حزب الليكود يتهم “ديفيد الحياني” بإفشال ضم الضفة الغربية

ديفيد الحياني

اتهم حزبُ الليكود ديفيد الحياني أحد أبرز المقربين من وزير قضاء الإسرائيلي، ورئيس مجلس مستوطنات الضفة الغربية بأنه المسؤول عن إفشال خطة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية وضمها في عهد ترامب.

ووفقاً لصحيفة (إسرائيل هيوم) العبرية، بأنه وفي ظل ارتفاع درجات التوتر في العلاقات الحزبية بسبب تمديد لوائح الضفة الغربية، هاجم الليكود يوم (الجمعة) بشدة ديفيد الحياني رئيس مجلس يشع، مجلس مستوطنات الضفة الغربية، وأحد مساعدي جدعون ساعر، متهمين إياه بأنه السبب في عدم المضي في عملية تطبيق السيادة الصهيونية على الضفة الغربية.

ورداً على ذلك، وصفت عضو الكنيست زفيكا هاوزر من حزب ساعر تيكفا حداشا، الأمر بأنه كذبة، وألقت باللوم على زعيم المعارضة نتنياهو.

وقد دعا ديفيد الحياني، أمس جميع الأحزاب اليمينية في الائتلاف والمعارضة إلى دعم قانون الضفة الغربية المتوقع طرحه للتصويت غداً (الاثنين).

وترفض المعارضة والائتلاف دعم القانون، والذي يأتي مع تهديد من وزير قضاء ساعر، والتشكيك في نزاهة الائتلاف في حال عدم الموافقة على القانون.

• “الليكود” يصوت غدا على فرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية والقدس

كما نشر هذا الأسبوع أيضاً عن اتصالات بين الليكود وساعر لتشكيل حكومة بديلة في الكنيست الحالي، لكن كلا الحزبين نفيا حتى الآن وجود مثل هذا الحوار.

وعقب الليكود على النداء الذي أطلقه الحياني بالقول: “رئيس (مجلس يشع) الحياني، الذي أحبط بحماقةٍ تطبيق السيادة على الضفة الغربية، هو آخر من يقدم الوعظ بالأخلاق لرئيس الوزراء السابق نتنياهو، والذي خلال فترة وجوده واجه ضغوطاً دوليةً هائلةً للانسحاب من الضفة الغربية، ومع ذلك ضاعف الاستيطان في الضفة، بنى مستوطنات عميحاي، جفعات هاماتوس، هار حوما وغيرها”.

ورداً على ذلك، غردت عضو الكنيست زفيكا هاوزر على موقع (تويتر): “كذب، لقد قمت أنا و يوعز هاندل بإبلاغ نتنياهو أننا سنؤيد تطبيق قانون الضفة الغربية، وكان نتنياهو يملك أغلبية في الحكومة، وما لا يقل عن 61 صوتاً آمناً في الكنيست، ولكن فضل التحدث بدلاً من البدء في فرض السيادة، والآن يحاولون إسقاط القضية على الحياني”.

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن