الثلاثاء 02 / مارس / 2021

ذا صن: بوتين مرعوب من مصير القذافي (فيديوهات)

ذا صن: بوتين مرعوب من مصير القذافي (فيديو)

تموج روسيا بالاحتجاجات المستمرة منذ أيام على سجن زعيم المعارضة، أليكسي نافالني، بعد عودته من ألمانيا – حيث كان يعالج من محاولة لتسميمه بغاز الأعصاب – إثر نشره مقطع فيديو لما قال إنه قصر سري للرئيس فلاديمير بوتين بقيمة أكثر من مليار دولار.

وعلى خلفية الاحتجاجات المشتعلة، قال المؤرخ الروسي يوري فلشتنسكي، إن بوتين الذي يحكم البلاد منذ 20 عامًا يخشى من أنه إذا خفف قبضته، فسيواجه نهاية مريرة، وهو ما يجعله يلجأ إلى استخدام الوحشية إذا لزم الأمر لحماية منصبه.

وزعم المؤرخ في تصريحات إلى صحيفة (ذا صن) البريطانية، أن بوتين “شاهد بقلق شديد” مقاطع فيديو لمقتل العقيد الليبي معمر القذافي على يد معارضيه خلال الاحتجاجات التي اندلعت ضد نظام حكمه في عام 2011 بعد إطلاق النار عليه.

قال فيلتشينسكي: “إنه ذكي بما يكفي ليعرف أنه في ظل القواعد العادية، لا يمكن لنظام حكومته أن يوجد. إنه ليس مثاليًا. إنه يعلم أنه لا توجد طريقة يمكنه من خلالها البقاء ما لم يستمر في القمع. الدرس الذي سيتعلمه بوتين بعد الأحداث الأخيرة هو أنه يجب أن يسيطر أكثر، وأن عليه أن يقمع أكثر. وهذا ما سنراه”.

مظاهرات روسيا

مظاهرات تلف شوارع موسكو.. من كان يتصور أن مثل هذه العناوين، ممكن أن يشاهدها المجتمع الدولي يومًا، في ظل السيطرة غير العادية لقيصر روسيا فلاديمير بوتين على كامل الأوضاع، حتى جاءت الرياح بما لا يشتهيه، على أيدي زعيم المعارضة أليكسي نافالني.

فقد أوقفت الشرطة الروسية أكثر من أربعة آلاف شخص الأحد بينهم أكثر من ألف في موسكو وأغلقت وسط عدة مدن بما في ذلك العاصمة، فيما تشهد البلاد تظاهرات جديدة للمطالبة بالإفراج عن المعارض نافالني.

بدا وسط موسكو التي غطتها طبقة رقيقة من الثلج مثل قلعة محصنة في بعض الأماكن مع انتشار العشرات من شرطة مكافحة الشغب بالدروع والهراوات. وفي حدث نادر، أُغلقت عدة شوارع ومحطات مترو في العاصمة تمامًا، ما دفع المتظاهرين لتغيير مكان التجمع في اللحظة الأخيرة، كما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفيما كانوا يخططون للتجمع أمام مقر الاستخبارات، قال مراسل لوكالة فرانس برس أن المتظاهرين توجهوا نحو مركز اعتقال نافالني، لكن كثيرين منهم لم يتمكنوا من الوصول إليه، فاتجهوا إلى وسط المدينة.

وهتف المتظاهرون “بوتين لص” و”حرية”، وفق مراسلي فرانس برس الذين شاهدوا الشرطة تستخدم القوة لاحتجاز عشرات منهم. في بداية المساء، أعلن فريق نافالني انتهاء التظاهرة في موسكو. وكتب على تلغرام “لقد بينا لهم كم عددنا كبير!”، ودعا المتظاهرين للتعبير عن تأييدهم له من خلال حضورهم خلال مثوله أمام المحكمة الثلاثاء.

اعتقالات واسعة

وأوقفت الشرطة يوليا نافالنايا، زوجة أليكسي نافالني، لدى وصولها للمشاركة في المسيرة، بحسب فريق المعارض. وذكرت منظمة أو في دي-انفو” غير الحكومية أن أكثر من 4 آلاف شحص أوقفوا الأحد في 82 بلدة ومدينة وقالت المنظمة المتخصصة بمتابعة التظاهرات إن التوقيفات جرت بشكل رئيسي في موسكو (1167) ولكن أيضًا في سان بطرسبرغ ثاني كبرى مدن البلاد (862)، وفي كراسنويارسك في سيبيريا (194)، أو في فلاديفوستوك في الشرق الاقصى. وقال اتحاد الصحافيين الروس أن 35 صحافيًا على الأقل أوقفوا.

وتأتي هذه المسيرات في أعقاب يوم التعبئة الذي نظم السبت الماضي قبل نحو أسبوع وشارك فيه عشرات الآلاف من المتظاهرين وأسفر عن توقيف أكثر من 4000 شخص، فضلاً عن فتح نحو عشرين قضية جنائية.

“بوتين يمثل الشر”

على الرغم من التهديدات، لم تتردد إيكاترينا بريتشكينا البالغة من العمر 39 عامًا عن النزول إلى الشارع في موسكو. وقالت لوكالة فرانس برس إنها “تخشى اكثر مما سيحدث في البلاد اذا لم نخرج الى الشوارع”.

وقالت داريا وهي طبيبة بيطرية تبلغ من العمر 34 عامًا: “هذا قمع. يُلقى بالأبرياء في السجن”. في سان بطرسبرغ، وهي معقل آخر للمعارضة، تجمع ما يقرب من 2000 شخص في ميدان بوسط المدينة قبل أن تفرقهم قوات مكافحة الشغب.

وقال اندريه (30 عاما) لفرانس برس “بوتين يمثل الشر. لا مستقبل معه. من المستحيل العيش بمثل هذه الرواتب مع قلة فرص العمل”.

على تويتر، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة “تدين استخدام روسيا المستمرّ للتكتيكات الوحشية ضد متظاهرين سلميين وصحافيين للأسبوع الثاني على التوالي وتجدّد دعوتها إلى الإفراج عن الموقوفين من بينهم أليكسي نافالني”.

وعلى الفور نددت روسيا بهذه التصريحات عبر وزارة الخارجية الروسية التي قالت في بيان على فيسبوك: “إن التدخل الوقح للولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لروسيا هو حقيقة مثبتة مثل الترويج للأخبار الكاذبة والدعوات لتجمعات غير مصرح بها من خلال منصات الإنترنت التي تسيطر عليها واشنطن”.

وقال مبعوث فلاديمير بوتين لحقوق الإنسان فاليري فاديف “ما نراه اليوم لا علاقة له بحماية الحقوق أو النضال من أجل حياة أفضل. ما نراه اليوم هو عمل استفزازي”.

تأتي هذه التظاهرات الجديدة فيما ينتظر أن يمثل أليكسي نافالني أمام القضاة الأسبوع المقبل فيما يخضع منذ عودته إلى روسيا للملاحقة في عدة قضايا يعتبرها ذات دوافع سياسية.

“غضب”

في الجانب الآخر من البلاد، في فلاديفوستوك، هتف عشرات المتظاهرين بحسب لقطات نشرها الفرع المحلي لتنظيم المعارض الروسي “بلدي روسيا في السجن!”.

وصرح المتظاهر اندريه (25 عاما) لوكالة فرانس برس “هناك عدد قليل من الاشخاص هذه المرة لأن شرطة مكافحة الشغب اغلقت وسط المدينة مسبقا”. وأضاف “لكن كما ترى لا أحد يشعر بالخوف”.

وفي نوفوسيبيرسك، ثالث كبرى مدن روسيا، قدرت منظمة نافالني عدد المتظاهرين بنحو أكثر من خمسة آلاف، وهو من بين أكبر التجمعات المعارضة خلال السنوات الماضية. وقالت خيلغا بيروغوفا المنتخبة في المجلس المحلي عن ائتلاف موالٍ لنافالني لوكالة فرانس برس “الناس غاضبون بسبب ما يحدث ولأن نوابًا ونشطاء معارضين أوقفوا هذا الاسبوع”.

والجمعة، وُضِع العديد من المقربين من نافالني بمن فيهم المحامية ليوبوف سوبول وشقيقه أوليغ نافالني في الإقامة الجبريّة حتّى أواخر مارس، في انتظار محاكمتهم بتهم انتهاكهم القيود الخاصّة بالحد من انتشار وباء كوفيد-19 عبر دعوتهم إلى التظاهرات الاحتجاجية. وجاء ذلك بعد يومين من المداهمات التي استهدفت منزل زوجته يوليا ومقار منظمته صندوق مكافحة الفساد.

في الأيام السابقة، حذرت السلطات مرارا أنصار نافالني. وقالت الشرطة إنه يمكن محاكمة المتظاهرين بتهمة تنظيم “أعمال شغب جماعية” إذا تحولت المسيرات أعمال عنف. وتأججت الاحتجاجات بعد نشر تحقيق مصور أجراه المعارض يتهم الرئيس فلاديمير بوتين بأنه يملك “قصرًا” فخماً على شاطئ البحر الأسود، وهو تحقيق شوهد أكثر من 100 مليون مرة على موقع يوتيوب.

ونفى الكرملين امتلاك الرئيس الروسي المجمّع الفخم. وقال بوتين إن الاتهامات تهدف إلى “غسل دماغ” الروس، فيما نشر التلفزيون الحكومي الجمعة صوراً للقصر الذي لا يزال في طور البناء فيما أكد الملياردير أركادي روتنبرغ الشريك السابق لبوتين في الجودو واسمه مدرج على لائحة عقوبات غربيّة، السبت إنّه مالك العقار وإنّه يبني فندقًا هناك. عاد نافالني الناشط في مكافحة الفساد إلى روسيا في 17يناير بعد شهور من النقاهة في ألمانيا للاشتباه في تسميمه متهما فلاديمير بوتين وأجهزة الأمن الروسية بالمسؤولية عن ذلك. لكن موسكو نفت ذلك تمامًا.

في 17 يناير الجاري، اعتقلت السلطات الروسية نافالني فور وصوله إلى مطار “شيريميتيفو” في موسكو، قادما من ألمانيا التي قضى فيها 5 أشهر لتلقي العلاج.

وفي اليوم التالي، قضت محكمة روسية، باحتجاز نافالني 30 يومًا، عقب مطالبة وزارة الداخلية، بحبسه على خلفية “انتهاكه المتكرر لشروط المراقبة القضائية”.

وأليكسي نافالني، هو أشهر معارض روسي وناشط مناهض للفساد، واجتذبت تسجيلات الفيديو القوية التي نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي ملايين المشاهدات وجعلته شوكة في ظهر الكريملين.

التقرير الأصلي هنا

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن