Wednesday, August 12, 2020
اخر المستجدات

شاهد “سوكا” طفلة فيلم “أبو علي” تدخل القفص الذهبي.. هكذا أصبح شكلها!!


شاهد “سوكا” طفلة فيلم “أبو علي” تدخل القفص الذهبي.. هكذا أصبح شكلها!!

| طباعة | خ+ | خ-

احتفلت الفنانة المصرية سارة عبد القادر، التي جسدت دور “سوكا” في فيلم “أبو علي” للفنان كريم عبد العزيز، بحفل زفافها أول أيام عيد الأضحي، والتى فاجأت الجمهور بإطلالتها بعد فترة غياب استمرت لـ”15 عامًا” منذ مشاركتها في الفيلم.

ونشرت خبيرة تجميل عبر “ستوري” حسابها الشخصي على إنستغرام، صورًا لسارة عبد القادر المعروفة للجمهور بـ”سوكا”، وهي تستعد لزفافها بأحد الفنادق الكبرى.

وأصبحت “سوكا” حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدما انتشرت لها العديد من الصور التى أظهرت اختلافًا كبيرًا بين شكلها في الطفولة، وما ظهرت عليه الآن بفستان الزفاف، حيث قال أحد المتابعين: “سوكا بقت قمر وعروسة #اهو_كيفي_كده”.

وانهالت التعليقات عليها، حيث قالت أحد المتابعين على “تويتر”: “خواجة فلس وباع البرنيطة، اتجوز مين البنت سوكا العبيطة كريم عبد العزيز”.

وواصل الجمهور التفاعل مع صور “سوكا”، حيث قالت إحدى المتابعات: “سارة عبد القادر سوكا في فرحها”.

وقالت متابعة بشكل ساخر وهي تعلق على الصور: “هو أنا الوحيدة اللي لسة متجوزتش ولا إيه العيال الأصغر مني اتجوزو وأنا لسة بتفرج على كرتون”.

1233 - شاهد "سوكا" طفلة فيلم "أبو علي" تدخل القفص الذهبي.. هكذا أصبح شكلها!!

بينما قالت إحدى الفتيات: “لما سوكاااا العبيطة اتجوزت وإحنا لسة يبقى لازم نفوق”.

2323 - شاهد "سوكا" طفلة فيلم "أبو علي" تدخل القفص الذهبي.. هكذا أصبح شكلها!!

يذكر أن “سوكا” استطاعت أن تحقق شهرة كبيرة في فيلم “أبو علي”، بمشهد لم يتخطَّ دقيقة واحدة، إلا إنه رسخ في أذهان جميع المشاهدين، بسبب شعرها الأشعث وجملتها الشهيرة: “اهو كيفي كده” بعد أن ضربت شقيق “علي” في الأحداث، وبعدها انتقم منها كريم عبد العزيز؛ ما دفع الأطفال للجري خلفها مرددين: “خواجة فلس باع البورنيطة .. باعها واتجوز مين البنت سوكا العبيطة”.

وفيلم “أبو علي” بطولة كريم عبد العزيز ومنى زكي وطلعت زكريا وخالد الصاوي ومن تأليف بلال فضل وإخراج أحمد نادر جلال، وحقق نجاحًا كبيرًا وقت عرضه في دور السينما والتلفزيون.

وتدور أحداث فيلم “أبو علي” حول شاب يعمل بإحدى الملاهي الليلية، ومن حين لآخر يساعد بعض الخارجين عن القانون بتمرير سياراتهم الجديدة وتهريبها مع تقاضي بعض المال، ويرفض المشاركة معهم والتعاون بالعمل في مجال المخدرات، حتى يمر بضائقة مالية تدفعه لسرقة من يعمل لديهم ويصبح هاربًا من الحكومة والعصابة.


  • تابعنا