصوله في الخارج، وأنه يدفع ضرائبه.

وبخصوص هامش المناورة المتاح اليوم للبنان من أجل التعافي، أوضح حاكم مصرف لبنان أن الدولة اللبنانية تمتلك 16.350 مليار دولار من السيولة الخارجية وما يعادل 18 مليار دولار من احتياطي الذهب. هذا مهم ويساعد على منع أي انهيار. لذلك فإن لبنان لديه مجال للمناورة، رغم الصعوبات الكبيرة التي يواجهها بعض المواطنين يوميًا.

ويشير رياض سلامة إلى أنه تم وضع خطة لإنهاء الأزمة في المنشور 154، الذي تم تنفيذه في أغسطس/آب 2020. وإذا تم تعيين حكومة، وتمكنت الأخيرة من استعادة الثقة واستمر اتباع توصيات البنك المركزي، ستخرج البلاد من الأزمة.

  • الدولة اللبنانية لديها 16 مليار دولار من السيولة الخارجية و18 مليار دولار من احتياطي الذهب

وحول خطته لإخراج لبنان من الأزمة المالية مع استمرار ولايته حتى عام 2023، أوضح حاكم مصرف لبنان أنه كان من المقرر أن يستمر تنفيذ المنشور 154، خارطة الطريق لإنهاء الأزمة، يستمر حتى فبراير/شباط 2021. في ذلك التاريخ، أكملت البنوك بنجاح زيادة رأس مالها بنسبة 20% كما هو مطلوب. كما أن لدى البنوك الآن 3% من السيولة لدى البنوك المراسلة في الخارج. لتحقيق ذلك، لقد بذلت البنوك جهودًا. ومع ذلك، كانت خطوة ضرورية لإنقاذ المنطقة. لذلك تم اتخاذ الخطوة الأولى حتى تتمكن البنوك من استئناف خدمة عملائها بشكل طبيعي. يمكنهم بالفعل رؤية أن أموالهم لم تختف على الإطلاق، كما يجادل البعض بشكل غير مسؤول. سيتيح رصيد الملاءة الذي تم الوصول إليه قريبًا للبنوك استئناف نشاطها الائتماني أيضًا. لكن هذا كله يتعلق بالسياسة النقدية. هذه الإجراءات لاستعادة الثقة يجب أن تكون مصحوبة وموجهة بقرارات سياسية. يجب على الحكومة المعينة في أسرع وقت ممكن حل مشكلة عجز الميزانية وبدء المفاوضات مع دائني البلاد.

ويضيف سلامة أن كل هذا يؤدي إلى التخفيض الرسمي لسعر الصرف، وقد تتحرك الدولة نحو نظام سعر الصرف العائم، والذي سيستمر في الخضوع للتنظيم لتجنب الكثير من التقلبات أو الكثير من المضاربة. لذلك ليس هناك حتمية. الأوقات صعبة على اللبنانيين، لكن المخرج من الأزمة ممكن ويعتمد قبل كل شيء على إدارة الجميع.

سوريا.. حسين عرنوس ينفي ما نسب إليه حول زيادة الرواتب

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن