Sunday, September 22, 2019
اخر المستجدات

صادراتها تأثرت من اليوم: معاريف تنقل تخوفات اسرائيل من اثر المقاطعة الاوروبية على اقتصادها


| طباعة | خ+ | خ-

نشرت صحيفة معاريف العبرية تقريرا موسعا تناولت فيه الاثار الاقتصادية الكارثية على دول اسرائيل حال نفذ الاتحاد الاوروبي تهديداته وفرض عقوبات على اسرائيل نتيجة سياساة الاستيطان .

واشار التقرير الى وجود خلافات في المواقف والاراء بين الكثير من المحللين والمسؤولين الاسرائيليين السابقين

ونشرت معاريف تعليقات ومقابلات مع العديد من المحللين والمسؤولين الاسرائيلين من خبراء اقتصاد وسياسيين والذين اجمعوا على ان الاقتصاد الاسرائيلي سيتاثر من تنفيذ هذه العقوبات الاوروبية وان جيب كل مواطن اسرائيلي ستشعر باثر هذه العقوبات بشكل سلبي على المواطنيين.

بعض السياسيين والمحليين قللوا من المخاوف بشان تاثير العقوبات الاقتصادية الاوروبية على اسرائيل حيث قال الدكتور ايهود كوفمان نائب الرئيس السابق للشؤون الدولية في وزارة المالية الذي كان مسؤولا عن المقاطعة العربية لإسرائيل سابقا وهو يضحك ان علينا ان نتذكر مخاوف اسرائيل مع العقوبات الاقتصادية على اسرائيل مشيرا الى انه يتذكر المقاطعة العربية لإسرائيل وفشلها .

وقال كوفمان ” جلسنا في مكتب كبير مع الكثير من الأوراق، و نقطع كل الصحف : وقلنا اوه كيف نواجه العقوبات العربية الرهيبة أننا فقراء واشار الى انهم بعثوا برسائل للعديد من شركات العالم الحر واستطعنا التاثير عليها وافشلنا العقوبات العربية وبامكاننا ان نفشل العقوبات الاوروبية.

واشار الى ان اسرائيل استطاعت الصمود رغم ان العقوبات العربية خسرت اسرائيل 40 مليار دولار على مدى اربعين عاما مشيرا الى ان السعودية لم تكن تعترف بنا وكان العالم مختلفا اليوم فان فرض العقوبات على اسرائيل اكثر صعوبة.

وزير المالية الاسرائيلي ومسؤولون اخرون متخوفون

واشارت معاريف الى ان وزير المالية الاسرائيلي ياصير لابيد متخوف من موضوع المقاطعة الاوروبية لمنتجات اسرائيل من المستوطنات مشيرا الى ان الوضع الراهن يظهر ان جيب كل اسرائيلي سيتاثر سلبا من هذه العقوبات .

واضاف “ان وزارة المالية رسمت سيناريوهات كاملة حول ما يمكن أن يحدث إذا ما استمرت المقاطعة و هل سوف تتضرر الصادرات ” موضحا ان جميع السيناريوهات اظهرت ان الوضع  لا يبدو  جيدا ” .

كما نقلت معاريف ما قاله  الرئيس الاسرائيلي شيمعون بيرس الاسبوع الماضي ان المقاطعة الاقتصادية أسوأ مما يمكن ان يشكله تهديدا أمنيا كما اشارت الى وصف وزير الاقتصاد الاسرائيلي نفتالي بينيت مؤخرا الحظر  والعقوبات الاقتصادية الأوروبية بانه مؤلمة وظالمة وستاثر على اسرائيل.

الصادرات الاسرائيلية تاثرت بالفعل

ونقلت معاريف عن تقرير لوكالة الاسوشيتد برس تقريرا قالت فيه الوكالة الاخبارية الامريكية ان التجمعات الاستيطانية الاسرائيلية وعددها 21 مستوطنة قد تاثرت بالفعل وان ما نسبته 14 % من الصادرات الاسرائيلية من المستوطنات قد تاثرت بالفعل وان قيمة الخسائر بلغت 29 مليون دولار امريكي مشيرا الى ان منتجات المستوطناتب بغور الاردن وهي التمور والعنب والفلفل الاخضر وغيره من الخضروات قد تاثرت بالفعل وان اكثر الدول التي بدات بالفعل بتقليل الاستيراد من المستوطنات الاسرائيلية هي المملكة المتحدة والدول الاسكندنافية.

سفراء اسرائيل في اوروبا يقللون من اهمية الخطوة

وبالرغم مما ذكر سابقا في التقرير حول انخفاض الاستيراد الاوروبي ومخاوف وزراء ومسؤولين كبار في اسرائيل راى عدد من سفراء اسرائيل في اوروبا ان هذه المخاوف مبالغ فيها وانه لا داعي للقلق كثيرا من هذه العقوبات وان كل ما يجري ختى الان هو كلام لكنه شدد على ضرورة ان تحارب اسرائيل هذه الحملات الكلامية لمقاطعة اسرائيل لانها يمكن ان تكبر بعد سنوات وبالتالي التاثير السلبي على اسرائيل.

واشار هذا السفير الاسرائيلي الى انه لا يمكن الشعور بالمقاطعة على الارض الاوروبية حتى الان .

مصدرين ومزراعين في اسرائيل :لم نشعر بالمقاطعة حتى الان

ونقلت معاريف في تقريرها عن مزارعين قولهم انهم لم يشعروا حتى الان بوجود مقاطعة يمكن ان تؤثر على الاقتصاد للمستوطنات حيث اشار يعقوب بنجاميني رئيس جمعية الحمضيات في اسرائيل الى ان صادرات الحمضيات على سبيل المثال خفت وانخفضت لكن الاشكال ليس في المقاطعة بل في موضوع اعياد الميلاد المجيدة وبداية العام الجديد بالاضافة الى ان تصير البرتقال ينخفض في هذه الفترة من الوقت.

واشاروا الى انهم يتفقون مع السفير الاسرائيلي باهمية العمل على محاربة المقاطعة الاوروبية والتوضيح للاتحاد الاوروبي انه يمكن ان يساعد في عمليات العنف والارهاب على حد قولهم حيث يمكن ان تؤدي المقاطعة الى وقف عمل نحو 2500 عامل فلسطيني في المنطقة الصناعية الزراعية باريحا وبالتالي قطع ارزاقهم واجبارهم على التوجه الى المنظمات الارهابية على حد قولهم والانضمام لها وبالتالي اثارة العنف مجددا والاضرار بالعملية السلمية على حد ادعاءاتهم.

بدوره قال  رئيس بلدية مستوطنة معاليه أدوميم التي تدير المجمع الصناعي في الخان الأحمر،ويضم 300 منشاة من مصانع وشركات في مختلف المجالات : ” لا نشعر بالمقاطعة ، ليس هناك انخفاض  حاد في المبيعات أو الصادرات ، ولكن هناك قلق ونحن نعمل على توضيح المقاطعة للأوروبيين واثرها السلبي على السلام .

غيرشون ميستكا رئيس المجلس الإقليمي لمستوطنات شمال الضفة  وهو الجهة المسؤولة عن المنطقة الصناعية باركان التي تضم  120 منشاة تستخم في تصدير منتجات النباتات الداخلية  : “إن المناخ ليس جيد والشعور ليس لطيفا ، ولكن لا مقاطعة رسمية و عمليات التصنيع بطيئة موضحا ان المصانع في باركان  تم الغاء الكثير من الطلبات عليها حيث وصلت قيمة انخفاض الصادرات الى 70%.

دول عربية تعود للمقاطعة الاقتصادية من جديد

واشارت الصحيفة الى ان عددا من الدول العربية خصوصا في الخليج اعاد تفعيل المقاطعة العربية على اسرائيل وطلب من العديد من كبريات الشركات العالمية والامريكية البحث في اما التعامل مع اسرائيل واما التعامل معها ومقاطعة اسرائيل حيث نجحت العديد من الدول العربية الغنية بفرض موقفها على العديد من الشركات الدولية التي تسعى للربح المادي واقناع العرب الاغنياء انها معهم في موقفهم .

واشارت الصحيفة الى ان العشر سنوات الماضية كانت جيدة للغاية حيث كانت دول مثل السعوية العربية والكويت ودول الخليج قد اوقفت التعامل بموضوع المقاطعة العربية لاسرائيل لكنها اعادت تفعيلها مؤخرا بسبب المواقف الاسرائيلية المتطرفة من الاستيطان حيث اجبرت شركات على وقف التعاون مع اسرائيل مثل شركة المياه الهولندية.

الدكتور عوديد عيران ، الذي كان مدير الدائرة الاقتصادية في وزارة الخارجية وسفير إسرائيل إلى الاتحاد الأوروبي والأردن واشار الى انه لا يبدو ان المقاطعة الاوروبية مختلفة عن المقاطعة العربية ” .

وقال المرجح أن الاتحاد الأوروبي سيفرض مقاطعة على إسرائيل كما فعلت جامعة الدول العربية. وسوف يكون دائما بلد لمعارضة مقاطعة إسرائيل وان الضرر على اسرائيل سيكون اكبر.