Thursday, November 14, 2019
اخر المستجدات

طفل بريطاني في الثالثة عشر من العمر يصبح أبا


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / وكالات

أثارت ولادة طفلة لأب ”طفل” لم يتجاوز 13 عاماً من العمر جدلاً واسعاً بين سياسيين انتقدوا فيها ظاهرة التفسخ الاجتماعي في بريطانيا.

وقال زعيم حزب المحافظين، ديفيد كاميرون، إن ولادة ”طفل لطفل” تمثل هاجساً مقلقاً للغاية، فيما وصفها قيادي آخر من الحزب بـ”المأساة بكافة المعايير.”

وعلق ”الطفل الأب”، آلفي باتين، الذي ظهر وكأنه في الثامنة من العمر نظراً لضآلة حجمه، متسائلاً: ”لا أدري كيفية أن أكون أباً.. ولكني بالتأكيد سأكون صالحاً بما يكفي للعناية بها.”

وفي شريط فيديو في ”يوتيوب” جاء رده على سؤال حول كيفية العناية بمولودته، ماسي روكسان” والتكفل بها مادياً: ”وماذا تعني بكلمة مادياً؟”، إلا أنه عاد واقر بجهله بالواجبات المترتبة عليه كأب.

وأضاف: ”والدي يمنحني عشر جنيهات أسترليني كمصروف جيب.”

ومن جانبها قالت الوالدة، شانتيل ستيدمان، 14 عاماً، وتقطن في منزل توفره لها السلطات المحلية في ”ايستبورن” دون مقابل: ”أعلم أننا ارتكبنا خطأ وليس في وسعي تغييره الآن.. لكن بالتأكيد سنكون آباء صالحين”، وفق ”أيفنينغ ستاندرد.”

وأعرب كاميرون عن قلقه من ظاهرة التحلل التي تنخر المجتمع البريطاني بالقول: ”يقلقني الأمر للغاية لدى مشاهدة أطفال ينجبون أطفالاً.”

وأضاف: أمل أن ينمو هؤلاء الأطفال كآباء مسؤولين.. لكن الحقيقة هي أن الأبوة يجب أن تظل آخر ما يشغل تفكيرهم في الوقت الراهن..”

ومن جانبه صرح زعيم المحافظين السابق، إيان دونكان سميث، يدير ”مركز العدالة الاجتماعية”: ”الأمر برمته مأساة مطلقة ويقدم مثالاً لما حذرنا منه مسبقاً حول التفسخ في بريطانيا.”

وواصل انتقاداته قائلاً إنه يعكس بشكل مطلق التحلل الذي أصيبت به بعض أوجه المجتمع البريطاني.