Monday, December 16, 2019
اخر المستجدات

د. يوسف يوجه “نقدا حادا ولاذعا” لسلوك الحركة طوال 10 سنوات سيطرة على غزة


د. احمد يوسف

| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / غزة

انتقد القيادي في حركة حماس، د.أحمد يوسف، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي وصل إليها حال المواطنين في قطاع غزة، بعد 10 أعوام من سيطرة حماس على القطاع، والتي شهدت تراجعاً غير مسبوق.

وتحت عنوان “وما علاقتنا نحن بعمر!!”، في إشارة للخليفة الثاني للمسلمين عمر بن الخطاب، كتب يوسف مقالة انتقد فيها الفجوة الواسعة، بين ما يقوله خطباء حماس على المنابر، والواقع على الأرض، حيث يحاول الخطباء الذين تعينهم حماس في مساجد القطاع، الربط بين ما تتعرض له غزة، والحصار الذي فرض على رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام.

وقال يوسف في مقالته التي نشرها على مواقع فلسطينية: “للأسف إن ما تتحدثون به على المنابر لا يتعدى كلمات لا أثر لها في حياتنا، وظل حبراً على ورق، انتظرنا 10 سنوات طوال لنرى مشاهد المدينة الفاضلة التي بشرنا البعض بها، ولكن- للأسف – ساءت الأحوال وازداد الفقير فقراً، حتى الكريم أذهبنا كرامته وأشقيناه، والطالب الذي عاش يحلم بوظيفة أرعبناه بمستقبل غامض، ودفعناه لأن يركب قوارب الموت أملاً بالحياة، والصبية التي تجاوزت العشرين ويتلألأ أمام ناظريها عش الزوجية أدركتها العنوسة وما تزال تؤمل بالفرج القريب”.

وأضاف “نأمل ألا يستمر خطباء المساجد بتحريك المواجع، وإرهاق أسماعنا بسيرة عمر، الحاكم العادل، فالمشاهد في كثير من تفاصيلها تذكرنا بالحجاج وسيرته”.

ويُعرف القيادي في حماس، أحمد يوسف بانتقاده الدائم لبعض ممارسات الحركة، خاصة التي تتعلق باعتقال بعض المعارضين لحماس في قطاع غزة، وفرض الضرائب على المواطنين في غزة، وما أدى لضرر واسع في الاقتصاد الغزي.

وعادة ما تلاقي تصريحات يوسف انتقادات من أوساط مختلفة في حماس، لكن أبرز الانتقادات التي وجهت له كانت في بيان رسمي من الحركة، الشهر الماضي، بعد تصريحات له حول زيارة وفد حركة حماس للقاهرة، حيث قالت الحركة إن مواقف أحمد يوسف لا تمثل مواقف الحركة.