Monday, December 9, 2019
اخر المستجدات

ضابط اسرائيلي يمتدح قوة حماس العسكرية.. وأنشأت قوة لحفظ الأمن على الحدود


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / غزة

امتدح ضابط في قيادة “الجبهة الجنوبية” للجيش الإسرائيلي، خلال لقاء مع صحافيين اليوم، الخميس، قدرات حماس العسكرية، وقال إن حماس عدو ذكي جدا، وهو يفاجئني ويستخلص الدروس بصورة سريعة.

وبحسب الضابط الإسرائيلي، فإنه توجد في “كتائب القسام” 25 كتيبة تضم 20 ألف مقاتل، وأن “القسام” لديها وحدة نخبة للمهام الدفاعية والهجومية، ومنذ العدوان الأخير على غزة في العام 2014، ازداد عدد المقاتلين في وحدة النخبة ليصل إلى خمسة آلاف مقاتل.

وقال الضابط الإسرائيلي، إن “كتائب القسام” تحاول تطوير أسلحة جديدة، مثل براميل تحوي على 250 كيلوغراما من المتفجرات، وطائرات بدون طيار إضافة إلى توسيع مدى الصواريخ”.

وأضاف أنه “منذ العدوان الأخير على غزة، “كتائب القسام” منشغل في ترميم قوتها العسكرية لكنها لم تصل بعد إلى الكمية والنوعية التي كانت لديها قبل العدوان”، وذلك بفضل “المجهود المصري الواسع من أجل إحباط إدخال أسلحة إلى قطاع غزة، وكذلك في سيناء وعند الحدود مع ليبيا”، التي قال الضابط إنها مصدر الأسلحة إلى القطاع.

وقال الضابط إن قيادة الجبهة الجنوبية تستعد لأي تصعيد في الجبهة مع قطاع غزة بمبادرة حماس، لكن التقديرات الإسرائيلية تعتبر أن حماس تعاني من ضائقة اقتصادية وسياسية ولذلك فإنها مرتدعة من تنفيذ خطوات عسكرية ضد إسرائيل.

وبحسب المصدر الكبير في الجيش الإسرائيلي فإن حماس أقامت قوة للحفاظ على تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار وتمنع العمليات ضد إسرائيل. نحن لا نخاف من خط المواقع العسكرية الذي أقامته حماس أمام الحدود مع إسرائيل ونعرف كيف سنعالج الموضوع ضمن لائحة زمنية قصيرة. في الأماكن التي نفذت فيها عمليات إطلاق قذائف فإن حركة حماس تعمل بسرعة على اعتقال مطلقي القذائف منذ الجرف الصامد أطلق من قطاع غزة 35 قذيفة من قبل عناصر متشددة سقط معظمها في القطاع أو في مناطق مفتوحة.

وحتى أيضا في حوادث تشغيل عبوات ناسفة يدور الحديث حول عبوات قديمة وتخص جماعات متشددة. تهتم حركة حماس بنقل الرسائل إلينا بأنها تعمل ضد شن عمليات ضدنا، وحماس غير معنية بالإضرار بمصالحها من خلال تسخين المنطقة وذلك لأن الحركة تعمل على ترميم قدراتها وترميم القطاع. هذه هي التقديرات المشتركة للجيش الإسرائيلي وللهيئات الأمنية الأخرى ولكن ذلك لا يشوشنا.

وأكد الضابط أنه لدينا قائمة بالبلدات التي بإمكاننا إخلائها خلال تصعيد. والقرار بالإخلاء أو لا سيتخذ بالتشاور مع السلطات المحلية أثناء الأحداث”.

وقال الضابط إن قائد “كتائب القسام”، محمد ضيف، لا يزال في مكانة رئيس هيئة أركان عامة ومنشغل بالأساس في بناء القوة العسكرية”.

وتابع الضابط ، تقديرات الجيش الإسرائيلي هي أن “حركة حماس” أججت التحريض في الضفة الغربية من أجل تشجيع تنفيذ عمليات، ولذلك سمحت الحركة بإجراء مظاهرات عن الشريط الحدودي”.

وادعى الضابط الإسرائيلي أنه في إطار عقيدة “حركة حماس” فإنها تحاول تشكيل خلايا مسلحة في لبنان وسيناء وسورية من أجل أن تعمل في الحرب القادمة ضد إسرائيل من عدة جبهات”.

وتطرق الضابط إلى نشاط تنظيم “الدولة الإسلامية” <<داعش>> في سيناء، وقال إن هذا التنظيم تمكن من تهريب صواريخ مضادة للطائرات من طراز “اسايه – 18” إلى سيناء، وأن ألفا من عناصره ينفذون عمليات ضد الجيش المصري في سيناء.