الإثنين 20 / سبتمبر / 2021

رئيس إسرائيل من النمسا: “نحتفظ بحق الرد على تهديدات إيران”

الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين بالنمسا اليوم

قال الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، اليوم الأربعاء 17 مارس 2021م، إن إسرائيل تحتفظ بحق حماية مواطنيها من جميع التهديدات وبخاصة الإيرانية.

ووصل ريفلين، اليوم، إلى العاصمة النمساوية فيينا، وهي ثاني محطة في جولته الأوروبية التي شملت ألمانيا ويختتمها غدا الخميس في فرنسا.

وقال مكتب الرئيس الإسرائيلي في بيان تلقته “العين الإخبارية”، إنه : “الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين هبط في فيينا برفقة طائرتان نمساويتان مقاتلتان في بداية زيارته الرسمية”.

وأضاف: “عقد الرئيس الإسرائيلي لقاء عمل مع نظيره النمساوي ألكسندر فان دير بيلن”.

وخلال هذا الاجتماع أطلع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي الرئيس النمساوي على الشؤون الأمنية، مع التركيز على التهديد الإيران”.

وتابع: “وصف رئيس الأركان إخفاقات الاتفاق النووي الإيراني الحالي، والذي يسمح لإيران بمواصلة زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي بشكل كبير في السنوات المقبلة وكذلك كمية ونوعية المواد المخصبة”.

ولفت مكتب الرئيس الإسرائيلي إلى أن كوخافي “أشار إلى غياب التفتيش في مجال تطوير الأسلحة النووية، ما دفعه للتأكيد على مخاطر العودة إلى الاتفاق النووي الأصلي مع إيران”.

وقال البيان أن “كوخافي شدد على أنه يجب القيام بكل شيء لمنع إيران من الحصول على قدرة نووية عسكرية، وبالتالي فإن أي اتفاق مستقبلي يجب أن يتضمن قيودًا ليس لها تاريخ انتهاء”.

ومن جهته قال ريفلين، في ختام اللقاء، إن “اتفاقيات إبراهيم تجلب الأمل في تطوير العلاقات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة مع الفلسطينيين”.

انتخابات إسرائيلية رابعة في عامين.. تعرف على نقاط ضعفهم

واستدرك: “بموازاة هذا الاتجاه المعتدل والإيجابي، تستمر إيران ووكلائها المتطرفون في الوجود والنمو بقوة”.

وقال ريفلين: “يجب على المجتمع الدولي أن يدرك التهديد الذي تشكله إيران، وأن يتخذ موقفاً لا هوادة فيه ضد برنامجها النووي ودعمها للمنظمات الإرهابية”.

وأضاف: “هذا هو المكان المطلوب لتدخل المجتمع الدولي، وليس في مجال القانون الدولي الذي يتم استغلاله بشكل ساخر لأسباب سياسية من أجل إضعاف إسرائيل”، وفق قوله.

وتابع ريفلين: “تحتفظ دولة إسرائيل بالحق والواجب في حماية مواطنيها من أي تهديد، من حماس في الجنوب، ومن إيران، ومن وكيلها الإرهابي حزب الله في الشمال، وكذلك من المنظمات المتطرفة النشطة في المنطقة”.

من جهته قال رئيس النمسا: “إن بلدينا مرتبطان ببعضهما البعض في رابطة خاصة، من ناحية، نشارك ذكرى الهولوكوست الرهيبة، قُتل الآلاف من اليهود وشارك العديد من النمساويين في هذه الجرائم، لقد تحملنا المسؤولية عن دورنا في المحرقة ونعتزم مواصلة العمل لإحياء ذكرى المحرقة”.

ويختتم الرئيس الإسرائيلي غدا جولته الأوروبية بلقاء مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في العاصمة الفرنسية باريس.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook