لوجو الوطن اليوم

الأربعاء 10 / أغسطس / 2022

صحيفة عبرية: ما فشلت به إسرائيل مع حماس لن ينجح مع إيران

صحيفة عبرية: ما فشلت به إسرائيل مع حماس لن ينجح مع إيران
صحيفة عبرية: ما فشلت به إسرائيل مع حماس لن ينجح مع إيران

قالت صحيفة (هآرتس) العبرية، اليوم الخميس 02 / ديسمبر / 2021، إن ما فشلت به إسرائيل مع حركة حماس في قطاع غزة لن ينجح مع إيران، وذلك بالإشارة الى طرح إسرائيل الحملة الدعائية الاقناعية التي تخوضها بصورة مكثفة ضد المفاوضات مع طهران.

وأوضح الكاتب الإسرائيلي تسفي برئيل في مقال نشره بصحيفة (هآرتس) أن إسرائيل تصر على مواصلة سياسة العقوبات الشديدة وعدم الخضوع للابتزاز الإيراني كوسيلة ناجعة وحيوية لدفع ايران الى التراجع عن برنامجها النووي.

وأضاف : «إنها استراتيجية إسرائيلية ثابتة وأوتوماتيكية وقديمة، والجزء المهم فيها التناقض الذي تنطوي عليه، والمطالبة بالعقوبات لا تمنع الاعتراف بأن إيران دولة عقلانية، وأن سياستها تعتمد على مبدأ الثمن والفائدة».

وتابع : «انطلاقاً من هذه النظرة، فإن الأزمة الاقتصادية التي تعانيها، وعزلتها (غير الكاملة) في العالم، والغضب والإحباط الداخلي اللذين يهددان استقرار النظام، حتى أنهما يهددان بقاءه، هي الوسائل التي يمكن أن تعيد إيران إلى الاتفاق النووي الأصلي، وأن تضمن عدم تطويرها قنبلة نووية، لكن المطالبة بالعقوبات تتعارض مع عدم ثقة إسرائيل بالاتفاق الأصلي وبنجاعته في كبح تطوير نووي، وإذا كان هذا صحيحاً، ما الفائدة من العقوبات، وبمَ تفيد، الآن؟

• الجيش الإسرائيلي يستعد لسيناريوهات شن هجمات عسكرية ضد إيران

وأردف الكاتب الإسرائيلي قائلا : «العقوبات بحد ذاتها لم تغيّر سياسة إيران الخاضعة منذ أكثر من 40 عاماً لنظام العقوبات؟ أيضاً سياسة «الضغط الأقصى” التي استخدمها دونالد ترامب ضدها لم تغيّر شيئاً ، وقّعت إيران الاتفاق النووي الأصلي مع باراك أوباما في سنة 2015، لأنها في الأساس وجدت فيه شريكاً مستعداً لفهم مخاوفها والموافقة على صيغة تلبي حاجاتها، وظلت إيران متمسكة بالاتفاق النووي حتى عندما انتُخب ترامب رئيساً، وانتظرت عاماً بعد انسحابه من الاتفاق لتبدأ بخرقه علناً، وعلى الرغم من ذلك، فإنها لم تعلن انسحابها منه».

وقال: «انتخاب جو بايدن رئيساً وسياسته الحازمة بالعودة إلى الاتفاق النووي شكّلا فرصة لإيران في العودة إلى المفاوضات ، هل ما تريده، الآن، المماطلة كي تستطيع الاستمرار في تخصيب اليورانيوم وبناء قنبلة؟ الافتراض في إسرائيل أن هذا ما تنويه فعلاً. إذا كان هذا صحيحاً لماذا تعود إيران إلى المفاوضات أصلاً؟ هل هو حرص منها على سمعتها، أو كي لا يحمّلها المجتمع الدولي مسؤولية خرق الاتفاق، وبالتالي إضفاء الشرعية على هجوم عسكري عليها؟».

• موقع أمريكي: هل تستطيع إسرائيل ضرب المنشآت النووية الإيرانية بشكل فعال؟

وأضاف الكاتب في (هآرتس) : «لا يتعارض هذا التفسير فقط مع فكرة أن إيران دولة عقلانية، لكنه يتجاهل أن هجوماً عسكرياً ضدها يجب أن يأخذ في الحسبان الردود المتوقعة لروسيا والصين وحلفائها، بالإضافة إلى ذلك، المسعى الإسرائيلي لإقناع الولايات المتحدة بمواصلة سياسة العقوبات يعتمد على الاعتراف بأن بايدن لا ينوي المشاركة في هجوم عسكري ، لذلك، الادعاء الإسرائيلي أن إيران أصبحت دولة على عتبة النووي ويجب التحرك ضدها عسكرياً دون تأخير، وعدم انتظار عرض قنبلة نووية في معرض عسكري، لا يتطابق مع المطالبة بالعقوبات، ولا مع الحقائق».

وتابع : «كان يجب على إسرائيل استيعاب هذا الدرس منذ وقت طويل، لأنها هي نفسها تستخدم نموذجاً مصغراً عن «الضغط الأقصى» غير المفيد إزاء غزة منذ 14 عاماً ،وصحيح أن المنطق الذي يكمن وراء فرض حصار خانق على غزة تغيّر بمرور الزمن، لكن الحصار في أساسه هدف إلى منع «حماس» من تهديد إسرائيل عسكرياً، وكبح تسلُّحها، والتسبب بانقلاب في السلطة يؤدي إلى سقوطها على يد جمهور فقير ويائس ومحبط».

وقال : «بعكس إيران، استخدمت إسرائيل «الخيار العسكري» بصورة وحشية عدة مرات، وماذا كانت النتيجة؟ تحاول إسرائيل مع شركائها العرب الوصول إلى اتفاق تهدئة طويل الأجل يشمل تنازُلها عن العقوبات، وتقديم مساعدة في إعادة إعمار الاقتصاد، وبناء بنى تحتية تقدم حافزاً لـ«حماس» لوقف إطلاق النار».

واختتم الكاتب الإسرائيلي في (هآرتس) مقاله قائلا: «تعرف إسرائيل أن مثل هذا الاتفاق لن يؤدي إلى اعتراف «حماس» بها، ولن يغير أيديولوجيتها، ولن ينزع سلاحها، وهذا هو نوع الاتفاق الذي تريد دول الغرب التوصل إليه مع إيران، مع مكافأة: تجميد البرنامج النووي».

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن