Friday, August 23, 2019
اخر المستجدات

طلاب غزيون ينتجون جبن لعلاج مرض “هشاشة العظام”


عبد الله عايش، إسراء إسليم

| طباعة | خ+ | خ-

تمتلئ الأسواق الفلسطينية بأشكال متعددة من أنواع الأجبان إلا أن القليل منها ما يكون مدعمًا لتعويض نقص مادة “الكالسيوم” التي يعاني منها مرضى هشاشة العظام، وجلهم من النساء.

هذه الفكرة كانت تراود خمسة من خريجي قسم “تكنولوجيا التصنيع الغذائي” في كلية “مجتمع تدريب غزة” التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “اونروا”، كي تكون لهم نواة لمشروع دعم الشباب الريادي في قطاع غزة “مبادرون”، قبل أن تصبح واقعًا ملموسًا على الأرض.

بحث الطلاب الخمسة وهم: عبد الله عايش، إسراء إسليم، نشوى مقداد، سارة لوز، وداليا أبو طاحون؛ حول إمكانية استبدال أقراص الدواء بمنتج طبيعي لرفع نسبة الكالسيوم، حتى توصلوا إلى إنتاج جبنة مدعمة بـ “الكالسيوم” و”فايتوالاستروجين النباتي” للعلاج والوقاية من مرض هشاشة العظام، وكان لهم ما أرادوا حيث حازوا بذلك على براءة اختراع من وزارة الاقتصاد الفلسطينية، تحت اسم مشروع “كالسيوم بلس”.

تعويض نقص الكالسيوم

وأوضح عايش وهو أحد أعضاء فريق “كالسيوم بلس” أن مرضى هشاشة العظام من الطبيعي أن يتجهوا إلى استهلاك المزيد من منتجات الأجبان لتعويض نقص الكالسيوم لديهم، لذلك كان مشروعهم هذا لإنتاج جبنة بيضاء مدعمة بـ “الكاليسوم” و”الاستروجين” النباتي لعلاج مرضى هشاشة العظام بدون اللجوء إلى الأدوية الكيمائية.

وقال عايش :”إن كل 100 جرام من الجبنة العادية يحتوي على 200 ملغم، ونسبة منخفضة من فيتامين “د ” بالإضافة إلى أنها خالية من هرمون الأستروجين”.

وأضاف: “إن الجبنة المطورة لديهم تحتوي على كميات مختلفة من الكالسيوم تتراوح ما بين 800 – 1200ملغم، بالإضافة إلى 76 باكو جرام من هرمون الأستروجين النباتي لامتصاص الكمية الموجودة من الكالسيوم”.

وأوضح أنهم  يقومون كل يومين بإنتاج ما بين 30 إلى 40 كيلو جرام من الجبن، وان منتجهم أصبح حاليا في الأسواق، بأسعار مناسبة للجميع.

ثقافة الماركات

وحول موضوع المنافسة قال عايش: “لا يوجد منافسة لنا في السواق، لكن الناس ينقصها تثقيف صحي بالنسبة للموضوع لا سيما وأن قناعتهم مع الماركات الموجودة في السوق صعب تغيرها بسهولة”.

ومن جهتها قالت الطالبة إسليم:” إن الجبنة تحتوي على الكالسيوم، لكنه غير كافي لعلاج مرض هشاشة العظام لذلك يعطى المريض دواء كيميائي قد يسبب أضرار جانبية على المدى البعيد.”

وأضاف:” مرض هشاشة العظام منتشر بشكل كبير في أوساط المجتمع الفلسطيني، فحاولنا البحث عن منتج طبيعي لرفع نسبة الكالسيوم، عملنا على تدعيم الجبنة بنسبة كالسيوم أعلى باستخدام مستخلصات نباتية، حتى توصلنا لنسبة من الكالسيوم نفس الكمية الموجودة في الدواء المعطى لمريض هشاشة العظام مع إضافة الأستروجين النباتي لوقاية الشخص السليم.”

وترتفع نسبة الإصابة بهذا المرض لدى النساء في فترة انقطاع الطمث أو ما يعرف بـ “سن الأمان” نتيجة لانخفاض نسبة الأستروجين بالدم حيث يقوم هرمون الأستروجين بامتصاص الكالسيوم من الدم.

صعوبات المشروع

وتحدث إسليم عن صعوبات في إجراء الفحوصات على الجبنة، وتقول:” لا يوجد في قطاع غزة أجهزة خاصة بفحص فيتامين (د) في الجبنة.”، مشيرة إلى ذلك غياب التمويل الكافي لتطوير الجبنة والفحوص المستمرة لنتائج التجارب.

إلا أن سليم استدركت بالقول: “إن الفريق يسعى إلى إنشاء خط إنتاج خاص بمنتجهم، وتطوير أنواع جديدة من الجبنة”.

وكان مشروع “كالسيوم بلس” قد فاز بمنحة مالية غير مستردة تقدر بـ  4250 دولار ضمن مشروع “مبادرون3” للبدء بعملية الإنتاج والتسويق بالإضافة إلى استشارات متخصصة في التسويق والإعلان، في حين وفرت مؤسسة “اوكوسفام” لهم المكان وأحضرت المعدات اللازمة وأدخلتها إلى قطاع غزة.

فرص عمل

إلى جانب العامل الطبي والعلاجي لهذا المشروع إلا انه أوجد فرصة عمل للطلاب الخمسة والذين يطمحون في حال توسع هذا المشروع ان يستوعب عدد آخر من العمال للحد من البطالة المنتشرة لا سيما في صفوف الطلاب الخريجين.

وكان وزير العمل في حكومة الوفاق الوطني مأمون أبو شهلا أفاد بارتفاع معدلات البطالة في قطاع غزة خلال العام الماضي 2015 إلى 41 في المائة، مرجحًا زيادة هذه النسبة في ظل استمرار الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأكد خلال مؤتمر صحفي عقده خلال الأسبوع الماضي على أن أعلى معدل بطالة سجل في الفئة العمرية مابين (20- 34 عاما) وهي فئة الشباب والتي بلغت نسبة 45 في المائة، ومعظمهم من خريجي الجامعات والكليات المتوسطة والعمال والمهنيين.قدس برس