Saturday, November 16, 2019
اخر المستجدات

سيزف الحجر الأسود إلى بيت المقدس


| طباعة | خ+ | خ-

يا قدس يا ام الفداء يا سيدة لا تأبه الانكسار,شامخة في زمن الاغتيال,في احضانك حروف لا يجيد نطقها الاوغاد,ام لا تنجب إلا الاحرار والشرفاء,فأعرابك نسوا جذورك التي تشعبت في قلوب الاوفياء,يا راية الحق والحق يقال لا تحزني ولا تبكي بدم شهدائك وأطفالك ونسائك ورجالك لن تعاني يوما من الاحتضار.أعلنتي الانفجار بوجه الاعصار بوجه كل غاصب وعربي معاون وخائن لكل منافق غدار.

مرابطات من رحم فلسطين أنرتن قناديل القدس والأقصى مابين الارض والسماء,يا قدس شاء الاله ان تكوني مرتع النضال ولكن لن تركع وترضخ يوما.مستوطنين دنسوا ارضك فالذنب طال كل واحد تهاون عن الكفاح والنضال تركك لأجل مقعد في الارض لا يوازي جناح بعوضة عند الله.أعلنتي الصفير فلا من مستجيب امم بحت حناجرها وضجت شكواها في كل هزيمة تطوي ثم تحتجب الاصوات.

يا قدس يا ارض الرسالات وزهرة التاريخ العريق معطرة بحجارة البلاد يا لهفة الاكباد يا حليفة الشوق والصدق والأمان.روابيك في خطر زحفوا اليك طغاة الارض وعزائم العربان في صمم وقلوبهم مغلفة قاسية كالحجارة ولمن الحجارة يتفجر منها الانهار.لا يوجد من يدافع عنك ولكن بأذرعك وسراجك وخشبك وأعمدتك وصخرتك الملبسة بصفائح الرصاص ونحاسك المطلي بالذهب سيدافعون عنك وسلاسلك هم المرابطون والمرابطات المخلصين الشرفاء.

يا قوتك الحمراء التي اضاءت اهلك العزم والإشراق ,ستدافع عنك مصاحفك ومحاريبك وقبابك وصنابيرك يا مربط البراق الذي ركبه النبي عليه الصلاة والسلام تحت ركن المسجد,بأبوابك ستحميك بباب داوود عليه السلام وباب سليمان عليه السلام وباب حطة وقولوا حطة(لا اله إلا الله)فقالوا حنطة وهم يسخرون فلعنهم الله بكفرهم.وباب محمد صلوات الله عليه وباب التوبة الذي تاب الله على داوود وباب الرحمة التي ذكرها الله في كتابه(له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب) في بيت المقدس بشر فيه وادي العذاب وأبواب الاسباط اسباط بني اسرائيل بباب الوليد والهاشمي وباب الخضر وباب السكينة سيدافعون عنك يا قدس الاقداس .

يا محراب مريم ابنة عمران ستأتيك الملائكة بفاكهة النصر صيف شتاء ومحراب زكريا ويعقوب وكرسي سليمان الذي كان يدعو الله عليه ومنارة ابراهيم خليل الرحمن لن يتركوك حائرة بين هذا وذاك.ففيك معراج محمد عليه الصلاة والسلام الى السماء العلا والقبة التي كانت السلسلة تهبط فيها زمان بني اسرائيل للقضاء بينهم ومصلى جبريل ومصلى الخضر عليه السلام.

فصخرتك شامخة فيها ركن وباب من ابواب الجنة ستظلين حرة وسينصب الصراط في بيت المقدس وتؤتى بجهنم الى بيت المقدس وستزف الجنة اليك كعروس الى بيتها وستزف الكعبة الى بيت المقدس ويقال لها يا مرحبا بالزائرة والمزورة وسيزف الحجر الاسود الى البيت والحجر يومئذ اعظم من جبل الطور سيأتي المسيح الدجال الى كل الارض ضالا فبيتك لن يدخله سيظل طاهرا من دنس الاوغاد وحرام على يأجوج ومأجوج دخولها فأرضك أوصى بها كل الانبياء فادم وموسى ويوسف وجميع الانبياء فهل من ملبي النداء ووصايتهم هل ستصبح راية كل فرد هدفه الحق وحماية القدس والمقدسات؟