الخميس 13 / مايو / 2021

خالد مشعل يوجه رسالة تحذير لـ (إسرائيل).. ستحدث في 28 رمضان

خالد مشعل
خالد مشعل

وجه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج خالد مشعل اليوم الأحد، رسالة تحذير للاحتلال الإسرائيلي ستحدث قرب نهاية شهر رمضان المبارك.

وقال مشعل في لقاء متلفز عبر قناة (الأقصى) الفضائية: ” سنجعل من 28 رمضان لحظة فارقة في مسار الانتفاضة في وجه الاحتلال ومستوطنيه”.

وأضاف: “على الأمة أن تساعد أهل القدس في افتدائهم لها بأرواحهم ودعمهم ومساندتهم، نحن أمام معركة كبيرة فيها تهويد وسيطرة على القدس، ومحاولة لتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا”.

وتابع: “الاحتلال أخطأ في تقدير الموقف كما فعل عام 2017 عندما وضع البوابات الإلكترونية، علينا أن نجعل القدس مركزا للصراع، وساحة للشراكة الوطنية، أفشلنا البوابات الإلكترونية عام 2017، وسنفشل اليوم مخططات الاحتلال في باب العامود”.

وأردف: “معركة القدس ليست معركة أهل القدس وحدهم، بل معركة الشعب الفلسطيني وفصائله كافة، المطبعون لا رجاء لنا فيهم، فهم فقدوا ضميرهم وإحساسهم، سنجعل من 28 رمضان لحظة فارقة في مسار الانتفاضة في وجه الاحتلال ومستوطنيه”.

وذكر مشعل: “الكيان الصهيوني هو أساس المشكلة في المنطقة ولن يكون جزء من الحل إطلاقا، نريد إجراء الانتخابات في كل المناطق بما فيها القدس، وليس هناك مبرر للتراجع عن الانتخابات أو تأجيلها أو إلغائها”.

وأكد على أن ترتيب البيت الفلسطيني ضمن جهودنا لتعزيز المقاومة ضد الاحتلال وإدارة شأننا السياسي والقرار السياسي وإعادة بناء المشروع الوطني على أسس جديدة”.

وذكر مشعل: “نحل مشكلة إجراء الانتخابات في القدس بالتعاون والتواصل مع الجهات الصديقة ونجبر الاحتلال على احترام إرادتنا، يجب أن ننتزع مشاركة أهل القدس في الانتخابات”.

ولفت إلى أن “مشروع دايتون ثبت فشله، والفلسطيني الجديد هو نفسه الفلسطيني القديم الذي لا يتنازل عن حقه”، وفق قوله.

وأكمل مشعل: “هناك 10 ملفات اعتبرها ذات أولوية في المرحلة الحالية: الملف الأول: تصعيد المقاومة، الملف الثاني: إنهاء الانقسام، وإعادة الاعتبار لقضيتنا الفلسطينية، الملف الثالث: جعل القدس مركز وعنوانا للصراع مع الاحتلال”.

ومضى يقول: “الملف الرابع: كسر الحصار عن غزة، وحماية هذا الحصن المقاوم على أرض غزة، الملف الخامس: تحرير الأسرى، الملف السادس: عودة اللاجئين، الملف السابع: تحشيد الشعب الفلسطيني وتمكينه من الشراكة في ممارسة المقاومة ومواجهة الاحتلال”.

واختتم حديثه بالقول: “الملف الثامن: تحشيد الأمة وأحرار العالم لدعم القضية الفلسطينية وإسنادها، لملف التاسع: ملاحقة الكيان الصهيوني في العالم ومحاصرته، الملف العاشر: الالتفات إلى الذات على المستوى الداخلي في حماس”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن