Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

زكارنة / دخول حركة حماس الانتخابات عزز الانقسام وانصحها بالانسحاب


| طباعة | خ+ | خ-

غزة – محمود هنية

رأى بسام زكارنة عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ورئيس نقابة الموظفين العمومين السابق، أنّ إجراء الانتخابات البلدية، جاءت مدخلا لتكريس الانقسام، وأن موافقة حماس عليها عزز هذه العملية ولن يعود بالفائدة لا عليها ولا على حركة فتح، وفق قوله.

وأضاف زكارنة، اليوم الجمعة، أنّ موافقة حماس على الانتخابات عززت استمرار الانقسام، معتبرًا أنّ الهدف من إجراء الانتخابات هي ضرب الشرعيات واستحداث شرعيات بديلة عبر توظيف النتائج لإنهاء شرعية منظمة التحرير وتحويل الحكم خلال عامين للإدارة المدنية الإسرائيلية والبلديات.

وقال إنّ خطة القضاء على حماس جاهزة فالعالم لن يعترف بها ولن يتعامل معها، ولا يوجد ضامن للتعامل معها بالضفة، وستعمل وفق سياسة السلطة.

وتابع زكارنة أنّ هناك خطة من الأوروبيين والولايات المتحدة لتوظيف نتائج الانتخابات في أغراض سياسية من أهدافها تجاوز الشرعية السياسية والوطنية.

ودعا حركتي حماس وفتح للانسحاب من الانتخابات، وتأجيلها لحين إنهاء ملف المصالحة والرئيس سيوافق على ذلك لو اتفق الطرفان”، معتبرًا أن قرار إجراء الانتخابات أصبح قرار فصائلي وليس قرار الرئيس وحده حتى لو صدر منه.

وأضاف زكارنة أنّ الرئيس سيوافق على تأجيل الانتخابات لو علم أن حماس ستوافق على برنامجه السياسي الذي يضمن عدم عزل المنظمة والسلطة سياسيًا.

وقال إن حماس لن تستفيد من اضعاف القيادة الفلسطينية في حال فوزها، لأن المجتمع الدولي لن يعترف بالتعامل معها اصلا، وقد لا يتعامل مع فتح في غزة لأن من يسيطر على الاوضاع هي حماس.

واستغرب زكارنة أنذ تدعو الحكومة لإجراء انتخابات بلدية بذريعة وجود استحقاقها الانتخابي، في وقت لم تجرى فيه الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وقد مر على استحقاقها عدد من السنوات، و علينا أن نبدأ بهما لإقامة علاقة سوية ننهي من خلالها الانقسام.

وطالب بتشكيل قوائم موحدة ولو شكليًا وفق اهداف خدماتية فقط، لكي لا تحقق الأطراف الدولية اهدافها في توظيف نتائج الانتخابات.

وفي الشأن الفتحاوي الداخلي، كشف عضو ثوري فتح أن اللجنة المركزية لحركة فتح، بصدد اجراء تحقيقات شاملة عن كافة اعضاء الحركة، وستتخذ قرارات فصل بحق أي كادر يخرج عن قرارات اللجنة المركزية.

ورأى زكارنة أنّ الهدف من قرارات الفصل هي تقوية جسم الحركة، مقللا من الحديث عن تأثير تيار القيادي المفصول من فتح محمد دحلان على مسار أداء الحركة في الانتخابات لأنّ تأثيره أقل من تأثير أصغر حزب موجود في الضفة.

وحول كواليس اجتماع فتح في جنين، نفى أنّ يكون عزام الاحمد قد تهجم على الذات الاهية، وقال انّ هناك مخطط لإضعاف موقف فتح، مشيرًا إلى أن بعض الحاضرين استنكر عدم دعوة جميع كوادر الحركة بالمدينة، وانسحبوا على أثر ذلك.

وبيَّن أن اجتماعًا سيعقد غدا للحركة في جنين يشارك فيه جميع كوادر فتح.