Tuesday, August 20, 2019
اخر المستجدات

عباس يقيل مدير الأخبار بتلفزيون فلسطين أحمد زكي


| طباعة | خ+ | خ-

رام الله / الوطن اليوم

نقل راديو “بيت لحم 2000″، الليلة، عن مصادر خاصة قولها إن الرئيس محمود عباس أقال مدير الأخبار في تلفزيون فلسطين أحمد زكي.

وأوضحت المصادر أن سبب إقالة زكي يعود إلى تصريحاته عبر حسابه على “الفيسبوك” التي انتقد فيها استضافة الإعلامي المصري المثير للجدل توفيق عكاشة على شاشة تلفزيون فلسطين.

كما ذكرت مصادر أخرى أن مسؤولا كبيرا في مكتب الرئيس محمود عباس، ابلغ زكي شفويا عبر الهاتف بوجود قرار بإقالته، دون ان يتم ارسال اي كتاب رسمي له بذلك حتى الأن.

وأشار راديو “بيت لحم 2000” إلى أنه أجرى حديثاً مع زكي الذي رفض بدوره تأكيد أو نفي خبر إقالته.

وكان تلفزيون فلسطين قد استضاف قبل عدة أيام عكاشة الذي بدوره هاجم حركة حماس والمقاومة في غزة بعبارات بذيئة وقبيحة، كما أنه تهجم بشدة على عملية أسر المستوطنين الثلاثة بالخليل قبل عدة أشهر واعتبرها ضارة للشعب الفلسطيني وعادت بالفائدة على “إسرائيل”

ولاقت استضافة عكاشة على تلفزيون فلسطين موجة سخط لدى مختلف أطياف الشعب الفلسطيني، حيث بدت واضحةً من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي اكتظت بعبارات الشجب والاستنكار لمثل هذا اللقاء وما تخلله من مسبات وشتائم.

رد زكي

وإزاء ذلك، أكد مدير الأخبار في تلفزيون فلسطين أحمد زكي أنه لا علاقة له بما جرى، وأن فضائية عودة هي من استضافت عكاشة وليس تلفزيون فلسطين.

وقال: “اوضح للراي العام ولاصدقائي، أن من استضاف توفيق عكاشة هي فضائية عودة، وأنا شخصيا ليس لي علاقة بذلك، كما لايجوز ولن اقبل بأي حال من الاحوال أن يفتح الموضوع مع ابنائي وبناتي لا من هيئة تدريسية او طلبة”.

وحول الاستياء من بث عكاشة على تلفزيون فلسطين قال زكي: “انا شخصيا لست من المغرمين بالتنزه في حديقةٍ احد حيواناتها الزاحفة عكاشة”.

وأضاف: “مثل هذا الحيوان الذي يتأمل من إسرائيل افناء نصف شعبي، لهو جاسوس وساقط، وأقل من الحذاء الذي رفعه على شاشة تلفزيونه المأزوم”.

وتابع: “إن هناك فرق ما بين الشعب وأي خلاف مع فصيل، فكان الاجدى بأمثال عكاشة أن يلوم نفسه على سرقة ثوره الشعب، وعليه ان يشتم هؤلاء أو أنصارهم ممن سمحوا أن يجلس مرسي واتباعه أكثر من عام قبل أن يدعو الى افناء الفلسطينيين”.

وقال: “إنني احترم كل مصري غيور على وطنيته ووقف ضد حرف مصر عن دورها الوطني، ومنع سرقة ثورته، ولو طال بمرسي الزمن لكان عكاشة وامثاله يهللون ويسبحون بحمد مرسي”.

ووصف عكاشة قائلا: “اي طحلب ذلك الحيوان الصغير عكاشة، إن العمالة لاتبرر ولا يغتفر لها، ولا يبرر لمن يؤيد العدو، أو تقبل توبته”.

وقد أثارت استضافة التلفزيون الفلسطيني الرسمي للإعلامي المصري عكاشه المعروف بعدائه وتهجمه الشديدين على الفلسطينيين حالة من الاستياء البالغ من قبل الصحفيين الفلسطينيين.

واعتبر هؤلاء في أحاديث منفصلة مع وكالة “صفا” استضافة التلفزيون الرسمي لعكاشة تطاولًا على الشعب الفلسطيني بأكمله وترسيخًا لمعاني الانقسام وضرب مفاهيم المصالحة، مطالبين إدارته بالاعتذار عما حصل.