Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

رئيس الوزراء: لن نسمح بالعبث باللحمة الاجتماعية والوطنية


رئيس الوزراء: لن نسمح بالعبث باللحمة الاجتماعية والوطنية

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

| طباعة | خ+ | خ-

قال رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية، اليوم السبت، إن المسيحيين مُكون رئيس من مكونات شعبنا الفلسطيني، مؤكدًا عدم السماح “بأي شكل من الأشكال بالعبث باللحمة الاجتماعية والوطنية”.

وأضاف، خلال مشاركته في احتفالات “سبت النور” و”عيد الفصح” برام الله، أن “المسيحيين ليسوا جالية في فلسطين، بل هم مكون رئيسي من شعبنا، ولا نسمح باستخدام هذه المفردات”.

واستدرك “وإن كانت هناك بعض الشوائب لبعض العابثين الذين لن نسمح لهم بأي شكل من الأشكال أن يعبثوا باللحمة الاجتماعية والوطنية لشعبنا”.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء على خلفية مهاجمة مسلحين الليلة قبل الماضية قرية جفنا شمالي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة واطلاقهم النار على منازل الأهالي والمحال التجارية، وإلقائهم زجاجات حارقة.

وطالب المسلحون المسيحيين الذين يسكنون القرية بدفع “الجزية”، كما اعتدوا على ممتلكات الأهالي.

وناشد أهالي القرية رئيس الحكومة بوقف الفلتان الحاصل، متهمين رئيس غرفة رام الله التجارية السابق بالمسؤولية عن الأحداث الجارية في القرية، والاعتداء على أهلها ومسيحييها، بسبب خلاف مروري سابق.

وجاء الهجوم على القرية على خلفية خلاف مروري بين سيدة من القرية ونجل رئيس الغرفة التجارية السابق، أعقبها قيام الشرطة باحتجاز الأخير.

واتهم الأهالي الأجهزة الأمنية بالتقاعس، والتأخر في حماية الأهالي، مؤكدين ضرورة ردع المعتدين ومحاسبتهم وفرض القانون.

كما اتهموا المسلحين ومن خلفهم بتعكير أجواء “عيد الفصح” في القرية وإثارة العنصرية والطائفية من خلال مطالبتهم السكان المسيحيين بدفع “الجزية”، علمًا أن القرية يسكنها مواطنون مسلمون ومسيحيون.

سياسيًا، وقال اشتية إن: “كرامة الفلسطيني فوق كل شيء”، مضيفًا “والذي يبتزنا بلقمة عيشنا واهم، لأن إصرارنا وعزيمتنا فوق كل شيء”.