Sunday, June 16, 2019
اخر المستجدات

صحف أمريكية: كيري أقر بفشل سياسة أوباما بشأن الأزمة السورية


| طباعة | خ+ | خ-

واشنطن- الأناضول

تناولت صحف أمريكية، مزاعم تفيد بأن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أقر في اجتماع له بأعضاء الكونغرس، بعدم جدوى سياسة الرئيس باراك أوباما، وفشلها بشأن الأزمة السورية.

وذكر خبر ورد في صحيفة واشنطن بوست، أن كيري، اجتمع على هامش مؤتمر الأمن بميونخ، مع 15 من أعضاء الكونغرس الأمريكي، خلف الأبواب المغلقة، مشيرة إلى أن الوزير الأمريكي أدلى لهم باعترافات عن السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة بشأن الأزمة السورية منذ ثلاث سنوات.

وأضافت الصحيفة الأمريكية في خبرها الذي أسندت مصدره إلى السيناتور الجمهوري جون ماكين أكثر المنتقدين لسياسة الولايات المتحدة تجاه الأزمة السورية، أن كيري اعترف لهم أن سياسة أوباما بشأن سوريا أصبحت غير مجدية، وأقر لهم كذلك بفشل مباحثات السلام بين المعارضة السورية والنظام في جنيف.

وأكد كيري ضرورة إيجاد نهج جديد لحل الأزمة السورية، بحسب الصحيفة الأمريكية التي لفتت إلى أن كيري أكد في الاجتماع أن الوقت قد حان لتسليح المعارضين المعتدلين قبل أن تفكر الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في شن هجوم على الولايات المتحدة الأميركية.

وأوضح كيري – حسب زعم الصحيفة- أن الرئيس السوري بشار الأسد لم يوفِ بوعوده المتعلقة بتسليم ما لديه من أسلحة كيميائية في الموعد المحدد، لافتا إلى أن روسيا لا تتعاون من أجل إنهاء تلك الحرب التي أودت بحياة 130 ألف شخص حتى الآن.

وأفردت الصحيفة مكانا لتصريحات أدلى بها للسيناتور ليندسي غراهام الذي شارك في الاجتماع مع كيري، والتي قال فيها إن “كيري أوضح لنا أن الخطة المتعلقة بالأسلحة الكيميائية السورية، تسير ببطء شديد، وأن روسيا تؤمن السلاح للنظام السوري، وأنهم وصولا لنقطة تجبرهم كإدارة على ضرورة تغيير موقفهم بشأن الأوضاع السورية، من خلال تسليح المعارضين المعتدلين، لتشكيل ائتلاف معادي للقاعدة التي تعد تهديدا مباشرا على الولايات المتحدة”.

وفي الأثناء ذكرت جين بساكي الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، بحسب الصحيفة، أن أعضاء الكونغرس الأمريكي الذين اجتمعوا مع كيري، وأدلوا بتصريحات حول ما تضمنه اللقاء، “أخطئوا في توصيف مضمون اللقاء”، على حد قولها.

وأوضحت بساكي أن كيري لما يتناول في الاجتماع مسألة تسليح المعارضة بأسلحة مميتة، لافتة إلى أن ما أدلى به أعضاء الكونغرس الأمريكي، ليست بالأمور الحقيقية، متهمة إياهم بمحاولة نقل غير الحقيقة، مضيفة “لقد قاموا بنقل ما أرادوا أن يسمعوه”.

هذا وأعلن البيت الأبيض، أن تلك الأخبار “تعكس ما يفكر به كل من ماكين وغراهام بشأن سياستنا التي نتبعها بشأن سوريا، وهى ليست ما يفكر به كيري”.

وذكر جاي كارني الناطق باسم البيت الأبيض في مؤتمر صحفي حول هذه الادعاءات، أن الوزير الأمريكي، لم يتحدث مع النواب الأميركيين عن أي “أسلحة مميتة” سيتم تقديمها للمعارضة السورية.

وأضاف كارني، أن وزير الخارجية الأمريكي، “كان يتحدث معهم عن عدد من الخيارات الموجودة بيد الإدارة الأميركية لحل الأزمة السورية، وأوضح لهم أنهم حريصون على العمل مع المجتمع الدولي حيال ذلك، وأنه في حال اتصال تام مع الكونغرس على اعتبار أنه جزء مهم من هذه العملية”.

وأكد كارني أن السياسة التي ينتهجها الرئيس الأمريكي بشأن سوريا سياسة ناجحة للغاية، على حد تعبيره، مشددا على أن الضغط أمر ضروري للغاية من أجل التوصل لحل سياسي يتم التوافق والنقاش حوله.