Thursday, October 17, 2019
اخر المستجدات

شاهد.. إعلاميات في تصرفات “أغرب من الخيال”.. والسبب جنون الشهرة!


إعلاميات في تصرفات "أغرب من الخيال".. والسبب جنون الشهرة!

| طباعة | خ+ | خ-

تعاطي مخدرات.. الظهور من دون مساحيق تجميل مع آثار ضرب مبرّح في الوجه .. طرد الضيوف .. سرقة هواتف الضيوف، وعرض الصور الخاصة بهن .. وزعم تسخير الطاقة الروحية لتغيير مسار الاعاصير .. والخضوع لجراحات تجميل على الهواء .. هذه المواقف ليست لمسجلات خطر ولا لنساء يعانين أزمات نفسية .. ولكنها مواقف حدثت من إعلاميات على الهواء مباشرة .. وانتهت بمنعهنّ من العمل .. ولكنها حققت الهدف المنشود، وصرنَ بين يوم وليلة من أشهر نجمات مواقع التواصل الاجتماعي.

مذيعة تتحكم في الأعاصير والسيول وتعالج السرطان

من المعتاد أن تتلقى المذيعة رسائل استغاثة وطلب المساعدة من مشاهديها، ويمكنها تقديم النصيحة أو الاتصال بالمسؤول عن الحل، ولكنّ المذيعة لبنى أحمد حالة خاصة جدًّا، فقد تلقت مناشدة من صديقتها المقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، للتدخل لتحويل مسار “الإعصار إيرما ” الذي ضرب ولاية فلوريدا مؤخرًا ، والتخفيف من قوته، والمثير أنها استجابت على الفور وأعلنت استخدام “طاقتها الروحية” لتغيير مسار الإعصار، ليتجه نحو المكسيك بدلًا من المرور بمنزل المشاهدة!!

لبنى مقدمة برنامج “كارما” على إحدى الفضائيات المصرية، متخصصة في علوم الطاقة، وكانت تقدّم فقرات ثابتة عن تأثير الألوان والديكور على استقرار الحياة العائلية، ولكنها تقمصت شخصية الساحر، وأعلنت أنها تلقت اتصالًا من سيدة عربية تسكن في فلوريدا، إبان الإعصار الذي وقع في الأسبوع الأول من شهر سبتمبر الحالي، وكانت تلك السيدة مصابة بالذعر حيث اقترب الإعصار بحسب المخطط المناخي من المنطقة التي تسكن فيها، مضيفة أنّ الإعصار تم توجيهه ناحية المكسيك، بفضل تدخّلها لتخفيف قوته وطاقته، ونجت صديقتها التي خرجت في فيديو مماثل لتؤكد كلام المذيعة.

وذكرت المذيعة أنها وبمساعدة من أحد العاملين معها في مجال الطاقة يدعى أحمد شعبان، استطاعا تغيير مسار الإعصار وتخفيض طاقته وتوجيهه إلى خليج المكسيك، حيث لا يوجد بشر هناك.

وقد وصفت ما تعرضت له عقب حديثها عن إعصار ايرما من سخرية بأنه غير مقبول، وأصرت على أنها غيرت مسار الاعصار الى خليج المكسيك وحولته من 4 درجات إلى درجة واحدة ، وقالت إنّ العلماء لايزالون يجهلون كيف تم ذلك، وإنها من قامت بذلك العمل مع زوجها.

الفيديو تسبب في سخرية عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي المصرية، ولكنّ طاقة لبنى أحمد لا تتأثر بهذه الانتقادات إلّا سلبًا، فقد شجعتها السخرية على تطوير نشاطها من تغيير مسار الأعاصير إلى تغيير مسار السيول، باستخدام ما تسميه ” علم الطاقة” والعلاج بـ”شحن الألوان”، وتعهدت بالقيام بتوثيق ذلك عبر الفيديو قبل وبعد تدخّلها في الأمر، لتأكيد نظريتها، وعندما وجدت أنّ لعبة السيول غير جذابة للناس، أكدت قدرتها على علاج الأمراض المستعصية، فأعلنت لاحقًا أنها تعالج السرطان بالطاقة، وادّعت انه يمكنها تجميد المرض في الجسم، وتجديد الخلايا مع التزامن بالعلاج الطبي.

جراحة تجميل على الهواء

البرامج الحوارية مع أطباء التجميل جذابة بطبيعتها لكل النساء، ولكنّ المذيعة ميري نعيم وجدت طريقة تجعلها الأكثر مشاهدة من بين كل منافساتها، وهي اللجوء على الهواء لجراحات التجميل على يد الطبيب الضيف، لتقدّم للمشاهدين التجربة العملية والتأكد من عدم وجود أعراض جانبية، ولإعلان ثقتها في ضيوفها.

المذيعة القادمة من برامج إعداد الوجبات المنزلية، استفادت من تجربتها مع الشيفات في تعلم فنون الطبخ عمليًّا، وقررت تطويرها طبيًّا، ولجأت بالفعل لإجراء عملية حقن لشفتيها على الهواء مباشرة خلال تقديمها لبرنامجها التلفزيوني” الأطباء”، على فضائية اكسترا نيوز، حيث قامت باستضافة طبيبة تجميل متخصصة في حقن الشفاه تدعى رحاب الجمال، حيث شرحت للمشاهدين كيفية حقن الشفاه بالفيللر وفوائده، وكيفية تجنب مخاطره.

وقررت الطبيبة حقن شفتي المذيعة أمام المشاهدين، لتوضيح سهولة العملية، وهو ما وافقت عليه المذيعة التي استسلمت تمامًا لأصابع الطبيبة في مشهد أثار دهشة واستياء المشاهدين، حيث من المفترض إجراء جراحات التجميل في أماكن معقّمة وضمان وسائل الأمان للمريض والطبيب.

مذيعة “البانيو” حامل من دون زواج

استطاعت الاعلامية دعاء صلاح أن تحمل “أكبر عدد” من الألقاب المثيرة والعجيبة والمتنوعة، بقدر تنوع مواقفها العجيبة أثناء تقديم برنامجها “دودو شو”، فقد لقّبها الجمهور أولًا بمذيعة البانيو، بعدما قررت تقديم حلقة كاملة على الهواء مباشرة وهي نائمة في البانيو، وأكد بعضها أنها كانت بكامل ملابسها على غير ما ظن الناس، ثم حملت لقب مذيعة “الهوت شورت” بعدما ظهرت بالملابس المثيرة للمرة الأولى في تاريخ اعلاميات التلفزيون المصري، لكنّ موقفها الأكثر اثارة هو ظهورها ببطن منتفخ وإعلانها أنها ” Single Mother” ومحاولتها اقناع الجمهور بتقبل فكرة أن تحمل المرأة من دون زواج رسمي أو عرفي !!

دعاء صلاح استوحت فكرة الحلقة وعنوانها من فيلم نيللي كريم الأخير “أشتري راجل”، وظهرت عبر حلقة مثيرة من برنامج “دودو شو” المذاع على قناة النهار بملابس فضفاضة وبطن منتفخ، وتحدثت عن احتمالات ان تكون السيدة أمًّا من دون زواج، وكشفت سبل التفاوض مع الرجال من أجل الانجاب فقط، وأضافت خلال الحلقة (أنّ هذا الأمر في الخارج سهل جدًّا عن طريق الذهاب لبنوك المتبرعين، وتلقيح السيدة لتصبح “Single Mother” من دون ما حد يوجع دماغك مثلما يحدث في مجتمعنا هنا الذي يحوّر الأمور)، واثارت هذه الجملة ضجة هائلة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وتدخلت الهيئة الوطنية للإعلام لتقرر وقف الاعلامية عن العمل ثلاثة شهور بتهمة الترويج لأفكار هدّامة تُحطّم كيان الأسرة المصرية!!

مذيعة المخدرات تخصص شم وتهريب

المذيعة شيماء جمال مقدمة برنامج “المشاغبة” المعروض على فضائية “ltc”، تستحق تكريمًا خاصًّا من “مافيا المخدرات”، باعتبارها الوحيدة على مستوى العالم التي قدمت أول تجربة حية لتعاطي الهيرويين عبر الشم والأكل، كما أنها أول إعلامية تقدّم طريقة سحرية لتهريب المخدرات من كمائن المطارات ومحطات القطارات لا يمكن الكشف عنها!!

المذيعة عرفت طريق الشهرة بتصرف جنوني، عندما أعلنت على الهواء مباشرة، أنها وعدت أحد المشاهدين بتعاطي المخدرات، وأنها ستفي بالوعد، وقامت باستخراج لفافة هيرويين، ولقّنت المشاهدين درسًا في “الشمّة الأولى” وعلّقت عليها قائلة: بس حلوة الشمة أوي!!

قبل أن تفوق المذيعة من دوار “الشمة الأولى” كان المجلس الوطني لتنظيم الإعلام في مصر مجتمعًا لإصدار قرار عاجل بمنعها من الظهور على الشاشة، وإيقافها عن العمل لمدة أسبوع لحين انتهاء التحقيق، ولكنّ شيماء عادت وقدّمت برنامجها، ويبدو أنها تعلمت إلى جانب الشم “طرق تهريب المخدرات” فظهرت مع إوزه أسمتها “بطاطا” وقامت بتعليم المشاهدين كيف يمكن تهريب كميات من المخدرات للاستخدام الشخصي داخل أمعاء الإوزة وهي حية، مؤكدة أنّ هذه الطريقة لا يمكن كشفها عبر الأجهزة المتاحة في المطارات .

وقالت: مفيش جهاز تفتيش أو كلب بوليسي يستطيع كشف المواد المخدرة مع الوزة، وتابعت: تجار المواد المخدرة يستخدمون الوز في تهريب الهيرويين وهو أحد أنواع التهريب الجديدة، ومصلحة الجمارك رصدت كمية من البط المذبوح، وداخله كميات من المواد المخدرة.

وقد اعتبرت الإعلامية شيماء جمال، أنّ هذه الحلقة هي انفراد لها وللبرنامج، ولم يهمها وقف البرنامج وسوف تعود بمواضيع أقوى، وقالت إنّ بطاطا هي الـ”شو” الجديد، وطريقة التهريب الجديدة التي تغفل عنها الشرطة ولا تستطيع أن تعرف عنها شيئًا.

وقالت: في هذه الأيام الحيوانات هي وسيلة تهريب المخدرات في مصر، وقامت على الهواء بتزغيط بطاطا وتعريف الناس كيفية الطريقة بالتفصيل، التي يصنعها تجار المخدرات، لتهريب الهيروين في بطن البط والوز، لأنها الطيور التي يستطيع الإنسان تزغيطها، وقالت إنها سوف تواصل في الحلقات المقبلة تقديم طرق تهريب المخدرات في الحيوانات، وامتنع المجلس عن معاقبتها بعدما تأكد أنّ المذيعة تستغل فترات التوقف عن العمل في تعلّم وسائل إجرامية خطيرة.

تحضير أرواح

المذيعة عندما تُتّهم بالفشل تصر على منحها فرصة ثانية لإثبات جدارتها، وهذا ما حدث مع الفنانة رانيا محمود ياسين التي أرادت اثبات جدارتها أمام قيادات فضائية “العاصمة”، فقررت تخصيص حلقتها عن “تحضير الأرواح”، وليتها توقفت عند هذا الحد، فقد أصرت على تحضير روح الرئيس الراحل أنور السادات بمساعدة فلكي المشاهير أحمد شاهين، الذي تحدث بلسان الرئيس المقتول غدرًا، ووجّه نصائحه للقيادة السياسية في حضور رجل دين أزهري، لم يجد أمام هذه الطقوس المخيفة إلّا إعلان تبرئة مما يحدث، واصفًا إياه بالجهل والخرافة.

طبعًا الروح الوحيدة التي حضرت هي روح قرار فصل رانيا محمود ياسين من القناة، وودّعها رئيس القناة ممتاز القط ببيان مثير قال فيه : إنّ المذيعة قدّمت حلقة مسيئة إلى الإعلام المصري وتسببت في ضرب صدقية القناة واحترام الجمهور، كما أخلّت بالقيم والأخلاق المصرية، واستضافت الفلكي من دون موافقة من إدارة القناة أو رئيس تحرير برنامجها، بهدف (عمل شو إعلامي) وإثارة الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، من دون النظر إلى أنّ ما فعلته أهان رموزًا مصرية وأساء إلى تاريخها.

المذيعة المضروبة

الاعلاميات هنّ صفوة الجميلات الأنيقات، ولا يمكن السماح لمذيعة للظهور على الهواء، إلّا بعد التأكد “من لياقتها الفنية والذهنية” وانضباط مظهرها، ولكن هذا كله كان خارج حسابات مذيعة مصرية تدعى منال آغا، ظهرت عبر فضائية خاصة، على وجهها علامات وآثار الضرب والاعتداء الجسدي، وأشارت إلى أنّ سبب تلك العلامات اعتداء زوجها عليها.

وبدأت منال آغا كلامها، مؤكدة أنها فكّرت في إلغاء الحلقة، لكنها قررت أن تواجه ما حدث لها حتى لا تصبح مثل النعام الذي يدفن رأسه في الرمال.

وقالت منال: إنّ الزواج مبني على المودة والرحمة وليس الإهانة والضرب وكسرة النفس، مؤكدة أنها قررت أن تواجه الجميع بآثار الضرب، لأنها ليست وحدها التي تتعرض للعنف الأسري، ويجب أن تقف النساء ضد العنف الذي يمارس ضدهن، وبعدما نالت تعاطف الجميع، تبين أنّ القصة كلها تمثيل وأنّ آثار الضرب التي ظهرت عليها ما هي إلّا ماكياج متقن، واعترفت أنّ الفقرة كلها مجرد مشهد تمثيلي.

طلاق المذيعة على الهواء

المذيعة هبة الزياد تحولت لنجمة في أقل من ثلاث دقائق، بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا من برنامجها، يظهرها وهي تتلقى اتصالًا من زوجها يعاتبها فيه لذهابها إلى العمل من دون موافقته، ثم يرمي عليها يمين الطلاق،، لترد زميلتها على الهواء بالقول له: في داهية!»، وتبين لاحقًا أنّ الفيديو يعود لمقلب نفذته الزياد أمام مشاهديها في حلقة حول “الاستسهال في الطلاق”.

مذيعة تطلب معاكستها على الهواء

فاجأ متصل الإعلاميتين أميرة الفيشاوي، وهبة الزياد، مذيعتي “ltc” بمعاكستهما على الهواء، لكنّ الثانية رحبت بذلك بشدة ، قائلة: “أنت متصل تعاكسنا، ميرسي”.

وطالبت المذيعة من زميلتها السكوت حتى يكمل المتصل معاكسته، قائلة: استني الراجل مش عارف يقول كلمتين.. كمّل يا محمد.. ممكن تبعت صورتك.. علشان نشوف إحنا كمان هنعاكسك ولا.

مذيعة السرطان الصلعاء

تمثيل الضرب من الزوج ممكن تفسيره ، لكنّ ما فعلته المذيعة بوسي الطيار ببرنامج “إزاي الصحة” على قناة “النهار”، كان خارج المعقول، فقد ظهرت فجأة لجمهورها صلعاء ووجهها شاحب، وأوحت للجميع أنها مريضة بالسرطان، ثم تبين أنّ القصة كلها تمثيلية بررتها برغبتها في التضامن مع مرضى السرطان اثناء العلاج الكيماوي.

وتعرضت المذيعة لانتقادات لاذعة بخاصة من مريضات السرطان اللاتي اعتبرن مظهرها مبتذلًا ومثيرًا للشفقة، ولا يعطي أملًا للمريضات، ويسيء لصورتهنّ أمام الجميع!!

مذيعات طرد الضيوف

آخر تقاليع الاعلاميات هي ظاهرة طرد الضيوف من الاستديو على الهواء مباشرة، لادّعاء البطولة وإثبات القوة وخطف الأنظار، وهو ما فعلته مؤخرًا الإعلامية مروج ابراهيم بحق واحد من أشهر المؤرخين المصريين الدكتور عاصم الدسوقي، فعندما رغب في التطرق لقضية اثارت الجدل حول تاريخ الزعيم المصري أحمد عرابي، منعته من الحديث وقالت “أنا المذيعة”، وطلب التطرق للقضية لأهميتها، فردت عليه مجددًا بقرار إنهاء الحلقة قبل وقتها، وطرده من الاستديو، وتفاعلت إدارة قنوات CBC مع القصة سريعًا، وأصدرت بيان اعتذار من المؤرخ واقتصت له بطرد المذيعة من برنامجها ووقفها عن العمل.

سرقة الضيوف

يحظر دخول الهواتف المحمولة للاستديو .. معلومة يعرفها الجميع الآن، لتأثير الهواتف المحمولة على كفاءة الصوت والصورة، ولكن هل تعلم ما يحدث في هاتفك أثناء مشاركتك في برامج الهواء، “فتاة المول” الشهيرة في مصر، دفعت من سمعتها الكثير بسبب هذه القصة، فعندما استضافتها الاعلامية ريهام سعيد للتحدث عن واقعة التحرش، فوجئت وهي على الهواء، أنّ المعدين فتحوا هاتفها وحصلوا على صورها الخاصة جدًّا، وبدأوا إذاعتها على الهواء بهدف إدانتها ، ليصدر على الفور قرار بوقف ريهام سعيد عن العمل، وتمت إحالتها للتحقيق في بلاغ رسمي قُدّم للنائب العام ولكن تم التصالح فيه مؤخرًا.

هذه المواقف حدثت من إعلاميات على الهواء مباشرة .. وانتهت بمنعهنّ من العمل .. ولكنها حققت الهدف المنشود، وصرنَ بين يوم وليلة من أشهر نجمات مواقع التواصل الاجتماعي!!