Wednesday, June 3, 2020
اخر المستجدات

خطة للاستمتاع بالحجر المنزلي خلال أزمة كورونا


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – القدس

الحياة مليئة بالعمل والسعي المستمر لتحقيق أحلامنا وإنجاز ما نريد، حتى أصبح وقت الراحة مليئا بالإحساس بالذنب بأنه يمكنك الاستفادة من هذا الوقت بدلا من إهداره، الآن فرصتك في الحجر المنزلي لتتوقف عن جلد نفسك والاسترخاء والاستمتاع بوقتك دون الإحساس بالندم، فلست أنت من اختار الراحة بل فرضت عليك للوقاية من العدوى ولست وحدك في العالم.

لديك الكثير من الوقت الذي يمكن تخصيص بعضه للاسترخاء فقط دون الشعور بالذنب، واعلم أن راحتك النفسية هي أولوية في هذه الظروف فافعل ما تحب.

قبل الحجر المنزلي كانت الحياة مليئة بالأعمال والالتزامات التي يصعب معها إيجاد وقت فراغ، وعند الحصول على قليل من الوقت كنت تبدأ في التفكير بما عليك فعله: هل تأخذ قسطا من الراحة لتستمتع بوقتك، أم تستغل هذا الوقت لإنجاز بعض الأعمال المتراكمة.

ولكن خلال الحجر المنزلي ليس لدينا أكثر من الوقت، وحتى لهؤلاء الذين يواصلون العمل من المنزل ما زال لديهم وقت طويل بعد الانتهاء من العمل، فيمكنك الاستمتاع بساعات نوم كافية، واستغلال الوقت لتعلم شيء جديد إذا أردت، وما زال هناك متسع من الوقت لممارسة ما تحب دون الحاجة لاختيار شيء واحد فقط.

ويمكنك العودة للهوايات التي تشعرك بالسعادة، فقط من أجل الاستمتاع، مثل الرسم أو العزف أو الكتابة، أو حتى تجربة وصفة طعام جديدة، ويمكنك اقتناص الدقائق لأخذ قيلولة لم يكن بامكانك اخذها خلال ايام العمل، ويمكن تأجيل الواجبات المنزلية فلن ينهار العالم اذا أجلنا غسل الصحون فور انتهاء الطعام وترك الوقت للاستمتاع بالحديث مع العائلة بعد الغداء او تذوق الحلوى او الاسترخاء.

كما ويمكنك تخصيص بعض الوقت للتواصل من تحب دون الحاجة للاسراع في المحادثة والاطمئنان عليه فقط والغاق الهاتف بسبب الاعمال المتراكمة، والمبادرة ايضا بالاتصال باصدقاء المدرسة او الجامعة الذي مرت سنوات على اخر محادثة بينكم، بسبب ضغوط الحياة، وتاكد انهم يعانون من الملل مثلك.

وبعيدا عن الرياضة التي قد تبدو مرهقة للبعض يمكنك العناية بجسمك وبشرتك بوضع قناع على وجهك و الاسترخاء جسديا ونفسيا دون التفكير بما يجري في العالم حولنا.