Friday, November 22, 2019
اخر المستجدات

سيدة تايلاندية تخدع 3 آلاف شخص بملايين الدولارات


| طباعة | خ+ | خ-

عربي بوست: احتالت سيدة تايلاندية على قرابة 3 آلاف شخص تحصَّلت منهم على إجمالي 861 مليون بات تايلاندي (28.3 مليون دولار أمريكي)، لتأسيس متجر ذهب زائف ، وفقاً لما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية

وحسب الصحيفة البريطانية، فإن وانتاني تيبافيث (28 عاماً)، والمعروفة باسم ماي ماني، اتُهمت بالاحتيال وجرائم مالية أخرى بعد تنفيذها لمخطط احتيال يُعرف بـ”سلسلة بونزي”، وعرضت تقديم أرباح تصل إلى 93% لإجمالي 2977 مستثمراً. كما جاء على موقع عربي بوست

فيما اتُّهِم خليلها ميتي تشينبا (20 عاماً) هو الآخر بمخالفات مالية.. و(سلسلة بونزي، التي تُعرف كذلك بهرم بونزي، هي عبارة عن وعد بتحقيق ربح كبير من تدفق رأس المال وبمخاطرة قليلة، ويحمل اسم تشارلز بونزي الذي اشتهر بهذا النوع من عمليات الاحتيال).

وقد داهمت الشرطة التايلاندية “متجر ذهب” زائف يُزعم أنها أقامته في مدينة أودون ثاني شمالي تايلاند بهدف إقناع المستثمرين المُحتملين بأنها تحيا حياةً بالغة الثراء.
وقد تسبب احتيالها في انتحار ضحايا عمليات النصب التي قامت بها .

وقد اقتنع بعض الافراد باستثمار كل منهم لملايين الباتات التايلاندية. وقال الضحايا المزعومون إنَّ ضحايا آخرين لجأوا للانتحار بعد خسارة ثرواتهم لصالح تيبافيث.

ونشرت صفحة “Thailand Most Wanted” على موقع فيسبوك منشوراتٍ الخميس 31 أكتوبر/تشرين الأول لصور تُبيِّن أنَّ المتجر الذي أقامته تيبافيث أكثر من مجرد متجر زائف يقع بجوار غرفة تبدو كالمكتب. وكانت تيبافيث قد نشرت صوراً لنفسها تتباهى فيها بما يبدو أنَّها مجوهرات ذهبية في المتجر الزائف المزعوم.

وقالت الشرطة إنَّ مثل هذه المنشورات، إلى جانب صورها وهي تتحدث مع مشاهير في أماكن فارهة، ساعدتها في إغراء ضحايا الاحتيال. وأظهرت صورة ملفها الشخصي على فيسبوك يوم السبت تيبافيث وهي تتكئ على غطاء سيارة من طراز BMW.

وقال بياسيري واتاناوارانكوم، مدير وحدة الجرائم المالية بقسم التحقيقات الخاصة التايلاندي: “إن كانت ستهرب، فعليها أن تهرب بمنزلها كاملاً. لأنَّ التقادم في هذه القضية يكون بعد مرور 20 عاماً. وفي حال أقدم أي شخص على نقل أو سحب أموالها، فسيظهر ذلك كدليل بالنسبة لنا”.

وجمَّدت السلطات التايلاندية أصول تيبافيث فيما تبحث الشرطة عنها، لكنَّها سخرت من ملاحقيها على مواقع التواصل الاجتماعي. فقالت في منشور لها الخميس: “أتظنون أنَّكم ستسقطونني وتحصلون على كل شيء؟ افعلوها، بإمكاني دائماً إيجاد المزيد من المال”.

وقالت في منشور الثلاثاء: “السجن هو لغير المكافحين، أمَّا أنا فمكافِحة.. لم أتخلَّ قط عن الجميع، ولستُ بالشخص الذي تقول الأخبار إنَّه أنا. أنا ضحية التشهير والهجمات والتهديدات الهادِفة لإسكاتي هنا”.

وأدَّت التغطية الإعلامية المحيطة بعملية الاحتيال المزعومة إلى دفع ضحايا عملية احتيال مماثلة لمطالبة السلطات التايلاندية بالتحرُّك. واحتج مستثمرون فقدوا أموالهم في عملية احتيال أخرى يُطلَق عليها “Forex 3D” خارج مقر قسم التحقيقات الخاصة التايلاندي في بانكوك الجمعة 1 نوفمبر/تشرين الثاني.

وصرَّح رانارونغ كايوبيتش، وهو محام، لموقع Khaosod English بأنَّ ما يصل إلى 30 ألف شخص وقعوا ضحية عملية الاحتيال “Forex 3D”.