Monday, December 9, 2019
اخر المستجدات

حماس تنفي وجود مصالحة مع دحلان، المفاوضات وخطة كيري والمصالحة ابرز ملفات الحوار


| طباعة | خ+ | خ-

غزة – نور: نفت حركة حماس اليوم الأحد ما أوردته تقارير إعلامية عن مصالحة مع القيادي المفصول في حركة “فتح” محمد دحلان مؤخرًا.

وكتب نائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق على صفحته في “فيس بوك” إن “كانت هناك اجراءات في غزة يصب معظمها لصالح تيار دحلان، لكن للحقيقة والتاريخ إن المطالب التي تم الاستجابة لها في غزة كانت بطلب من وفد المصالحة برئاسة القيادي بفتح عزام الأحمد”.

وقال: “يرى البعض أن هذا كله يحدث أمام تخوف شديد من أي انتخابات تنظيمية قادمة في فتح وأمام خشية الرئيس محمود عباس من سيطرة تيار دحلان على الوضع التنظيمي لفتح خاصة في غزة، مما استدعي وصول الوفد القيادي الفتحاوي لترتيب الأوضاع الداخلية للحركة”.

وأضاف “على أية حال الأوضاع الداخلية والتنظيمية لفتح فهي تخصها وحدها، لكن هناك على هامش الزيارة ملفات وطنية مفتوحة عديدة لا بد من النظر فيها، خاصة بعد المبادرات الإيجابية التي تقدمت بها حماس دفعًا للمصالحة وإنهاء الانقسام والسير إلى الأمام”.

وبحسب أبو مرزوق، فإن أبرز الملفات المطروحة للحوار هي المفاوضات مع الاحتلال، وخطة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتسوية، ومستقبل القضية الفلسطينية، والمصالحة الفلسطينية واستئناف الحوار لتطبيق ما تم الاتفاق عليه والاجراءات في الضفة الغربية على المستوى الأمني بحق حماس ومؤيديها.

وكذلك ملف “استمرار فتح ورموزها وصحفيها في التحريض على حماس في قطاع غزة، وأخر هذه الحملات حملة وفد نقابة الصحفيين الفلسطينيين الزائرين مصر”.

كما أشار القيادي بحماس إلى أن حركته ترحب بدورها بالوفد وباللقاء ومنفتحة حول كل النقاط، مضيفًا: “عسى أن يكون اللقاء بوابة لغلق كل الملفات وإبقاء ملف الوطن مفتوحا، فهو بحاجة إلى كل الجهود والطاقات”.

اتفقت حركتا فتح وحماس الأحد على استمرار اللقاءات بينهما الليلة وغداً من أجل بحث الخطوات العملية لتنفيذ المصالحة الفلسطينية.

والتقي رئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية ظهر اليوم بوفد اللجنة المركزية لحركة فتح الذي يزور للقطاع منذ الجمعة الماضية، لدراسة الوضع التنظيمي في غزة، ووضع الحلول المناسبة للخروج من الأزمة.