Sunday, April 5, 2020
اخر المستجدات

رنا الأبيض تقع في حب أحد جيرانها.. وابنها وقود لروحها!


رنا الأبيض

| طباعة | خ+ | خ-

تستكمل النجمة السورية رنا الأبيض تصوير مشاهدها في مسلسل “الحرملك 2” من إخراج تامر إسحاق وإنتاج كلاكيت ميديا والذي يجري تصويره في دولة الإمارات.

وكشفت الأبيض عن أنها تؤدي شخصية “جميلة” وهي فتاة وافدة إلى دمشق من مخلفات الاحتلال والنزوحات التي تعرضت لها بلادنا على مرّ التاريخ، تعمل في خان لبيع الخضار، مضيفة أن شخصيّتها تتميز بأنها متسلّقة، وذكية تتعامل بسخرية مع محيطها لتتظاهر بالبساطة لكن كل تعاملها مع من حولها يكون بالمكر لإزالة العوائق التي تراها تقف أمامها للوصول إلى ما تريد، وتتسبب بالفتن بغية تحقيق أهدافها على مبدأ الغاية تبرر الوسيلة.

وحول أعمالها الأخرى في إطار تحضيراتها للموسم الدرامي المقبل؛ قالت الأبيض إنها بدأت تحضيراتها مع مسلسل “صقار” وهو عمل من البيئة البدوية إخراج شعلان الدباس وإنتاج شركة غولدن وتؤدي فيه شخصية “صيته” زوجة ابن شيخ القبيلة تتأثر بتواجد فتاة دخيلة على القبيلة، تؤثر على حياتهم سلباً، وتتسبب بغيرة “صيته” التي تحيك لها المكائد في محاولة منها لإبعادها عن زوجها وعن القبيلة.

كذلك انتهت رنا الأبيض من تصوير مشاهدها في مسلسل “بروكار” إخراج محمد زهير رجب وإنتاج قبنض ميديا والذي سيعرض في رمضان المقبل، وأوضحت أنها تؤدي شخصية “فريال”وهي سيدة من عائلة ثرية تمتلك مشغلاً للخياطة تعاني من بعض تصرفات شقيقها الذي يحاول أن يضع الصعوبات والمعوقات بوجه من يريد التقدم للزواج منها حتى تصل إلى سنّ تكاد أن يفوتها قطار الزواج.

وتستدرك خطر فوات الأوان فتقع في حبّ أحد جيرانها، وتنشأ تحديات بينها وبين أخيها الذي يحاول جاهداًإبعاد كل من يتقدم بالزواج منها طمعاً بجهودها التي تبذلها في إدارة مشغل الخياطة الذي يدرّ لهم المال من دمشق ومن خارج سورية حيث وصل الدمشقيون إلى ملوك بريطانيا وفرنسا وألبسوهم من فخر الصناعات الدمشقية وحاولوا سرقة سر صنعة أقمشة البروكار التي تميّز بها الدمشقيون في ذلك الزمان.

وحول موقفها من تقديم شخصيات لفتاة غير جميلة، أو مشوّهة خاصة أمام ماتتمتع به من جمال؛ أكدت الأبيض أنها لا تخاف من أي دور خاصة إن كان مكتوباً بشكل جيد، وأمام عدسة مخرج تثق بإمكانياته، وكشفت عن أنها في مسلسل “بروكار” تتعرض لحروق كبيرة في وجهها، وفي مسلسل “الحرملك2” ستظهر بمكياج خفيف جدا، فهي تهتمّ لأمر العمل والشخصية من ناحية المضمون وليس من ناحية الشكل.

ولا ترى رنا فرقاً في نجاح الأعمال بين أعمال البيئة والأعمال المعاصرة مؤكدة أن الدراما لا تتطور كثيراً في طروحاتها بزمن تسرقه الصورة الجميلة، والحبكة الذكية.

وكانت رنا الأبيض قد احتفلت قبل أيام بعيد ميلاد ابنها “يوشع” والذي قالت عنه بأنه وقود لروحها وثمرة حبها، ونتاجها الإنساني والعاطفي. مؤكدة أنها تسعى لتقدم له ما لم يُقدَّم لها من كل النواحي.

وأضافت: “أعمل من أجله، وهو يحبني ويقدّر عملي، ويشجعني دائماً ويرمم آلامي وكأنه آلاف الرجال بجسد طفل يشدّ من أزري”.

واختتمت حديثها عنه بالقول:” يوشع هو معشوقي الوحيد الذي اعشقه دونما خوف، فهو ذخيرتي في الحبّ النقي و دفء روحي، وسكينتي بكل حياتي”.

وتمنت من الله أن يحفظه لها، ويحفظ جميع الأبناء لوالديهم.

المصدر : فوشيا