Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

عاكف المصري يوجه انتقادات لأطراف الصراع الفلسطيني الداخلي


عاكف المصري يوجه انتقادات لأطراف الصراع الفلسطيني الداخلي

عاكف المصري

| طباعة | خ+ | خ-

غزة – الوطن اليوم

وجه عاكف المصري، المفوض العام للعلاقات الوطنية والعامة للهيئة العليا لشؤون العشائر، انتقادآ واسعآ لأطراف الانقسام الفلسطيني داعيآ إلى استعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام البغيض.

وقال عاكف المصري: ماذا قدم انقسامكم للقضية الفلسطينية والمسجد الأقصى والتصدي لصفقة القرن والمؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية؟.

وطرح عاكف المصري عدة تساؤلات، على ماذا نختلف على وطن مازال تحت الاحتلال؟، ام نختلف على هيمنة أم نفوذ؟ أم نزيف أم شخصنة؟ أم امتيازات زائلة؟ أم نختلف على معاناة والام شعبنا؟ وانتحار للشباب الذي فقد مستقبله؟ ام تختلف على ابنائنا الذين استقرت أجسادهم الطاهرة في بطون أسماك البحر وهم يهربون من الموت على سفن الموت هروبآ من جحيم الموت؟.

واستكمل عاكف المصري متسائلا: أم نختلف على تهويد المسجد الأقصى الذي يكرس تقسيمه بشكل زماني ومكاني؟ أم نختلف على الحرم الإبراهيمي الشريف والذي أصبح بمعظمه كنيس يهودي؟ ام نختلف على توسيع الاستيطان في الضفة وابتلاع الأراضي وإذلال المواطنين على الحواجز الإسرائيلية؟ ام نختلف على ألاف الأسرى الأبطال والقابعين في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ عشرات السنين؟ ام نختلف على عشرات الآلاف من الخريجين الجامعيين والذين يعانون البطالة؟ ام نختلف على نسبة الفقر والتي تجاوزت 70%؟ ام نختلف على الآﻻف من أبناء شعبنا والذين أصيبوا بإعاقات دائمة؟ ام نختلف على ابناء شعبنا في لبنان حيث مخيمات اللجوء والحرمان؟ ام نختلف على لاجئي شعبنا في العراق الذين سدَّت في وجوههم كل أبواب الدنيا فبحثوا عما بعد الأطلسى عن ملاذ يأويهم؟ أم نختلف على ملايين اللاجئين في مخيمات اللجوء في الشتات والذين ينتظرون العودة؟.

وتابع عاكف المصري: كيف لنا أن نطالب الأخوة العرب والمسلمين في الدفاع عن فلسطين، والجميع ينام ويصحو على حملات التخوين والسب والشتائم وبث روح الفرقة والكراهية.

وقال عاكف المصري، إن كنا نحن كفلسطينيون غير قادرين على توحيد أنفسنا فكيف سنستطيع توحيد الأمة العربية والاسلامية خلف قضية القدس، أﻻ تدركون بأننا نشعر بالخجل الشديد ونتمني لو أن اﻷرض قد ابتلعتنا عندما نسال من أصدقاء شعبنا عن سبب الانقسام واستمراره وﻻ نجد الإجابات لذلك.

وأضاف عاكف المصري: هل تطبيق اتفاقيات المصالحة بحاجة إلى 12 سنة أخرى من الحوار؟ ومن أعطاكم الحق لتصادروا حق شعبنا في ممارسة حقه في الانتخابات ترشيحًا وانتخابًا و هل العودة مرة أخرى لإجراء انتخابات شاملة رئاسية وبرلمانية مشروطة بموافقتكم؟، أم أن الجميع يخضع للقانون الأساسي؟

وأوضح عاكف المصري أن الحل هو في العودة مرة أخرى للشعب وإجراء انتخابات شاملة بدون قيد أو شرط، الحل هو تغليب مصلحة الوطن فوق جميع المصالح، الحل في تعزيز صمود المواطن فوق أرضه المحتلة ، والدفاع عنه و في إعطاء اﻷمل للشباب، الحل هو أن نتحد جميعا لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي.