الجمعة 26 / فبراير / 2021

دواء إسرائيلي لـ (كورونا) تصل فاعليته إلى 96 في المئة

دواء إسرائيلي لـ (كورونا) تصل فاعليته إلى 96 في المئة
دواء إسرائيلي لـ (كورونا) تصل فاعليته إلى 96 في المئة

قال مختبر البروفيسور ندير أربر في أيخيلوف بإسرائيل إنه اكتشف علاجًا مستنشقًا لـ (كورونا)، شفى في تجاربه الأولية 29 مريضًا من أصل 30 في خلال 5 أيام.

أعلن مستشفى أيخيلوف في تل أبيب عن نجاح المرحلة الأولى من التجارب على دواء “EXO-CD24” لعلاج مرض (كورونا)، والذي يعمل بطريقة التنشق بمضخة إلى داخل الرئتين في ما يسمى “عاصفة السيتوكين”، ما ينتج عملًا مضاعفًا لجهاز المناعة في الرئتين في مواجهة كورونا.

دلت النتائج الأولية على نجاح بنسبة 96 في المئة، إذ أن 29 مريضًا من أصل 30 تعافوا بعد إعطاءهم الدواء الجديد خلال 3 إلى 5 ايام وعادوا إلى بيوتهم. اما المريض الثلاثين فتعافى، لكن بعد مدة أطول من 5 ايام.

يعتمد هذا الدواء على التجمعات التي يتم اطلاقها من غشاء الخلية وتستخدم للتواصل بين الخلايا. يقوم العلاج على إثراء هذه المادة المسماه “اكسوسومس” ببروتين سي دي 24، كما توضح الدكتورة شيران شبيرا، مديرة مختبر البروفيسور ندير أربر، وتضيف أن هذا البروتين يعمل على سطح الخلية وله دور مهم في تنظيم جهاز المناعة.

قالت شبيرا إن المرحلة الأولى كانت ناجحة جدًا وذلك يعد بشرى كبيرة لإسرائيل والعالم بإيجاد هذا الدواء. أضافت أن كورونا ستبقى معنا مدة طويلة، “وإلى جانب اللقاحات التي طورت، فإن الدواء يبقى مهمًا وفعالًا ويمكن إنتاجه بتكلفة قليلة وبكميات عالمية خلال فترة وجيزة”.

يذكر أن مختبر البروفيسور ندير أربر يعمل على تجارب لمواجهة الفيروسات التي تسبب الانفلونزا منذ عشرات السنين، وشبيرا من العلماء الذين يعتمد عليهم في هذا المجال كما يقول روني جيمزو مدير عام مستشفى ايخيلوف في تل ابيب، والذي اكد انه سيعمل على اخذ موافقة وزارة الصحة الإسرائيلية للاستمرار في المراحل المتقدمة لتجربة الدواء ليستخدم إلى جانب اللقاحات المتوافرة.

هذا الدواء، بحسب المصادر الطبية، مهم جدًا لمرضى كورونا التي توصف حالتهم بالمتوسطة والصعبة، ويعتبر دواء منقذًا للحياة كما جاء في بيان مستشفى أيخيلوف الذي أعلن التوصل إلى نتيجة ممتازة في المرحلى الاولى التي تمت تجربة الدواء فيها على 30 مريضًا من الفئات المتوسطة والصعبة في قسم كورونا بمستشفى ايخيلوف نفسه.

يعتبر دواء “EXO-CD24” إسرائيليًا خالصًا، تم إنتاجه في مختبر البروفيسور ندير أربر في أيخيلوف، وهو دواء واعد بحسب ما يقول الخبراء وعلماء الادوية في مختبرات إسرائيلية كبيرة. ونجاح المرحلة الاولى تبشر بنجاح كبير لإيجاد دواء فعال لكورونا ولكل الطفرات التي تنتج مؤخرًا.

هذا الدواء يمكنه مواجهة كل الطفرات المعروفة لأنه يعمل على الخلايا في جسم الانسان ويجعلها تعمل بالشكل الصحيح لمواجهة فيروس الكورونا بدلًا من أن تهاجم نفسها عند دخوله إلى جسم الإنسان.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن