Thursday, July 9, 2020
اخر المستجدات

صحيفة عبرية : قيادات السلطة تعتقد أن الضم لن يطبق في موعده


| طباعة | خ+ | خ-

بعد إعلان مكتب وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، عن تلقي الجيش تعليمات للاستعداد للآثار الأمنية المترتبة على تطبيق الضم، لا تزال القيادة الفلسطينية في رام الله تحاول استبعاد فكرة أن “إسرائيل” قد تقدم على هذه الخطوة في المرحلة الحالية، وفق ما نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك تيارا داخل القيادة الفلسطينية، يعتقد أن الحكومة الإسرائيلية الحالية، لديها محددات وأطر عمل، تقيّد من حرية اتخاذها للقرارات، خاصة في ظل وجود حزب “أزرق أبيض” في التشكيلة الحكومية، وهو ما قد يمنع خطوات أكثر تصعيدا.

ونقلت الصحيفة عن قيادي فلسطيني بارز في رام الله، لم تذكر اسمه، أن “تصريح غانتس بأنه أمر الجيش الإسرائيلي بالتحضير للتطورات السياسية في الساحة الفلسطينية، ليس بالضرورة علامة على دعمه للضم”.

وتابع المسؤول: “غانتس هو وزير الجيش الإسرائيلي، وبالتالي يجب أن تعطي القيادة أوامر للجيش بالاستعداد لتطبيق قرارات المستوى السياسي، وهذا لا يعني بالضرورة أنه يؤيد ضم الضفة الغربية “.

ولم يستبعد المسؤول الفلسطيني إمكانية أن تعلن “إسرائيل” عن الضم في نهاية المطاف، لكنها لن تنفذه في الواقع، موضحا، أن القيادة الفلسطينية تدرس أيضا إمكانية تأثير الأزمة الأمريكية، التي أعقبت وفاة جورج فلويد، على تطبيق الضم، كعامل يؤخر الخطوة.

وكشفت الصحيفة العبرية أن السلطة الفلسطينية عقدت في الأسابيع الأخيرة مشاورات مع المسؤولين العرب والدوليين لوقف تطبيق الضم، وعلمت الصحيفة أن كبار المسؤولين الفلسطينيين في رام الله تشاوروا أيضًا مع مسؤولين إسرائيليين من “معسكر يسار الوسط”، لاستطلاع آرائهم.

ومع ذلك، تؤكد الصحيفة أن الرأي السائد لدى القيادة الفلسطينية هو أن الضم يعد خطوة حتمية. وصرح مسؤول فلسطيني آخر لـ يديعوت بأن “القيادة في رام الله تعلم أن الضم؛ حقيقة نهائية سيتم تنفيذها في النهاية”.