Friday, December 6, 2019
اخر المستجدات

زلزال قوي يقتل العشرات في الإكوادور


| طباعة | خ+ | خ-

قتل زلزل شديد بلغت قوته 7.8 درجة ما لا يقل عن 77 شخصا في الإكوادور، حسبما ذكر نائب الرئيس خورخي غلاس.

وأعلنت حالة الطوارئ في ست مناطق، واستدعيت قوات الحرس الوطني للمساعدة.

وتشير التقديرات حتى الآن إلى إصابة أكثر من 555 شخص، حسب غلاس.

ودمّر الزلزال جسرا في غواياكيل، وهي أكبر مدينة في البلاد، وتبعُد قرابة 300 كيلومتر عن مركز الهزة الأرضية.

وأحدث الزلزال رجّات في مبانٍ بالعاصمة، كيتو، ما أجبر السكان على الفرار من منازلهم في حالة من الذعر.

وقال غلاس للصحفيين إن “خدمات الطوارئ والشرطة والجيش في حالة تأهب قصوى لحماية أوراح المواطنين”.

وقالت زويلا فيلينا، من سكان العاصمة كيتو، لوكالة أسوشيتد برس: “أنا في حالة من الذعر.”

وأضافت: “بنايتي تحركت كثيرا وأشياء كثيرة سقطت على الأرض. الكثير من الجيران كانوا يصرخون والأطفال كانوا يبكون”.

وانقطعت الكهرباء عن أجزاء من العاصمة لبعض الوقت.

وقيل إن برج المرقبة في مطار مدينة مانتا قد دمّر أيضا.

وأفادت تقارير بأن منشأة ضخمة لتكرير النفط قد أغلقت مؤقتا كإجراء احترازي.

انهيار جسر في مدينة غواياكيل الواقعة على بعد 300 كيلومتر من مركز الزلزال

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الزلزال وقع على بعد عمق 19.2 كيلومتر (11.9 ميل)، حوالي 27 كيلومترا من مدينة مون الساحلية الواقعة في منطقة مكتظة بالسكان.

في أثناء ذلك، حذر “مركز التحذير من تسونامي المحيط الهادي” من احتمال وقوع موجات تسونامي يتراوح ارتفاعها من 0.3 إلى متر فوق سطح البحر في بعض سواحل الإكوادور.

وأصدرت دولة بيرو المجاورة تحذيرا من وقوع تسونامي في ساحلها الشمالي.

وشعر سكان كولومبيا بالهزة الأرضية، إذ أُجلي مرضى عيادة بمدينة كالي من المبنى كإجراء احترازي.

وعادة ما تتعرض الإكوادور للزلازل.

وتقع في المنطقة المعروفة باسم حلقة النار التي تشبه حدوة الحصان، وهي منطقة في المحيط الهادي تنتشر فيه الزلازل.