Sunday, July 21, 2019
اخر المستجدات

ظريف: أمريكا وحلفاؤها يتحملون تداعيات قرارهم ضد “الحرس الثوري”


ظريف: أمريكا وحلفاؤها يتحملون تداعيات قرارهم ضد "الحرس الثوري"

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

| طباعة | خ+ | خ-

وجه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، احتجاجا على قرار الولايات المتحدة الأمريكية الأخير تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية.

وذكرت وكالة “إرنا” الإيرانية أن ظريف، في رسالته إلى أنطونيو غوتيريش، حمّل واشنطن وحلفاءها التداعيات الخطيرة لهذا القرار.

وجاء في رسالة الوزير أن “الخطوة غير المسبوقة واللا قانونية والخطيرة لحكومة اللا قانون الراهنة في الولايات المتحدة الأمريكية في إدراج الحرس الثوري، أحد الأفرع الرسمية للقوات المسلحة الإیرانیة، في قائمة ما یسمى بـ المنظمات الإرهابية الأجنبية'”.

واعتبر وزیر الخارجیة الإیراني القرار الأمريكي خطوة معادیة وخطرا رئیسیا على السلام والأمن الإقليميين والدوليين.

وأضاف: “هذه الخطوة غير المسبوقة أبدا، حتى لهذا النظام الحاكم في الولایات المتحدة الذي فرض من قبل الكثير من الحظر والإجراءات غير القانونية الأحادية الجانب، تعد خرقا صارخا لمبادئ القوانین الدولیة وميثاق الأمم المتحدة ومنها مبدأ مساواة سیادة الدول”.

وأكد ظريف في الرسالة، أن هذه الخطوة الاستفزازية من شأنها أن “ترفع التوترات إلى مستوى المواجهة غير القابلة للسيطرة، وتزید من خطر الحوادث والوقائع في المنطقة التي تواجه من قبل الكثير من التحديات”.

وتابع: “من البديهي أن نظام الولايات المتحدة الأمريكية مع الذین قبلوا المشاركة والتأثير في هذه الخطوة بصورة علنية، وكذلك نظامان أو ثلاثة أنظمة عميلة دعمت هذه الخطوة، يتحملون كل مسؤوليات التداعيات الخطيرة لهذه الخطوة المتهورة”.

وأشار وزیر الخارجیة الإیراني إلى أن طهران برغم الإجراءات العديدة ذات الطبيعة الإرهابية المتخذة بصورة مباشرة وغير مباشرة من قبل القيادة المركزية للقوات الأمريكية في غرب آسيا، فإن اعتبار إيران هذه المؤسسة الحكومية كمنظمة إرهابية يأتي فقط على أساس الرد بالمثل، وهو ليس تغيرا في الموقف القانونی لإيران فیما یتعلق بمبدأ مساواة سیادة الحكومات وتعريف الإرهاب.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن في 8 أبريل/ نيسان، أن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، لتكون هذه المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

وأضاف ترامب بأن “أمريكا ستواصل زيادة الضغط المالي على إيران “لدعمها للأنشطة الإرهابية، لافتا إلى أن “الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات الدولة”.

بينما ردت إيران بتصنيف القيادة المركزية للجيش الأمريكي والقوات التابعة لها في منطقة غرب آسيا، كمنظمة إرهابية تقوم بدعم المتطرفين.