الأحد 07 / مارس / 2021

حكومة الاحتلال الإسرائيلية تجتمع لبحث “مسألة أمنية طارئة”

حكومة الاحتلال الإسرائيلية تجتمع لبحث
حكومة الاحتلال الإسرائيلية تجتمع لبحث "مسألة أمنية طارئة"

دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مجلسه الوزاري، إلى عقد جلسة طارئة مساء اليوم الثلاثاء.

وفُرضت الرقابة العسكرية على اجتماع الحكومة الإسرائيلية الذي انطلق في تمام الساعة السادسة مساء اليوم.

وذكرت القناة العامة الإسرائيلية (كان 11)، نقلا عن مصدر مطلع، أن الحكومة الإسرائيلية ستناقش “مسألة أمنية طارئة”.

ولفتت إلى أن الجلسة تعقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس وليس عبر تطبيق “زوم”.

وأشارت إلى أن الدعوة جاءت عبر مكالمة هاتفية مباشرة إلى مكاتب الوزراء المشاركين.

وبحسب المحلل السياسي في موقع (واللا) العبري، باراك رافيد، نقلا عن مصدرين رفيعي المستوى (لم يحددهما) على أن الجلسة “عاجلة وستبحث مسألة أمنية سرية”. وأكد أن الجلسة لا تتعلق بفيروس كورونا.

وأوضحت القناة 12 الإسرائيلية أن دعوة الوزراء للاجتماع جاءت بالتنسيق بين نتنياهو ووزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس.

وذكرت أنه في سياق الدعوة، طُلب من الوزراء الاتصال عبر مركزي فيديو كونفرانس وليس بواسطة تطبيق “زوم” للحفاظ على السرية.

وأشارت تقارير إسرائيلية إلى أن “المسألة الأمنية مرتبطة بروسيا”، وأن الجلسة قد تبحث مسائل تتعلق بـ”إطلاق صراح أسرى أو معتقلين”، مشددة على أنها “لا تتعلق بغزة (في إشارة إلى صفقة تبادر أسرى مع حركة حماس)”.

وشهدت الأيام الماضية محادثات إسرائيلية روسية مكثفة رفيعة المستوى حول ما وصفه مسؤولون إسرائيليون “قضايا إنسانية تتعلق بسورية”.

وفي غضون يومين، إجريت محادثات هاتفية بين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبين غانتس ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وبين وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأعلن مكتب غانتس، يوم الأربعاء الماضي، أنه يبحث مع وزير الدفاع الروسي “قضايا إنسانية في المنطقة”.

وفي اليوم ذاته، ادتمع السفير الإسرائيلي لدى روسيا بنائب وزير الدفاع الروسي، بحصور الملحق العسكري الإسرائيلي في موسكو، وأصدرت وزارة الدفاع الروسية بيانا حول الاجتماع.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن