Thursday, June 27, 2019
اخر المستجدات

روسيا تمنع مجلس الأمن من إصدار بيان “غير متزن” حول إدلب


روسيا تمنع مجلس الأمن من إصدار بيان "غير متزن" حول إدلب

| طباعة | خ+ | خ-

منعت روسيا مجلس الأمن الدولي من إصدار بيان حول إدلب السورية، لأن مشروعه المقدم من قبل الكويت وألمانيا وبلجيكا، لم يتحدث عن الإرهابيين النشطين في المنطقة، حسبما أورد مصدر دبلوماسي.

وقال المصدر لوكالة “تاس” الروسية، إن روسيا استخدمت حق النقض لعدم تمرير بيان لمجلس الأمن يدعو الأطراف إلى تأييد تمسكها باتفاقيات وقف إطلاق النار الواردة في المذكرة الروسية الأمريكية من 17 سبتمبر 2018.

وأوضح أن نص البيان كان “غير متزن ولم يكن فيه ذكر عن الإرهابيين النشطين في المنطقة”.

وشارك نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، الأسبوع الماضي، في اجتماع عقده مجلس الأمن حول سوريا، أكد خلاله التزام موسكو بالمذكرة الروسية التركية وأعلن عن ضرورة محاربة التنظيمات الإرهابية المتبقية في إدلب.

وأسفر اجتماع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في مدينة سوتشي الروسية، في سبتمبر 2018، عن اتفاق بين الطرفين حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، لتجنب الحرب في تلك المحافظة التي يبلغ عدد سكانها في الوقت الراهن ثلاثة ملايين نسمة.

واتفق الطرفان، ضمن بنود أخرى من المذكرة، على إبعاد الإرهابيين من المنطقة منزوعة السلاح في إدلب، كما أنهما جددا عزم موسكو وأنقرة على محاربة الإرهاب في سوريا “بجميع أشكاله وصوره”.

وتصاعد في محافظة إدلب، في الفترة الأخيرة التوتر وسط خوض الجيش السوري عمليات ضد المسلحين الذين يستهدفون مواقع القوات الحكومية والأحياء السكنية، بحسب دمشق وموسكو. وتتهم أنقرة الحكومة السورية بـ “شن هجمات ضد المدنيين”، وهو اتهام توجهه إلى دمشق الدول الغربية أيضا.

ويبقى الوضع في إدلب حيز اتصالات مستمرة بين موسكو وأنقرة على المستويين السياسي والعسكري، وسط بقاء اختلافات في رؤية كل منهما لتطور الأوضاع في المنطقة.

وأعلنت السلطات السورية مرارا أنها تعتبر وجود منطقة خفض التوتر في إدلب ظاهرة مؤقتة، مؤكدة تصميمها على استعادة سيادتها على جميع أراضي البلاد.