Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

صور – ماذا كتبت شركة تصنيع “الترامادول” المخدر بالهند على غلاف العلبة المهربة لغزة؟


| طباعة | خ+ | خ-

غزة – تصوير: محمود أحمد

أطلع المقدم أيمن البطنيجي الناطق باسم الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة، لشؤون الشرطة والقضاء، على الطريقة التي يتبعها تجار ومروجي المخدرات إلى قطاع غزة، لترويج المواد المخدرة، والجهود الكبيرة التي تبذلها أقسام الشرطة ودوائرها، وفي مقدمتها إدارة مكافحة المخدرات والعقاقير والمباحث العامة، لإحباط محاولاتهم الخبيثة والدنئية التي تستهدف الشباب الفلسطيني.

وتحدث البطنيجي، عن الشائعات التي حاولت النيل من صمود قطاع غزة، بوجود عقار المخدر من نوع “الفيل” أو”الثور”، مؤكداً أنها إشعات كاذبة تهدف لبث الذعر والفوضى بين أبناء شعبنا، إلا أن العيون الساهرة من الشرطة ورجال الأمن لهم بالمرصاد.

وتابع أنواع الترامادول الذي يتم ترويجه في القطاع، التي تصل من دول الهند، وتمر بعشرات الدول بطريقة التهريب، مما يكلف في نقله أموالاً باهظة، ومع ذلك يباع بأسعار لا تصل إلى تكلفة التصنيع والنقل، حتى وصوله إلى الحدود المصرية الفاصلة مع قطاع غزة، بطريقة التهريب، ثم يباع بثمن بخس.

وكشف أن غلاف العلبة، كتب عليه، عبارة “for export only” أي صُنعت للتصدير إلى الخارج حيث تحرم الدول المُصنعة، وعلى رأسها الهند، وكذلك الصين على الشركات التجارية الخاصة التي تشرف على إعداد العقار بيعه أو تروجيه في البلاد المصنعة، نظراً لخطورته، ويصل حكم من يثبت عليه بالإعدام شنقاً.

وأشار البطنيجي إلى أن قضايا المخدرات في قطاع غزة، أصبحت اختصاص أصيل للقضاء أي القضاء هو الجهة التي تفصل فيه، حيث بات يعامل معاملة الاحتلال الغاصب، وجرى مؤخراً إصدار حكم الإعدام بحق اثنين، وتوقع ان تشهد الأيام المقبلة مزيد من الأحكام بالإعدام والسجن فترات كبيرة مع الأشغال الشاقة، وربما تنفيذ حكم الإعدام بحق المجرمين.