السبت 03 / ديسمبر / 2022

دراسة: ارتفاع معدل الانتحار في لبنان إلى حالة كل ثلاثة أيام

انتحار

أظهرت دراسة جديدة ان حالات الانتحار في لبنان أكثر مما كان متصورا من قبل، وانه تقع بمعدل حالة انتحار واحدة كل ثلاثة أيام.

وعادة ما يكون الحصول على بيانات دقيقة عن حالات الانتحار في لبنان صعب للغاية. لكن دراسة أعدتها جمعية “إيمبريس” في المركز الطبي بالجامعة الأمريكية في بيروت أظهرت أن أعداد المنتحرين في تزايد.

وقال الدكتور زياد نحاس رئيس قسم الطب النفسي بالمركز الطبي في الجامعة الأمريكية في بيروت لتلفزيون رويترز في مكتبه كل ثلاثة أيام ينتحر شخص واحد حدا بلبنان، وفقا لمجموع الحالات المسجلة خلال الشهور السبعة الاولى وان استمر الحال بهذه الوتيرة حتى نهاية العام فان معدلات الانتحار تكون ارتفعت خلال العام 2014 بما نسبته 25%.

وتستند البيانات إلى إحصائيات الشرطة التي حصلت عليها “إيمبريس” خلال زيارة لوزارة الداخلية. وتغطي حالات الانتحار من 2008 إلى تموز/يوليو 2014.

ويقول نحاس إن السجلات هي المرجع الأكثر ثقة وأسباب الوفاة المسجلة متباينة.

واضاف: قصة الانتحار موضوع مرتبط بوصمة في المجتمع وبما ان هناك الكثير من الحالات التي لا يتم الاعلان عنها لأسباب إجتماعية أو دينية حتى، فان الأرقام فعلياً غير معروفة، موضحا ان المنظمة العالمية للصحة انجزت تقريرا شاملا عن كل العالم وعن حالات الانتحار ولكن الأرقام التي تحدثت عنها بشأن لبنان كانت قليلة نسبياً نظرا لعدم وجود احصائيات دقيقة.

ودفعت هذه البيانات الجديدة نحاس لبدء حملة يأمل من خلالها في زيادة الوعي بشأن مسالة الانتحار وتشجيع الناس على الإبلاغ عن حالات المرض النفسي التي يقول انها تدفع بعض الناس لقتل أنفسهم.

وفي إطار الحملة نظم نحاس وفريقه مسيرة الشهر الماضي تجمع خلالها الناس وقت الفجر وحملوا الشموع ولافتات كتب عليها “كل 3 ايام في شخص بينتحر بلبنان. أكيد رح فيق وأمشي للوقاية من الانتحار”.

وشملت الحملة كذلك وضع لافتة حول صخرة الروشة كتب عليها “إذا فينا نحضن الروشة سوا.. فينا نحضن كل انسان حتى ما ينتحر شخص بلبنان كل ثلاث أيام”.

وصخرة الروشة من الأماكن التي ينتحر الكثيرون بالقفز من عليها.

ويقول نحاس: الهدف الأساسي من حملة التوعية هو ان نبدأ بالتوعية ونخفف وصمة العار عن هذا الموضوع بمجتمعنا ونبدأ بالحديث عنه على نطاق الدولة والمنظمات والأفراد حتى نستطيع التوصل لحلول ملموسة خاصةً وان 90% من الحالات على الأرجح هي ناتجة عن أمراض نفسية.

ويقول نحاس، إن الحملة تهدف كذلك إلى جمع تبرعات لعمل أول خط ساخن يقول انه يمنع الناس من الانتحار بنسبة من 20 إلى 30 بالمئة في الدول المتقدمة.

وسيحظى مشروع الخط الساخن بدعم من وزارة الصحة التي ستجمع متخصصين من مختلف أرجاء لبنان لمساعدة المتصلين بالارشادات الصحية والعقلية اللازمة.

ويقول نحاس إن الدراسة أظهرت ان اثنين من كل ثلاثة من المنتحرين ذكور غير ان محاولات الانتحار بين النساء أعلى بكثير عنها بين الرجال.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن