Thursday, June 27, 2019
اخر المستجدات

سفارة فلسطين في سلوفاكيا تُنَظِّمُ حفلاً فنيِّاً ثقافياً


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم/وكالات

قامت سفارة دولة فلسطين لدى الجمهورية السلوفاكية، بتنظيم حفلاً فنياً ثقافياً، أحيته فرقة جامعة الاستقلال للفنون الشعبية والتراث الثقافي الفلسطيني، على مسرح “بيت الثقافة” في العاصمة السلوفاكية “براتسلافا”، احتفاءً بعلم فلسطين، وإحياءً لذكرى إعلان استقلال دولة فلسطين، وتأكيداً لإصرار الشَّعب الفلسطيني على مواصلة نضاله حتى تحقيق أهدافة الوطنية والإنسانية السَّامية وفي مقدمتها حقُّه في العودة إلى وطنه، وتقرير مصيره بنفسه، وإقامة دولته الفلسطينية، الديموقراطية، المستقلَّة، ذات السيادة، فوق أرض فلسطين، وعاصمتها القدس الشَّرقية.

و قد تميَّز هذا الحفل بحضور رسميٍّ مُمَيَّز ومشاركة جمهور غفير من أبناء الشَّعب السلوفاكي والجاليات الأجنبية والعربية والجالية الفلسطينية، فإلى جانب عددٍ من أعضاء المجلس الوطني السلوفاكي (البرلمان) أوممثلين عنهم، ومسؤولين من الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية، وغير الحكومية، السلوفاكية العديدة، تقدَّم الحضور السيد بيتر ميشك المدير السياسي العام لوزارة الخارجية والشؤون الأوروبية السلوفاكية ممثلاً للسيد ميروسلاف لايتشاك، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والشؤون الأوروبية السلوفاكي، والسُّفراء العرب والأجانب، والقناصل الرَّسميون والفخريون المعتمدون لدى الجمهورية السلوفاكية.

و في كلمته الافتتاحية قال السفير عبد الرحمن بسيسو،أنَّ قرار العالم برفع علم فلسطين فوق مقر هيئة الأمم المتحدة الرئيس، وجميع مقراتها ومقرات وكالاتها وهيئاتها المتخصِّصة ومجالسها في جميع أرجاء العالم، إنما هو، على رمزيته، تأكيدٌ قاطع بإقرار العالم، والبشرية بأسرها إلا بعضاً منها ممن لا يزالُ محكوماً بجشع يُناقضُ قيمَ الإنسانية ومبادئها السَّامية، بحقوق الشَّعب الفلسطيني الوطنية والسياسية والإنسانية المشروعة.

و بين السَّفير أنَّ فرقة جامعة الاستقلال التي جاءت من فلسطين لإحياء هذا الحفل في سلوفاكيا حاملةً معها ملامح ثقافة فلسطين وفنونها إنما جاءت لتنقلَ إلى الشَّعب السلوفاكي الصَّديق رسالة شعب فلسطين التَّواق إلى نيل الحرية وتحقيق الاستقلال عبر التَّخلص نهائياً، وإلى الأبد، من الاحتلال الإسرائيلي لأرض وطنه.

و بعد انتهاء الحفل الذي تضمَّن رقصات وأغانٍ والحاناً شعبية متنوَّعة لاقت إعجاب جمهور وتفاعله معها إلى الحدِّ الذي دفع العديد منهم، وضمنهم السُّفراء والمسؤولون الرَّسميون، للمشاركة في الرَّقص والغناء ورفع علم فلسطين وكوفيَّتها عالياً.

وعقب انتهاء الحفل، دُعي جميع الحضور إلى تناول الأطعمة والمأكولات والمشروبات التقليدية الفلسطينية.

الجدير بالذكر أنَّ الحفل قد استغرق ما يربو على الثلاث ساعات تواصل خلالها تفاعل جمهور الحاضرين مع أداء فرقة جامعة الاستقلال المميَّز، وإعرابهم عن إعجايهم بما تتسم به الأطعمة والمأكولات الفلسطينية من مذاق رفيع يعكس خبرة عميقة وثقافة راقية، وتأكيد تضامنهم مع الشَّعب الفلسطيني في نضاله لتحرير وطنه ونيل حريته وتحقيق استقلاله وتجسيد قيام دولته فوق أرضه المُحرَّرة.