Tuesday, July 16, 2019
اخر المستجدات

دبكة فلسطينية في بريطانيا لكسر حصار غزة


| طباعة | خ+ | خ-

أحيا فلسطينيو بريطانيا الذكرى السادسة للحرب الإسرائيلية الأولى على قطاع غزة، قبالة محطة “بيكاديلي سيركس” وسط لندن، بطريقة غير تقليدية، وذلك ضمن الحملة الأوروبية لأجل غزة والتي تنظم فعاليات مختلفة في العواصم الأوروبية.

وحول أنغام الدبكة الفلسطينية وصيحات شباب لندن، تجمع البريطانيون والسياح العرب ليشاهدوا هذا الفن الفلسطيني الذي أداه الجيل الثالث من فلسطينيي بريطانيا، الذين ارتدوا الزي الفلسطيني، ورفرفت إلى جانب دبكاتهم أعلام فلسطين التي سرعان ما جذبت المارة والمتسوقين.

وقال عمار الزير من فرقة “الفرسان” التي تضم عددا من الشباب الفلسطيني المولودين في بريطانيا، والذين تعلموا واحترفوا الدبكة، إنهم يريدون أن ينقلوا صوت فلسطين عبر هذا الفن الفلكلوري العريق، ويذكروا الغرب بحصار غزة واحتلال فلسطين.

وأضاف أن شباب المهجر من الفلسطينيين متمسكون بتراث وطنهم رغم أنهم ولدوا وعاشوا خارجه، وقال إنهم اختاروا أن يحتفلوا بنكهة فلسطينية بنهاية عام وبداية عام جديد يأمل فيه أن يُرفع الحصار عن غزة.

رسالة فلسطين

ونظم المنتدى الفلسطيني هذه الفعالية بهدف ابتكار طرق جديدة في توصيل رسالة فلسطين للغرب.

وفي حديثه، قال رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا زياد العالول إن هذه الفعالية تأتي ضمن حملة أوروبية للاعتصام والتظاهر بالعواصم الأوروبية للمطالبة برفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وفتح المعابر، وإيجاد معبر حر ليكون نافذة للغزيين على العالم.

وحول فكرة هذه الفعالية ولماذا تم اختيار الدبكة في شارع عام، قال العالول إن بريطانيا الآن تعيش أجواء أعياد الميلاد والاحتفالات، وهذه الفعالية تشارك البريطانيين فرحتهم لكنها توصل في نفس الوقت رسالة لهم عبر الفلكلور الفلسطيني بأن هناك شعبا يعيش تحت الاحتلال والحصار، وأنه آن الأوان أن يطالب هذ المجتمع الحر حكوماته وممثليه برفع الحصار.

وانطلقت، السبت، في عدد من المدن والعواصم الأوروبية، فعاليات الأسابيع التضامنية مع قطاع غزة، والتي دعت إليها الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة بالمشاركة مع عشرات المؤسسات العاملة بالقارة الأوروبية، في الذكرى السادسة للعدوان الإسرائيلي على القطاع 2008 – 2009، والذي استمر 23 يومًا مخلفاً آلاف الضحايا والجرحى.

وكانت الحملة الأوروبية قالت -في بيان صحفي لها- إن الأسابيع الأوروبية لأجل غزة والتي ستستمر حتى 18 كانون الثاني المقبل، ستدشن اليوم عبر فعاليات في لندن وبرلين وإسبانيا “غرناطة” للتضامن مع المحاصرين في قطاع غزة.

(الجزيرة نت)