الإثنين 26 / سبتمبر / 2022

حزب الله ينشر مشاهد وإحداثيات منصات استخراج الغاز الإسرائيلية (شاهد)

حزب الله ينشر مشاهد وإحداثيات منصات استخراج الغاز الإسرائيلية (شاهد)
حزب الله ينشر مشاهد وإحداثيات منصات استخراج الغاز الإسرائيلية (شاهد)

نشر الإعلام الحربي لحزب الله مشاهد وإحداثيات منصات استخراج الغاز على ساحل فلسطين المحتلة.

(إليكم التفاصيل في الفيديو المرفق)..

من خلال قرع طبول الحرب وتصعيد الاستفزازات العسكرية ، تبذل منظمة حزب الله اللبنانية قصارى جهدها للإشارة إلى استعدادها لدخول حرب مع إسرائيل بشأن استخراج الغاز البحري بالقرب من الحدود البحرية المتنازع عليها بين البلدين.

في غضون ذلك، يتزايد قلق إسرائيل من لهجة الخطاب المتصاعدة لزعيم المنظمة المدعومة من إيران، حسن نصر الله، وهي تستعد لصراع محتمل.

لكن بعض الخبراء يعتقدون أن تهديد ووعيد نصر الله لن يُترجم إلى خطوة ذات أهمية. وبدلا من ذلك، فإنهم يشيرون إلى جهود حزب الله لاستعادة شعبيته في لبنان في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أزمة مالية واجتماعية كبيرة، فضلا عن الحفاظ على أهميته كتهديد لإسرائيل.

انخرطت إسرائيل ولبنان، اللذان لا تربطهما علاقات دبلوماسية، في محادثات غير مباشرة بوساطة أمريكية بشأن حقوق حقل غاز كاريش وترسيم حدود بحرية متنازع عليها بين البلدين.

قام المبعوث الأمريكي للطاقة عاموس هوشتاين بزيارة المنطقة مؤخرا لحمل لبنان على التراجع عن مطالبته بمنطقة بحرية ضخمة تشمل كاريش، والتي تسعى إسرائيل إلى تطويرها في الوقت الذي تحاول فيه وضع نفسها كمورد للغاز الطبيعي إلى أوروبا.

وصف البنك الدولي الوضع المالي للبنان، الذي خرج عن نطاق السيطرة منذ عام 2019، بأنه أحد أسوأ الأزمات الاقتصادية في العالم منذ خمسينيات القرن التاسع عشر. في غضون ذلك، تواجه البلاد فوضى سياسية كبيرة والتي تفاقمت بسبب انفجار ميناء بيروت القاتل عام 2020.

صعد نصر الله من لهجة خطابه مؤخرا بعد أن نقلت إسرائيل سفينة استخراج غاز طبيعي إلى حقل كاريش والقضية لم تُحل بعد. وفي أكثر خطواته جرأة حتى الآن، أرسل حزب الله أربع طائرات مسيرة غير مسلحة باتجاه المنصة البحرية قبل عدة أسابيع، اعترضها الجيش الإسرائيلي جميعا.

في الآونة الأخيرة، مساء الاثنين، قال نصر الله إن جميع الأهداف البرية والبحرية الإسرائيلية في مرمى صواريخ منظمته.

تصريحات نصر الله التي شملت عبارات مثل “سنصل إلى كاريش وكل ما وراء كاريش وكل ما هو أبعد من ذلك”، والحرب أشرف بكثير من الوضع الذي يتجه إليه لبنان الآن – الانهيار والمجاعة، دفعت إسرائيل إلى تكثيف الدفاعات عن المنصة العائمة.

كما وجهت العديد من التحذيرات الصارمة إلى حزب الله، سواء من خلال تصريحات كبار المسؤولين أو من خلال القنوات الدبلوماسية والعسكرية. يوم الثلاثاء، قال موقع (واللا) الإخباري، نقلا عن مصدر دفاعي لم يذكر اسمه، إن الجيش الإسرائيلي أجرى سلسلة من التدريبات البحرية خلال الشهر الماضي لمحاكاة الدفاع ضد الهجمات الصاروخية على الأصول الإسرائيلية في البحر.

وفي يونيو، أجرى الجيش الإسرائيلي تدريبات عسكرية كبيرة في قبرص لمحاكاة هجوم بري في عمق لبنان في حرب محتملة ضد حزب الله – وهي رسالة محتملة أخرى للمنظمة.

وبصرف النظر عن إشارات التحذير وتعزيز الدفاعات، لم تقم إسرائيل بأي عمل هجومي فوري. سعت القدس باستمرار إلى تجنب صراع كبير مع المنظمة المدعومة من إيران، والتي تعتبر الخصم الأكثر أهمية على طول حدودها، مع ترسانة تقدر بنحو 150 ألف صاروخ يمكن أن تصل إلى أي مكان في إسرائيل.

في الوقت نفسه، من المحتمل أن يكون التفكير في لبنان متشابها للغاية.

يقول ماثيو ليفيت، مدير برنامج مكافحة الإرهاب والاستخبارات في “معهد واشنطن” وخبير في الشؤون اللبنانية، إن الانهيار السياسي والاقتصادي في لبنان ساهم في أن تكون هناك “شهية أقل بكثير بين جميع اللبنانيين تقريبا لأي نوع من الأعمال العدائية المتجددة التي من شأنها أن تجعل الوضع أسوأ مما هو عليه”.

وقال ليفيت لـ (تايمز أوف إسرائيل): “من ناحية أخرى، أعتقد أن [حزب الله] يريد إرضاء رغبة المقاومة، يريدون أن يثبتوا لقاعدتهم ولإسرائيل أنهم ما زالوا هنا ولا ينبغي العبث بهم”.

“لكنني أخشى أيضا من أنه مع استمرار الوضع السيئ في لبنان أو تدهوره بشكل أكبر، أشعر بالقلق من أن حزب الله يعتقد – سواء كان ذلك صحيحًا أم لا – أنه إذا وصلت الأمور إلى درجة أنها سيئة للغاية، فإن الأمر الرادع ضد تجدد الأعمال العدائية سيتبدد”.

وأضاف “هل تسوء الأمور لدرجة أن يقول حزب الله لنفسه، يمكننا أن نفعل شيئا لحمل إسرائيل على الانتقام ثم البدء في لوم إسرائيل على الوضع الاقتصادي والوضع السياسي؟”

يقول ديفيد داوود، وهو خبير في “المجلس الأطلسي”، إن حزب الله يدرك أن لبنان لا يمكنه تحمل حرب لأنه “لن يكون هناك انتعاش، وسوف يفاقمون بؤس الشعب بحرب لا يريدها الناس، وقد يؤثر ذلك على شعبيتهم”.

وقال داوود “في الوقت الحالي يحاولون الحفاظ على هذا الموقف المسؤول لكن مع عدم التنازل بشكل كامل”.

وقال إن حزب الله “لا يمكن أن يتطلع إلى عدم القيام بأي شيء” بينما تبدأ إسرائيل في استخراج الغاز من كاريش، وفي الوقت الذي تجري فيه مفاوضات غير مباشرة بشأن الحدود البحرية.

وأضاف : “بسبب ذلك يتعين عليهم تصعيد لهجة الخطاب وتنفيذ العروض المسرحية”.

أوضح ليفيت أن حزب الله يريد تذكير كل من إسرائيل ولبنان بأنه لاعب رئيسي على الحدود بسبب “الطريق الالتفافي” الذي اتخذته المنظمة خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وقال: “لقد ابتعد حزب الله عن مقاومته لإسرائيل باتجاه الدفاع عن المصالح الإيرانية ونظام الأسد وخطوط الإمداد الخاصة به في سوريا”، في إشارة إلى مشاركة حزب الله الواسعة في الحرب الأهلية السورية.

وسط هذا التورط، يرى محللون مثل ليفيت أن المنظمة لن ترغب في محاربة إسرائيل، لتجنب الاخراج في حربين على جبهتين.

لكن ليفيت قال إنه في السنوات الأخيرة، نجح حزب الله في التخفيف بشكل كبير من وجوده في سوريا، حيث “استقرت الأمور بالنسبة لنظام الأسد وإيران وميليشياته، حيث جندت طهران المزيد من العناصر السورية في تحالفها”.

وقال ليفيت إنه مع إعادة حزب الله تركيزه إلى لبنان، كانت “مسألة وقت فقط قبل أن يبدأ نصر الله في الإدلاء بتعليقات تهديدية حول مدى روعة صواريخه، وإلى أي مدى يمكن أن تصل، والقيام بأشياء تهدف إلى اللكز قليلا، لكن ليس إلى حد بدء نزاع”.

شمل ذلك إرسال أربع طائرات مسيرة غير مسلحة باتجاه حقل غاز كاريش في مناسبتين منفصلتين في 29 يونيو و 2 يوليو.

وقال ليفيت: “أعتقد أنهم يريدون إثبات أنهم موجودون وما زال لديهم مبادئهم كما يرونها، ويريدون القيام بأشياء يمكنهم تصويرها على أنها في مصلحة جميع اللبنانيين”. ومع ذلك، انتقد بعض قادة لبنان حزب الله بسبب أفعال يعتقدون أنها ذات طبيعة معاكسة تماما.

وقال داود إن قادة حزب الله، في تصرفاتهم وخطاباتهم الأخيرة، يبدو أنهم “يستعرضون عضلاتهم بينما في الواقع لا يفعلون شيئا لإرضاء قاعدتهم”، لكن المنظمة “لا تريد أن تظهر في مظهر المفسد وأن تفعل شيئا من شأنه إفساد المفاوضات دون داع وتعريض نفسها للانتقاد الشديد من قبل الجميع بما في ذلك قاعدتهم الخاصة”.

ومع ذلك، حذر داوود من أنه “ليس من خارج نطاق الاحتمالية” أن يقوم حزب الله بعمل أكثر عدوانية.

وبشكل مماثل، يرى ليفيت أن “الأمور قد تخرج عن السيطرة بسرعة كبيرة، وعندما تتعامل مع التصورات والمفاهيم الخاطئة في العلاقات الدولية، يقوم الأشخاص بارتكاب أخطاء”، مشيرا إلى إقرار نصر الله بأن اختطاف الجنود الإسرائيليين على الحدود في عام 2006، وهو ما أشعل شرارة حرب لبنان الثانية في عام 2006، كان خطأ.

وشدد على أنه “لا توجد ضمانات هنا”.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن