Monday, September 16, 2019
اخر المستجدات

حمد / لجنة رباعية بدأت في الإشراف على انتخابات البلديات في غزة


| طباعة | خ+ | خ-

أكدت آمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، أن لجنة رباعية تضم أعضاء من اللجنة المركزية للحركة بدأت عملها في قطاع غزة للإشراف على عملية الانتخابات واختيار قوائم المرشحين.

وقالت حمد لصحيفة “القدس العربي” اللندنية إن الحركة ستختار مرشحيها من الكفاءات، وإنها منفتحة على أي تحالف مع القوى والقوائم الأخرى، بما يحقق المصلحة الوطنية للشعب الفلسطيني.

وقالت إن اللجنة العليا للإشراف على الانتخابات البلدية في قطاع غزة بدأت أعمالها، مع وصول رئيس اللجنة ومفوض التعبئة والتنظيم في القطاع صخر بسيسو من الضفة الغربية.

وأوضحت أن اللجنة المركزية شكلت لجانا في كافة المدن للإشراف على الانتخابات، وأن اللجنة المشرفة على الانتخابات في قطاع غزة تضم إلى جانب عضويتها وعضوية بسيسو كلا من الدكتور زكريا الأغا، وروحي فتوح.

وأشارت إلى أن اللجنة بدأت أعمالها خاصة وأن الحركة تتعامل مع ملف الانتخابات بـ”جدية كبيرة” من أجل “تجديد الحياة الديمقراطية”، بهدف تجديد شعبية المجالس البلدية، والاحتكام للشعب الفلسطيني.

وأكدت أن اللجنة ستشرف على ترتيب اختيار قوائم حركة فتح التي ستشارك في الانتخابات البلديات، من خلال وضع الاستراتيجيات اللازمة لذلك.

وكشفت أن اللجنة الرباعية ستقوم بتشكيل لجان فرعية في كافة أقاليم الحركة في قطاع غزة، من أجل البدء في عملية اختيار القوائم والتحالفات المقبلة.

وأكدت حمد أن فتح تريد من وراء الانتخابات البلدية أن تصل لمرحلة تجديد الشرعيات الديمقراطية وإجراء الانتخابات في الجامعات والمجلس التشريعي والرئاسة.

وقالت أن “الكفاءة” هي الفيصل في اختيار مرشحي حركة فتح. وقالت “إن كانت الكفاءة متوفرة في أبناء الحركة سيتم اختيارهم على القوائم، وإن توفرت في مستقلين فسوف تختارهم الحركة”.

وأكدت أن المرشحين الذين سيتم اختيارهم يجب أن يتوفر فيهم عنصر القبول من المجتمع الفلسطيني.

وحول ما يذكر عن وجود محاولات من أجل الدخول في قوائم مشتركة بين حركتي فتح وحماس لخوض الانتخابات البلدية المقبلة، قالت حمد لـ “القدس العربي”، إنه لغاية اللحظة لم تجلس حركة فتح من أجل مناقشة هذه الملفات، وانها أيضا لم تقعد أي اجتماعات مع حركة حماس خلافا لما نشر، لكنها أكدت أن الحركة “منفحتة على أي تحالف على أرضية أن يكون هذا التحالف يخدم مصلحة أبناء الشعب الفلسطيني”.

وقالت إن التحالفات التي ستعقد في المرحلة المقبلة ستحددها طبيعة المنطقة، كاشفة النقاب عن احتمالات للتحالف في بعض المناطق مع مستقلين وتحالفات أخرى مع قوائم اليسار.

وشددت على أن تحالف فتح سيكون على أساس البرنامج السياسي والاجتماعي الذي تحمله القوائم الأخرى.

وكان عضو اللجنة المركزية صخر بسيسو وصل إلى غزة أول أمس عبر معبر بيت حانون “ايرز” شمال القطاع.

وذكرت تقارير محلية أن بسيسو سيبحث مع حماس الانتخابات المحلية المقبلة، واحتمالات تشكيل قائمة موحدة ومتطلبات المرحلة المقبلة في ظل الضغوط السياسية الكبرى على القيادة الفلسطينية واستمرار حصار قطاع غزة.

وأوضحت التقارير أن زيارة بسيسو “هامة للغاية” في ظل تزايد الشكوك حول إمكانية إجراء الانتخابات المحلية، وتبادل الاتهامات المبكرة بين فتح وحماس حول طبيعتها وضمان نزاهتها.

وأوضحت أن بسيسو سيلتقي أيضا قيادات فتح في قطاع غزة، في مهمة إعادة ترتيب الأوراق وحل الإشكاليات القائمة والاستعدادات للانتخابات المحلية.